sheikalidamoush

رياضة

فوز قاتل للبنان على سوريا في بطولة غرب آسيا‎

03/08/2019

فوز قاتل للبنان على سوريا في بطولة غرب آسيا‎

خطف المنتخب اللبناني فوزًا قاتلًا على حساب جاره السوري بهدفين لهدف في مباراة صاخبة احتضنها ملعب كربلاء الدولي.

وعلى الرغم من البداية الجيدة لرجال الأرز في الشوط الأول إلا أن تألق الحارس السوري إبراهيم علامة والرعونة حرمت كتيبة ليفيو من افتتاح التسجيل.

وباغت نسور قاسيون رجال الأرز بهدف للمهاجم أحمد الدوني بعد 3 دقائق على إنطلاقة الشوط الثاني ليسعى بعدها المنتخب اللبناني للتعويض دون أن ينجح بصنع الخطورة نظرًا لتراجع منسوب اللياقة البدنية والضغط العالي الذي فرضه السوريين على حامل الكرة، ما إضطر المدرب الروماني لإقحام محمد حيدر وحسن شعيتو موني وعلي علاء الدين، ليضغط بعدها السوريون، إلا أن براعة مهدي خليل وبسالة الدفاع والحظ العاثر حرم كتيبة فجر إبراهيم من رفع الغلة.

قبل أن ينتفض رجال الأرز في الدقائق العشر الأخيرة التي شهدت ضغطا مكثفا افتتحه سوني سعد بكرة جاورت مرمى الحارس السوري الذي تلقى صاروخًا عابرًا من نادر مطر الذي استقبل تمريرة ربيع عطايا ليسكن كرة صاروخية من خارج المنطقة في الشباك السورية.

وجهد بعدها حسن معتوق وزملاءه لتحقيق هدف الفوز والنقاط الثلاث ليبعد الدفاع السوري أكثر من فرصة قبل أن يستغل البديل حسن شعيتو موني دربكة وينفرد ويسكن الكرة في المرمى في الدقيقة 90.

وتواصل المد الهجومي لرجال جوبيتاريو اذ حرم القائم حسن معتوق من تسجيل هدف لبنان الثالث لينهي الحكم اللقاء بفوز لبناني صغير إلا أنه منح النقاط الثلاث الغالية لرجال الأرز.

وقد قاد المدير الفني الروماني ليفيو جوبيتاريو منتخب لبنان لتحقيق فوزه الأول في بطولة غرب آسيا وذلك على حساب نظيره السوري بهدفين لهدف في ثاني مباريات رجال الأرز تحت إشراف المدرب الجديد الذي قاد خمس حصص تدريبية للاعبي لبنان وبغياب المحترفين في البطولة الإقليمية.

ويمكن تسجيل عدد من النقاط الإيجابية التي يجب تعزيزها وأخرى سلبية يجب تلافيها في المبارايات المقبلة خاصة وأن استحقاق التصفيات المزدوجة ينتظر لبنان وبات على الأبواب اذ يستهل منتخب الأرز مبارياته بمواجهة مضيفه الكوري الشمالي في الخامس من أيلول المقبل.

نقاط إيجابية

على الرغم من التبديلات التي أدخلها المدير الفني على تشكيلة المنتخب وشملت خمسة لاعبين إلا أن الندية والاندفاع الهجومي كانت السمة السائدة باستثناء الجزء الأول للشوط الثاني.

وقدم الظهير الأيسر حسين الزين في ظهوره الأول مع المنتخب أداءًا رفيعًا اذ ساهم دفاعًا وهجومًا وكان حاسمًا بهدف الفوز لموني بعدما أفتك كرة سورية صعبة وأرسلها لنادر مطر الذي سدد لترتد ويتابع البديل موني الكرة في الشباك السورية مانحًا لبنان ثلاث نقاط ثمينة.

أحمد جلول وحسين منذر

شارك حسين منذر وأحمد جلول أساسيان في تشكيلة رجال الأرز وقدما مستوى جيدًا بالرغم من تراجع أداء الوسط عمومًا في الشوط الثاني نتيجة ضعف اللياقة البدنية قبل أن يستعيد حيويته بفضل تبديلات المدرب الذي أقحم محمد حيدر وموني والمهاجم علي علاء الدين.

على الرغم من مشاركته أساسيا قدم اللاعب ربيع عطايا أداء جيدًا في الاختراق وبناء الهجمات بالرغم من إهداره بعض الفرص.

الضغط العالي

قدم لاعبوا لبنان أداء هجومي في الشوط الأول، وسيطروا  ووصلوا إلى المرمى السوري وأهدروا الفرص عكس الثلث ساعة الأولى من الشوط الثاني اذ تراجع الأداء وسيطر نسور قاسيون الذين لم يهددوا مرمى مهدي خليل في الشوط الأول.

تبديلات موافقة

إشراك محمد حيدر وموني وعلي علاء الدين منح حيوية للمنتخب مع تراجع نادر مطر لمركز الإرتكاز وقدم لاعبوا المنتخب أداءً رفيعًا في الربع ساعة الأخير قلب الطاولة لصالح رجال الأرز وتبديلات المدرب كانت حاسمة.

نقاط سلبية

لم يكن موفقًا إشراك الثنائي قاسم الزين ومعتز بالله الجنيدي في مركز قلبي الدفاع سويا، ظهر البطء أحيانًا كثيرة والهدف السوري اليتيم جاء نتيجة خطأ بالتمركز فربما اشراك خليل خميس أو حسن بيطار إلى جانب الزين يشكل صمام أمان للدفاع اللبناني.

ضعف اللياقة

على الرغم من البداية المميزة للاعبي المنتخب في الشوط الأول إلا أن منسوب اللياقة البدنية خان اللاعبين في الفترة الثانية ما أدى للانكفاء عن منطقة عمليات لفترة طويلة قبل أن تعيد تبديلات المدرب بعض التوازن لأداء المنتخب.

افتقاد المهاجم الصريح

بغياب محمد قدوح المصاب واللاعبين المحترفين غاب المهاجم الصريح الذي يستطيع انهاء الهجمة في الشباك خاصة وأن لاعبي المنتخب استطاعوا خلق الكثير من الفرص فيجب تدارك هذه النقطة وربما إشراك أحمد حجازي في المباراة المقبلة مع فلسطين لمنحه الفرصة.

جيبتاريو قدمنا أداءً مميزًا والهدف التصفيات المزدوجة

أشاد المدير الفني الروماني ليفيو جوبيتاريو بفوز لاعبيه على نظيرهم السوري بهدفين لهدف ضمن بطولة غرب آسيا، مشيرًا إلى أن المباراة كانت مميزة على كافة الصعد.

ولفت إلى أن كرة القدم تحتاج أحيانًا بعض الحظ، مؤكدا أن الهدف الأساسي مازال التصفيات المزدوجة لكأسي العالم قطر 2022 وكاس آسيا الصين 2023.

ورأى أن اللاعبين قدموا أداءً جيدًا على الرغم من خوض المنتخب مباراته الثانية خلال يومين فقد تمكنا من تحضير اللاعبين والتوازن بين الأداء البدني والفني، لافتًا إلى أنه بدأ بتكوين الصورة اللازمة للمنتخب.

الأخاء يهزم العهد وديا

تغلب الإخاء الأهلي على العهد بهدفين لهدف في مباراة ودية استعدادًا لاستحقاقات الفريقين في كأس النخبة للفريق الجبلي وكأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال.

وخاض بطل لبنان اللقاء بغياب لاعبيه الدوليين غير أن المهاجم التونسي الجديد أحمد عكايشي شارك وأحرز هدف الفريق الأصفر الذي تأخر بهدف المهاجم كارلوس قبل أن يدرك العكايشي التعادل ليعود الفلسطيني محمد أبو عتيق ويمنح كتيبة عبد الوهاب أبوالهال الفوز باللقاء.

إقرأ المزيد في: رياضة