ramadan

العالم

كندا تُحارب التطرّف اليميني العابر للقارات

06/02/2021

كندا تُحارب التطرّف اليميني العابر للقارات

تناولت مجموعة "صوفان" للاستشارات الأمنية والاستخباراتية إدراج وزارة الأمن العام في كندا 13 منظمة جديدة على قائمة المنظمات الإرهابية.

من بين قائمة المنظمات الإرهابية في كندا تأتي جماعة "براود بويز" (Proud Boys) التي تنتشر في كندا والولايات المتحدة، والتي قامت بدور محوري في اقتحام مقر الكونغرس للاحتجاج على نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية.

"صوفان" تحدّثت عن أن الجماعات الجديدة التي أُدرجت تتضمن تلك التابعة لمنظمات "سلفية جهادية إرهابية" مثل "القاعدة" و"داعش"، وتشمل في الوقت نفسه أربع جماعات من المعسكر اليميني وهي "Proud Boys" و"Atomwaffen Division" و"The Base" و"الحركة الامبريالية الروسية".

المجموعة أشارت إلى أن ثلاث جماعات من أصل الأربعة المذكورة (باستثناء "الحركة الامبريالية الروسية") أُسّست في الولايات المتحدة، محذّرة من أن جميعها لديها علاقات على المستوى الدولي وهي تلعب دورا عابرا للحدود.

وعبّرت المجموعة عن مخاوف متزايدة من تعزيز مستوى التعاون بين المنتمين إلى هذه المنظمات عندما يجري تخفيف القيود بعد انتهاء انتشار وباء الكورونا، وتحدثت في هذا السياق عن قيام المنتمين إلى هذه المنظمات بالسفر للخارج في المستقبل بهدف إنشاء الشبكات وجمع التبرعات.

وتابعت المجموعة أن جماعة "Proud Boys" تدّعي أن لديها فروعا في أكثر من أربعين بلدا، وأن جماعة "Atomwaffen" لديها منظمات تابعة لها أو مقربة منها في أكثر من اثني عشر بلدا، كما نبهت إلى أن عددا من أتباع "Atomwaffen" هددوا أو خططوا لتنفيذ أعمال عنف، بما في ذلك أتباع هذه الجماعة في كل من ألمانيا وبريطانيا.

أما جماعة "The Base" فأوضحت المجموعة أنها أنشأت الخلايا في عدد من الدول والمناطق حول العالم مثل كندا والدول الاسكندنافية وجنوب إفريقيا.

وفيما يخص "الحركة الامبريالية الروسية"، لفتت المجموعة إلى أن مقرها مدينة سان بطرسبرغ الروسية.

المجموعة قالت إن هذه الجماعات أنشأت فروعا تابعة لها دوليا، وهي قادرة على نشر التطرف وتشجيع الناس على ارتكاب أعمال عنف على خلفية عنصرية.

وتحدثت المجموعة عن ضرورة أن تنظر الولايات المتحدة بالاستفادة من قرارات دول حليفة مثل كندا وبريطانيا، بإدراج منظمات يمينية على لائحة الإرهاب، بهدف فرض العقوبات على الجماعات التي تلبي المعايير القانونية التي تمكن من تصنيفها بالمنظمة الإرهابية الأجنبية.

وخلصت "صوفان" الى أن هذه المعايير تشمل أن يكون للجماعة وجود في الخارج، وأن تكون قد ارتكبت نشاطا إرهابيا يشكل تهديدا لمصالح الأمن القومي الأميركية، معتبرة أنه يمكن فرض العقوبات على جماعات مثل "Atomwaffen" و"The Base" و"Proud Boys".

الارهابكندا

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة