العالم

59 مليون شخص شُرّدوا بسبب حروب واشنطن في المنطقة

16/09/2020

59 مليون شخص شُرّدوا بسبب حروب واشنطن في المنطقة

تدفع شعوب منطقة الشرق الأوسط يوميا ثمن حروب ظالمة شنتها الولايات المتحدة بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر لتحقيق مكاسب مادية وسياسية، إذ أظهرت دراسة جديدة أن 37 مليون شخص على الأقل شُردوا من منازلهم نتيجة هذه الحروب.

وذكرت الكاتبة باربرا بولد في مقالة نشرتها مجلة "ذا أميركان كونسيرفاتيف"  أن الدراسة الجديدة الصادرة عن جامعة "براون" الأميركية شملت "الحروب التي "شاركت" فيها الولايات المتحدة في كل من أفغانستان والعراق وباكستان واليمن والصومال والفلبين وليبيا وسوريا"، مشيرا إلى أن "هذا الرقم (37 مليون شخص) يفوق عدد المشرّدين نتيجة كل الحروب التي حصلت منذ عام ١٩٠٠، باستثناء الحرب العالمية الثانية".

وقالت الكاتبة إن "الرقم الحقيقي قد يكون أقرب إلى ما بين 48 و59 مليون شخص"، مضيفة أن "عدد اللاجئين والمشرّدين في العالم ارتفع من 41 مليون شخص الى 79.5 مليون خلال الفترة الزمنية الفاصلة بين عامي 2010 و2019"، ولفتت إلى أن "هذه الاعداد تفوق أعداد اللاجئين والمشردين خلال حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية".

الكاتبة تحدثت عمّا ورد في الدراسة عن تشرد الملايين نتيجة "نزاعات" أخرى شاركت فيها قوات أميركية في أماكن مثل بوركينا فاسو والكاميرون ومالي والنيجر والسعودية وتونس وغيرها.

ونقلت الكاتبة عن مُعدّ الدراسة دايفيد فاين قوله إن "صناع السياسة الخارجية الاميركية من كلا الحزبيْن الجمهوري والديمقراطي عادة ما يقدمون توصيات سياسية، دون الاخذ في الاعتبار الأضرار البشرية الناتجة عن هذه السياسات"، مضيفا أن "هذا الأسلوب يعود الى حرب فيتنام".

وأمل فاين أن "تسلط هذه الدراسة الضوء على "التأثير البشري" للحروب التي شنت بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر"، مضيفًا أنه "جرى تجاهل هذا الموضوع خاصة خلال الأعوام القليلة الماضية، مؤكدًا أن "هناك كارثة إنسانية في الشرق الأوسط".

الولايات المتحدة الأميركية

إقرأ المزيد في: العالم