المولد النبوي 2021

أفغانستان

طالبان ما بين الانهيار والصعود (4): الصورة الجديدة للحركة واوهام التغيير

05/09/2021

طالبان ما بين الانهيار والصعود (4): الصورة الجديدة للحركة واوهام التغيير

د. علي دربج (*)
منح اتفاق السلام الذي وقعته  الولايات المتحدة مع "حركة طالبان  في العاصمة القطرية الدوحة في 29 شباط 2020، هذه الجماعة الإسلامية المسلحة التفكيرية الإرهابية، فرصة للظهور على أنها " أشخاص يرتدون ملابس أنيقة للغاية ، ولديهم هواتف ذكية،  ويتقنون فن التحدث بدبلوماسية للغاية أمام وسائل الإعلام الدولية.  كما البسها ثوب الشرعية الدولية، الذي كانت تفتقر إليه غداة استيلاء الجماعة على أفغانستان  أواخر التسعينيات.

بالمقابل، فإن الصورة على ارض الواقع، كانت متخلفة كليا. فبالتزامن مع اكمال طالبان سيطرتها على أفغانستان ، وسيطرتها على مناطق دون رصاصة واحدة ودخولها العاصمة كابول، وبلوغها الذروة بإعلانها إمارة أفغانستان الإسلامية،  بدأت التقارير تتدفق عن قيام الحركة بعمليات إعدام لنساء، واجبار فتيات على الزواج من مقاتلي طالبان ، وابعاد طالبات عن مدراسهن، فيما بدا انه استعادة للحكم القمعي لطالبان في التسعينيات، وهو ما توقف عنده المراقبون والخبراء، وطرح السؤال الذي يراود اذهان الملايين في العالم حول هوية طالبان بالضبط اليوم، وهل تغيرت الحركة فعلا بعدما استولت على السلطة بعد 20 عامًا من طردهم منها؟؟؟

لا شك ان طالبان قد تبدلت، ولم تعد كما كانت عليه قبل الغزو، حيث تعلمت القيادة من العقود الماضية - صعودها وسقوطها وصعودها مرة أخرى ـــ فأصبحت الحركة أكثر واقعية، واكتسبت خبرة في العلاقات العامة. لكن هذا لا يعني أن طالبان قد غيرت نظرتها للعالم، أو تخلت عن أهدافها، او انها  اقلعت عن بطشها، بعد احاكم قبضتها على البلد.

عمليا، في جوهرها  ــــ  أيديولوجيتها، والطريقة التي تنظر بها إلى الإسلام، وفرض قوانينها الدينية الخاصة على المجتمع بقوة البندقية ـــــ طالبان لم تتغير جذريا كحركة. صحيح انها تكيّفت سياسيًا وعسكريًا، منذ الإطاحة بها في ايلول 2001، غير انها حيث وجدت، فرضت عقيدة دينية تكفيرية صارمة.

يقول أسفنديار مير، المحلل الأمني لجنوب آسيا بالمعهد الأميركي للسلام،  ان "الكثير من الجناح السياسي لطالبان، لا يزال خاضعًا لسيطرة أشخاص كان لهم دور فعال في الحركة في التسعينيات. لم تتلاشى اللدغة التي خلفتها أحداث 11 أيلول بالنسبة لهم".

 واضاف مير "كان لديهم حقًا إحساس قوي بالإذلال، ولسان حالهم يقول: كان لدينا الحكومة وهذا حقنا وأن هذا الحق اُخذ منا بالقوة، ولذا علينا أن نثبت أنفسنا ، ونستعيد مصداقيتنا، التي انتزعت بالقوة. انها تلك الندوب التي خلفتها الأشهر التي تلت 9/11، والتي أعتقد أنها تستمر في توجيه وتشكيل الحسابات الشاملة للمؤسسة. وهذا يفسر، جزئيًا،  التقدم الحثيث نحو كابول لاستعادتها".

في الوقت ذاته، تتفهم طالبان بعمق أيضًا الحاجة إلى الشرعية الدولية والاعتراف بها. يرى كاويه كيرامي، الباحث في جامعة SOAS مدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية في لندن ، "ليس فقط بسبب قيمتها المعنوية، ولكن أيضًا بسبب الوصول إلى الأموال الأجنبية التي كانت دولة أفغانستان تعتمد عليها ، لجزء كبير من تاريخها".

 في السنوات الأخيرة،  بنت طالبان شبكة علاقات مع إيران والدول المجاورة لها، إلى جانب دول مثل روسيا والصين. بعبارة اخرى اوجدت لها شركاء محتملين اخرين، بحيث لم تعد علاقاتها تقتصر على  باكستان وحدها "الام الشرعية لطالبان"، كما كان الحال في الماضي.

كجزء من هذه الاستراتيجية، سعت القيادة السياسية لطالبان تقديم نفسها على أنها كيان أكثر عقلانية وحذرًا إلى حد ما، في خطابها ، وهي محاولة لإعادة صياغة القوة الوحشية المتخلفة التي لصقت بها. جلست طالبان ليس فقط في محادثات السلام، ولكن تلك التي شاركت فيها النساء.

يجسد الزعيم الأفغاني الجديد المحتمل، الملا عبد الغني برادار، هذا الخط. القائد الأعلى الحالي لطالبان هو هيبة الله أخوندزادا، لكنه لم يره أحد منذ سنوات وقد يكون حيا او ميتا. ومع ذلك، فإن برادار هو الزعيم السياسي وأحد مؤسسي طالبان، وهو أحد المقربين من الملا عمر المتوفى بظروف غامضة.

في عام 2010، أُلقي القبض على برادار في باكستان من خلال عملية استخباراتية أمريكية باكستانية مشتركة وسجن. ثم أطلق سراحه في عام 2018، بالتزامن مع بدء إدارة ترامب محادثات السلام بجدية مع طالبان. (هناك تقارير تفيد بأنه تم التفاوض على إطلاق سراحه كشرط للمحادثات). وفي نهاية المطاف، قاد برادار محادثات السلام في الدوحة.

القيادة السياسية لطالبان قد تقدم في نهاية المطاف بعض المبادرات لإرضاء المجتمع الدولي - مثل ترك بعض المؤسسات الإعلامية مفتوحة ، أو السماح للفتيات الصغيرات بالالتحاق بالمدارس - ولكن هناك سبب للتساؤل عن مدى جدية هذا الالتزام. إذ تشير بعض التقارير الواردة من كابول وأماكن أخرى في أفغانستان إلى أن "الالتزام ضحل بشكل مخيف".

 يرى أسفنديار مير ان "هناك فجوة بين ما يقولونه وما يفعلونه". "إنها سمة سياسية من نوع ما - أنهم قادرون على إشراك المجتمع الدولي بكلمات مهذبة ، من خلال خلق انطباع بأنهم منفتحون على السياسة. لكن في النهاية، لا يزالون آلة عسكرية قوية وغير راغبة في المساومة ". وفي كثير من النواحي، ليس لديهم حافزًا كبيرًا لتقديم تنازلات،  فهم اجتازوا للتو أفغانستان واستعادوا كابول".

تعي طالبان ، انه قد يكون استعادة البلاد أسهل بكثير من حكمها. وهذا هو السبب في أن مستقبل أفغانستان تحت حكم طالبان لا يزال مجهولا.

جملة من الاسئلة الكبيرة لا تزال تلوح في الافق ولم يتم الاجابة عنها، مثل: هل تستطيع طالبان الحكم، وكيف يمكنها ذلك؟ هل ستستأنف العلاقات مع الجماعات والتنظيمات الإرهابية الاخرى؟

طالبان ما بين الانهيار والصعود (4): الصورة الجديدة للحركة واوهام التغيير

النقطة الفاصل لمعرفة مدى نجاهم في الحكم، هي تقديم الخدمات للناس. إن قدرتهم على القيام بعمل أفضل هذه المرة، ستعتمد إلى حد كبير على ما إذا كانت جهودهم من أجل الشرعية الدولية ستؤتي ثمارها.

السؤال الآخر المعلّق هو، إلى أي مدى ستعمل هذه القيادة السياسية - لا سيما تلك التي تشارك في المفاوضات الدولية - مع المسلحين على الأرض؟ وما هي قدرة رجل دولة طالبان على التأثير والانضباط والسيطرة على السكان المحليين؟

لقد درب القادة السياسيون في طالبان أنفسهم على الشؤون العالمية. إنهم يدركون أنهم بحاجة إلى التحدث عن احترام الحقوق ، لأنهم يريدون هذا الاعتراف الدولي. لكن هناك الآلاف والآلاف من قادة وجنود طالبان على الأرض ، والذين قد لا يشاركونهم هذا الرأي بالضرورة. هذه الفئات المختلفة من طالبان لها أولويات مختلفة، وسيكون من الصعب التكهن بما إذا كانت ستقف في الصف. هناك طالبان الذين "يزعمون أننا انتصرنا ، لقد هزمنا القوة العظمى ، ولدينا الحق في فعل ما نريد ، لأننا قدمنا التضحية".

ستكون هناك انقسامات أيديولوجية لم نرها بعد. قد تظهر انقسامات أخرى كذلك. لا يزال الكثير عن تنظيم طالبان مبهمًا ، لكن هناك فصائل مختلفة ، كثير منها يتمتع بقوة كبيرة ومصالح متنافسة محتملة. قد يؤمن العديد من المقاتلين ، خصوصا الأجيال الشابة، بحركة جهادية دولية ويريدون تقديم الدعم. لكن آخرين في الحركة قد يرون أن هذه العلاقات محفوفة بالمخاطر للغاية ، حيث أدت هذه العلاقات في النهاية إلى إزاحة طالبان من السلطة.

حاولت الولايات المتحدة خلق شقوق بين فصائل طالبان المختلفة في السنوات الأخيرة، مثل شبكة حقاني سيئة السمعة. السؤال الآن هو ما إذا كان غياب الولايات المتحدة سينجح حيث فشلت سياسة الحكومة الأميركية. بمعنى آخر ، بمجرد خسارة طالبان للتهديد الخارجي للولايات المتحدة ، هل ستظهر صراعات محتملة على السلطة أو فصائل متنافسة؟

 هذا، يقودنا أيضًا إلى فجوة أخرى حول طالبان ، الا وهي إلى أي مدى ستُمنح المنظمات الإرهابية ملاذًا آمنًا داخل حدودها. في اتفاق السلام بين الولايات المتحدة وطالبان ، كان الشرط الأساسي لانسحاب الولايات المتحدة هو تعهد طالبان بعدم إيواء الإرهابيين الذين قد يشنون هجمات ضد الولايات المتحدة. على الرغم من ذلك ، هناك الكثير من الأدلة والتقارير، بما في ذلك من الأمم المتحدة ، على أن "قيادة طالبان حافظت على علاقات وثيقة مع القاعدة وداعش".

اما ما يثير المخاوف، هو ان انتصار طالبان ، ورمزية استعادة الجماعة للسلطة ، يمكن أن تقدم دفعة للجماعات الإرهابية في كل مكان ، سواء في أفغانستان أو في أي مكان آخر. عندما تتمكن [طالبان] من الإطاحة بحكومة يدعمها المجتمع الدولي بأسره - ما نوع الرسالة التي يرسلها ذلك إلى بقية الجماعات الارهابية المتطرفة للعالم؟"

ماذا يعني كل هذا لشعب أفغانستان؟

استولت طالبان على أفغانستان بالقوة. المنظمة ليست ديمقراطية ولن تكون أبدًا، اما إذا كان الأفغان يرون الحكومة شرعية، فسيعتمد ذلك على كيفية حكمها. واقعا، فشل تدخل الحكومة الأفغانية والولايات المتحدة في النهاية، وتسبب في نشوء الكثير من الاستياء خلال عقديها. جيل كامل من الأفغان، الذين ولدوا بعد عام 2001، عاشوا تحت تهديد الحرب المستمرة. لكن هذا الجيل نفسه، على الأقل في المناطق الحضرية الكبرى ، لم يعيش تحت قمع طالبان.

كانت السنوات العشرين تعني المزيد من الصحفيين والنشطاء والفنانين والمعلمين والسياسيين ، وكثير منهم من النساء. ذهب  جزء من الفتيات والنساء إلى المدرسة.  الان كثير هؤلاء النخب يفرون  ولا سيما أولئك الذين لديهم الفرصة. وهذا يفسر سر فرارهم نحو الطائرات العسكرية الاميركية للخروج من البلد، هربا من  اضطهاد الحركة. وعليه فإن السؤال البديهي هنا يكمن: كيف ستحاول طالبان القمع على هذا المستوى الواسع؟ الايام المقبلة ستخبرنا ما إذا كانت تستطيع ذلك.

حتى لو تراجعت طالبان ، في سعيها للحصول على مكانة دولية، عن بعض أقسى سياساتها، فليس هناك أمل كبير في أنها ستكون معتدلة حقًا. قالت عائشة صديقة ، الخبيرة في العلاقات المدنية العسكرية في جنوب آسيا ، والتي كتبت بشكل مكثف عن المنطقة: "سيحكمون تمامًا كما فعلوا من قبل". أيديولوجيتهم تحددهم". وأضافت صديقة "فكرة التفكير في أن طالبان قد تغيرت هي فكرة خاطئة".

الاخبار الواردة من أفغانستان، حتى الآن، تنذر بالسوء. فهي تفيد بأن حركة طالبان تتنقل من باب إلى باب في كابول، بحثًا عن نساء كنّ يعملن في الحكومة السابقة. اكثر من ذلك، ازال أصحاب المتاجر لافتات عليها صور لعارضات أزياء. تغيرت بعض القنوات التلفزيونية من المسلسلات إلى البرامج الإسلامية. الأفغان الذين عملوا مع القوات الأميركية أو الدولية مرعوبون ومختبئون خوفا من الانتقام، وقسم منهم رحل مع الاحتلال.

هناك تيار داخل قيادة طالبان، خصوصا في القيادة السياسية ، يدرك أن نجاح دولتهم سيعتمد على استمرار المساعدة الغربية. فالدولة الأفغانية  تحصل على 80 بالمائة من أموالها من المساعدات الخارجية.

لذا إذا قررت الولايات المتحدة أو الدول الأجنبية التوقف عن تمويل نظام الرعاية الصحية غدًا مثلا ، فسوف ينهار، ويولد كارثة كبيرة ، وبالتالي هناك عناصر داخل طالبان تدرك ذلك وتعي الحاجة إلى أن تكون جزءًا من النظام الدولي. وعليه هذا ما يفسر الرغبة لديهم في تخفيف بعض من أسوأ دوافعهم ، لكن هناك أجزاء أخرى من طالبان، خصوصا على الضفة المقابلة اي العسكرية ، ترفض ذلك تمامًا.

لنقرأ بهدوء ما صرح به شخص من الجانب العسكري من طالبان لاحد الصحافيين الاميركيين، حيث قال له "انظر ، لقد قاتلنا وضحينا لمدة 20 عامًا ، معظم أفراد عائلاتنا ماتوا ، لن نتقاسم السلطة ، ليس لدينا نية في اعتدال نوع الحكومة". يعني ذلك ببساطة ان حلم العودة إلى التسعينيات، لم يفارقهم للحظة.

في معظم الحالات، تتفوق الأجنحة العسكرية على الأجنحة السياسية. لذا فإن لا مجال للمراهنة بأن طالبان اليوم ستكون أكثر لطفًا وتسامحا من تلك التي كانت في الماضي.

وعليه من المرجح، ان الجناح الأكثر تشددًا سيكون له اليد العليا قريبًا داخل طالبان. فهؤلاء هم الذين لديهم صلة أوثق مع الرتب والملفات. واكثر من عانوا في الخطوط الأمامية. لقد قادوا رجالهم في الخنادق. بالمقابل فإن قيادات الجناح السياسي المصقول، كانوا يعيشون خارج البلاد. لديهم منازل كبيرة وجميلة وفاخرة في باكستان، أو حاليا في قطر، وليس لديهم حقًا هذه القاعدة الاجتماعية على الأرض بالطريقة التي يمتلكها الجناح العسكري.

ربما حاولت طالبان إعادة تشكيل صورتها. لكن الكثيرين في أفغانستان ليس لديهم أوهام حول من هم بالفعل.

الولايات المتحدة الأميركيةباكستانطالبانأفغانستان

إقرأ المزيد في: أفغانستان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
هايتي هيكل دولة دمرتها أميركا.. وسفيرها يعترف
هايتي هيكل دولة دمرتها أميركا.. وسفيرها يعترف
استهداف التنف.. الانطلاق العملي لمقاومة الاحتلال الأميركي في سوريا؟
استهداف التنف.. الانطلاق العملي لمقاومة الاحتلال الأميركي في سوريا؟
إقرار أميركي بفشل اختبار صاروخ فرط صوتي
إقرار أميركي بفشل اختبار صاروخ فرط صوتي
"الوكالة الدولية للطاقة الذرية": لا دليل على تخصيب إيران اليورانيوم سرًا
"الوكالة الدولية للطاقة الذرية": لا دليل على تخصيب إيران اليورانيوم سرًا
الانتخابات النصفية الأميركية.. ما هي مفاعيل تعديل قوانين الانتخاب؟
الانتخابات النصفية الأميركية.. ما هي مفاعيل تعديل قوانين الانتخاب؟
تركة الاسلحة الاميركية في افغانستان: انتشار المتاجر الحربية من المسدس الى المدفع(2)
تركة الاسلحة الاميركية في افغانستان: انتشار المتاجر الحربية من المسدس الى المدفع(2)
قراءة في حكومة "طالبان" المؤقتة: عودة الحرس القديم وحصّة لقطر
قراءة في حكومة "طالبان" المؤقتة: عودة الحرس القديم وحصّة لقطر
علاقات واشنطن بباكستان في أسوأ مراحلها
علاقات واشنطن بباكستان في أسوأ مراحلها
الخارجية الإيرانية: طهران مستعدة لاستضافة اجتماع جيران أفغانستان
الخارجية الإيرانية: طهران مستعدة لاستضافة اجتماع جيران أفغانستان
"مستنقع" أفغانستان.. واشنطن تفتقر إلى الصبر الاستراتيجي
"مستنقع" أفغانستان.. واشنطن تفتقر إلى الصبر الاستراتيجي
تقدّم "طالبان" في أفغانستان يحفّز الأميركيين على ارتكاب "جرائم عنف" 
تقدّم "طالبان" في أفغانستان يحفّز الأميركيين على ارتكاب "جرائم عنف" 
قطر تستضيف أولى المحادثات بين "طالبان" وواشنطن بعد الانسحاب من أفغانستان 
قطر تستضيف أولى المحادثات بين "طالبان" وواشنطن بعد الانسحاب من أفغانستان 
تركة الأسلحة الأميركية في أفغانستان(1).. بالارقام: الطائرات الهجومية هل تشغّلها "طالبان"؟
تركة الأسلحة الأميركية في أفغانستان(1).. بالارقام: الطائرات الهجومية هل تشغّلها "طالبان"؟
طالبان" تستعيد صورتها الحقيقية: قتل 13 افغانيًا استسلموا لها بدم بارد
طالبان" تستعيد صورتها الحقيقية: قتل 13 افغانيًا استسلموا لها بدم بارد
مُحادثات موسكو حول أفغانستان: للعمل مع "طالبان" وإرساء الأمن
مُحادثات موسكو حول أفغانستان: للعمل مع "طالبان" وإرساء الأمن
41 شهيدًا بتفجيرٍ "داعشي" طال أكبر مسجد للمسلمين الشيعة في قندهار
41 شهيدًا بتفجيرٍ "داعشي" طال أكبر مسجد للمسلمين الشيعة في قندهار
الإمام الخامنئي تعليقاً على إنفجار مسجد خان آباد: نأمل من المسؤولين في أفغانستان مُحاسبة مُرتكبي هذه الفاجعة الكبرى
الإمام الخامنئي تعليقاً على إنفجار مسجد خان آباد: نأمل من المسؤولين في أفغانستان مُحاسبة مُرتكبي هذه الفاجعة الكبرى
أفغانستان: عشرات الشهداء في تفجير استهدف مسجدًا 
أفغانستان: عشرات الشهداء في تفجير استهدف مسجدًا