التطبيع خيانة

العالم

فوز بايدن هاجس ابن سلمان 

16/10/2020

فوز بايدن هاجس ابن سلمان 

أشارت الكاتبة مضاوي الرشيد (السعودية الجنسية) في مقالٍ نُشر على موقع "ميدل ايست آي" إلى ما قاله المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لمقتل الصحفي جمال خاشقجي. 

وقالت إن بايدن أدان بشدَّة جريمة قتل خاشقجي وتعهد بوقف الدعم الأميركي للحرب على اليمن، مضيفةً أن هذا الكلام لا بد وأنه أثار قلق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. 

ولفتت الكاتبة في مقالها إلى أن قيام الرئيس الأميركي دونالد ترامب "بحماية" ابن سلمان أعطى الأخير عامين من الأمان، معتبرةً أن المعادلة قد تختلف في حال فاز بايدن بالانتخابات الرئاسية الأميركية. 

عقب ذلك ذكَّرت الكاتبة بحقبة أوباما حيث قالت: "إن قادة السعودية أدركوا بأنه لا يمكن التعويل على دعم أوباما لهم من دون مطالبتهم بإجراء إصلاحات حقيقية"، مشيرةً إلى المقابلة الشهيرة التي قال فيها أوباما ان المشاكل الأكبر لقادة دول الخليج هي ذات طابع محلي وان هؤلاء القادة يضخمون "التهديدات الخارجية" مثل "نفوذ إيران الإقليمي" بينما يقومون بإسكات أصوات المنتقدين في الداخل. 

في هذا السياق أوضحت "الرشيد" أن القيادة السعودية كانت مستاءةً أيضاً من الاتفاق النووي مع إيران الذي أُبرم خلال حقبة أوباما، مؤكدةً إن السعوديين أدركوا إلى أي حدٍّ قد يقدم رئيس أميركي من الحزب الديمقراطي على تهميشهم. 

وفي نفس الوقت اعتبرت الكاتبة إن كلام الديمقراطيين عن القيم الأميركية لم يعد مقنعاً إذا ما ترافق معه تغييرات سياسية حقيقية، كما أضافت بأن وقف دعم الحكام المستبدين ليس كافياً، وأن المنطقة ومن فيها من ناشطين ينتظرون أكثر من مجرد "الدعم السلبي" من بلد يتباهى بالديمقراطية والحقوق المدنية في إشارة منها للولايات المتحدة الأمريكية.

وتابعت، أن الخطوة الأولى هي عدم بيع السلاح "للحكام المستبدين" الذي يُستخدم ضد شعبهم والدول المجاورة، معتبرةً أن بايدن وفي أقل تقدير يمكن أن يشترط بيع السلاح للسعودية بالالتزام بالمعايير الدولية لحقوق الانسان، وبإجراء تغييرات حقيقية تعطي الشعب السعودي حقَّ التمثيل في جمعية وطنية. 

كما أوضحت الأستاذة في علم الإنثربولوجيا الديني، أن الشرق الأوسط والعالم عموماً لم يعد يثق بأميركا وأن الاميركيين لم يدركوا بعد ثمن انتخاب ترامب والضرر الذي ألحقه ذلك بسمعة الولايات المتحدة.

كذلك أضافت بأنه سيكون من الصعب تصحيح أخطاء ترامب وكذلك تصحيح الأخطاء الناتجة عن سياسة أمريكية "غير موجهة" في الشرق الأوسط منذ ما يزيد عن نصف قرن في حال فوز بايدن بالانتخابات. 

وأكّدت أن ابن سلمان سيكون في حالة قلقٍ شديد من الآن حتى موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، وذلك تحسباً لخسارة ترامب.

محمد بن سلمانجو بايدن

إقرأ المزيد في: العالم