زمن النصر

العالم

"مجمع التقريب بين المذاهب": مسلمو الهند مسؤولية حكومتها

07/03/2020

"مجمع التقريب بين المذاهب": مسلمو الهند مسؤولية حكومتها

وجّه أمين عام مجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية في الجمهورية الاسلامية الايرانية حجة الاسلام حميد شهرياري رسالة إلى رئيس وزراء الهند نارندرا مودي حول المجازر الأخيرة المرتكبة بحق المسلمين في الهند من قبل المتطرفين الهندوس.

وفيها أشار حجة الإسلام شهرياري إلى أن أعمال العنف الأخيرة ضد المسلمين في الهند أقلقت الكثيرين  خاصة حماة حقوق الإنسان ومسلمي العالم، وأضاف أن التاريخ أثبت أن أي نوع من التطرف الديني محكوم بالفشل في النهاية.

وقال شهرياري إن الهند كانت منذ الماضي مهد حضارة التعايش بين الأديان والمذاهب بتعدديتها الثقافية والعرقية والدينية والمذهبية، وصانت هذه الميزة الثقافية أعواما طويلة وهي تفخر بهذه الميزة في ضوء التعايش السلمي في مجتمعها.

وأضاف مخاطبا رئيس وزراء الهند: "رغم أنكم تتولون زعامة الحزب القومي الهندوسي لكنكم تتولون الآن مسؤولية أكبر وهي رئاسة وزراء دولة بهذه العظمة، ومسؤوليتكم تدعوكم بصوت عال لصون الكيان الوطني بكل خصائصه الثقافية ومنها الحفاظ على التعددية الثقافية ومن البديهي أن المسلمين هم جزء من مسؤوليتكم كرئيس للوزراء".

وتابع إن "كون أكثر من 70 بالمئة من سكان بلدكم هم من الهندوس لا يعني أن يؤدي ذلك إلى تجاهل حقوق سائر الأقليات والأديان وأكثرهم من المسلمين الذين يشكلون نحو 15 بالمائة من سكان بلدكم، أي ثالث أكبر نسبة من المسلمين في بلد في العالم".

وأكد أمين عام مجمع التقريب بين المذاهب في الختام أنه لا ينبغي أن نشهد أمورا تشوه صورة الهند كمهد للتعايش السلمي بين الأديان.

الهندالمسلمونمجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة