مقالات مختارة

مقابلة محمد بن سلمان ومسار التطبيع
30/09/2023

مقابلة محمد بن سلمان ومسار التطبيع

صحيفة الأخبار - أسعد أبو خليل

مقابلة محمد بن سلمان هي أوّل تدشين علني لمسار التطبيع السعودي مع إسرائيل، والمفاوضات حول التطبيع لا علاقة لها بفلسطين أبداً. ليست دعوة نجل محمود عبّاس، ياسر، إلى الرياض، إلا للتفاوض على سعر القبول والمباركة من قبل عصابة السرقة والتنسيق الأمني في رام الله على السياسة السعودية الجديدة. عصابة عبّاس تأخذ وتصدر المواقف بأجر، حتى لو كان الأجر إسرائيليّاً (من خلال الضرائب التي تجنيها حكومة العدوّ). أما المقابلة فهي إطلاقٌ لمرحلة حكم محمد بن سلمان، وإيذانٌ باقترابه من العرش وعرض نفسه كحاكم قادر.

أولاً، يمكن الاستنتاج أن ابن سلمان ليس من الزعماء الذين يسمحون بالمحيطين بهم بإسداء النصح الصريح لهم؛ فمن الواضح أن مستشاريه يخافونه ولا يشعرون بحريّة الاختلاف أو المعارضة لمصلحة الحاكم. لو كان ابن سلمان يحيط نفسه بمستشارين من مثل الذين يصارحونه، لكانوا قالوا له: إيّاكَ أن تتحدّث بالإنكليزيّة لأنك تخطئ كثيراً في تصريف الأفعال ولأن لكنتك ثقيلة للغاية، ما يجعل الإعلام الغربي يترجم إنكليزيّته أحياناً. وهذه مشكلة واجهها الحكّام العرب سابقاً، من مثل ياسر عرفات، الذي نصحه إدوار سعيد ووليد الخالدي وشفيق الحوت بالامتناع عن التحدّث بالإنكليزيّة التي لم يكُن يجيدها، لكنه كان يصرّ عليها. فرانسوا ميتران كان يعرف الإنكليزية، لكنه لم يتحدّث إلا بالفرنسيّة في المقابلات لأسباب الاعتزاز بالثقافة الفرنسيّة. وللمناسبة، كانت إنكليزيّة جمال عبد الناصر أفضل بكثير من إنكليزيّة السادات، الذي أعجِب بنفسه عندما تحدّث بهذه اللغة.

ثانياً، اختيار «فوكس نيوز» كان اختياراً خطأً من منظور مصلحته هو، ومصلحة صورة السعودية في الغرب. وهنا أيضاً، يظهر أن الجوقة المحيطة بابن سلمان لا تشعر بالارتياح في مصارحته. محمد بن زايد ومحمد بن سلمان ارتكبا معصية بنيامين نتنياهو في ربط ماركتهما المسجّلة باسم الحزب «الجمهوري» وبشخصيّة دونالد ترامب الشديدة الخلافيّة. محطة «فوكس» هي محطة اليمين المعادي لليبراليّة، فيما الإعلام السائد، بمعظمه، يميل إلى الحزب «الديموقراطي». قتل جمال الخاشقجي والحرب على اليمن والحصار على قطر جعل من ابن سلمان شخصيّة مكروهة جداً من قبل الحزب «الديموقراطي» بمختلف قطاعاته. من هنا، أمِن ولي العهد للإعلامي اليميني، برت بيير، بضمان أنه لن يوجّه له أسئلة محرجة، من مثل التي كان يمكن أن يوجّهها له إعلاميّو الليبرالية (لا بل إن بيير تطوّع في الحديث القصير عن اليمن للقول إن السعودية هي أكبر داعم إنساني لليمن). طبعاً، هناك ديموقراطيّون مثل توماس فريدمان من الذين أسبغوا الصفات الحميدة على ابن سلمان وإصلاحاته (أي منح المرأة حق قيادة السيارة، وهذا حق نالته نساء المشرق قبل قرن، كما حق الرقص والغناء) من الذين يسايرون النظام. لكن حتى فريدمان قطعَ معه - مرحلياً فقط - بعد افتضاح تورّط الحاكم في اغتيال خاشقجي. لو أن ابن سلمان اختار واحدة من المحطات الثلاث، لكان بدأ بمصالحة نظامه مع الفريق الذي سيكون معرقلاً له زيارته لواشنطن. طبعاً، الجهاز المُتحكّم سيرحّب بابن سلمان عندما يزور تل أبيب، وسيسبغ عليه صفات الحكم الرشيد والحكيم تماماً كما فعل في حالة الطاغية السادات. نستطيع أن نتوقّع أن يُدعى ابن سلمان لإلقاء خطبة أمام جلسة مشتركة لمجلسَيْ النواب والشيوخ عندما يزور تل أبيب.

ثالثاً، ذكر ابن سلمان، في حديثه، أن إيران هي التي طلبت مصالحة السعودية، وليس العكس، وهذه معلومة لم تنفِها إيران. هذه نقطة مهمّة لأن إعلام المحور الإيراني لا يزال يصرّ على أن السعودية هي التي توسّلت المصالحة مع إيران. إلا أن الطرفين أرادا المصالحة، وإن كانت إيران أرادتها أكثر، بدليل أن الإعلام الإيراني أكثر التزاماً بالهدنة من الإعلام السعودي الذي لم تتغيّر لهجته نحو إيران كثيراً. وحتى مع سوريا، تغيّرت لهجة «الشرق الأوسط» لأسبوع أو أكثر قليلاً ثم عادت لصيغة «النظام السوري» بعدما توقّفت بعد المصالحة). وهذه الرغبة الإيرانية في مهادنة السعودية ستخدم ابن سلمان عندما يطبّع رسميّاً لأن الإعلام الإيراني لن يزعجه أبداً.

رابعاً، إن مسار التطبيع تقدّم كثيراً ولا تزال الأمور العالقة تُبحث بين السعودية وإسرائيل. السعودية تتفاوض مع إسرائيل حول ما يمكن أن تناله من أميركا، لعلمها أن صنع القرار الأميركي نحو الشرق الأوسط هو في يد اللوبي الإسرائيلي. هناك جملة شهيرة لمناحيم بغين قالها أمام رونالد ريغان: «اترك أمر الكونغرس لي»، والتي اعتبرها ريغان إهانة له وللنظام السياسي الأميركي. السعوديّة تتحدّث مع إسرائيل في السرّ وفي العلن، بطرق مباشرة وبطرق غير مباشرة. وقبل أيام من المقابلة، ظهرت أخبار في صحيفة إسرائيليّة قالت إن مفاوضات التطبيع السعودي قد توقّفت. كان هذا الغرض الأوّل من المقابلة: أن يقول ابن سلمان للوبي الإسرائيلي إنه جادُّ في التطبيع وإن المسار مستمرّ. الصحافة الإسرائيليّة اخترعت القصّة لإحراج نتنياهو، وليس هناك من يهبّ لخدمة الأخير أكثر من ابن سلمان وابن زايد، فالرجلان حليفان وثيقان لنتنياهو، والمقابلة انتشلته من أدنى قعر وصل إليه في أزمته السياسيّة. ولهذا، بدا نتنياهو مرتاحاً ومنتعشاً بعد المقابلة.

خامساً، فلسطين لا تشكّل عرقلة أمام ابن سلمان. هي في أدنى سلّم الأولويّات، وكانت تاريخياً عند الحكم السعودي مسألة تتعلّق بالخوف من الرأي العام العربي والإسلامي ونيل المشروعية السياسيّة للنظام. صحيح أن النظام أطلق صيحات الجهاد وضخّ في الفضاء الإسلامي كمّاً هائل من «أدب» المعاداة لليهود بالعربيّة. كان ذلك لأن النظام يتوق إلى الشرعية السياسيّة، وكان ذلك طريقاً سهلاً له. وليس من اعتراض في إسرائيل على التراث السعودي (الرسمي) المعادي لليهود، كيهود. كما أن النظام هو الذي ضخّ المال الذي أفسد الثورة الفلسطينية. كان حصانه يتمثّل بياسر عرفات ودائرة الخليج المحيطة به. الفتحاويّون الأوائل يعترفون بأن عرفات صعد في حركة «فتح» بالمال الذي لم تكُن تُعرف موارده. والوثائق الأميركيّة المُفرَج عنها تقول إن الحكومة الأميركيّة كانت تطلب من الملك فيصل أن يضغط على «منظمة التحرير» لصدّ النهج المتطرّف.

السعوديةالتطبيعمحمد بن سلمانصحيفة الاخبار

إقرأ المزيد في: مقالات مختارة

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة
الدين الأجوف وفلسطين لا يجتمعان
الدين الأجوف وفلسطين لا يجتمعان
وثائق ديبلوماسية تكشف مواقف الدول قبل 7 أكتوبر وبعده: لا أحد يريد الضغط على "إسرائيل"
وثائق ديبلوماسية تكشف مواقف الدول قبل 7 أكتوبر وبعده: لا أحد يريد الضغط على "إسرائيل"
الجهاد الإسلامي: لقاء وزير التجارة السعودي بنظيره الصهيوني خيانة بحق فلسطين
الجهاد الإسلامي: لقاء وزير التجارة السعودي بنظيره الصهيوني خيانة بحق فلسطين
السعودية - "إسرائيل".. مصافحة فتفاوض فاعتراف
السعودية - "إسرائيل".. مصافحة فتفاوض فاعتراف
لقاء وزاري سعودي - إسرائيلي في أبو ظبي
لقاء وزاري سعودي - إسرائيلي في أبو ظبي
دعوات لمسيرات شعبية في المغرب لوقف التطبيع
دعوات لمسيرات شعبية في المغرب لوقف التطبيع
دعمًا للفلسطينيين في غزّة.. آلاف المتظاهرين في المغرب  
دعمًا للفلسطينيين في غزّة.. آلاف المتظاهرين في المغرب  
التطبيع بالألعاب.. فليحذر الأهالي من هذيْن التطبيقيْن الإسرائيلييْن
التطبيع بالألعاب.. فليحذر الأهالي من هذيْن التطبيقيْن الإسرائيلييْن
عزمي دحلان ومحمد بشارة.. والتطبيع عبر العواصم العربية الثانوية
عزمي دحلان ومحمد بشارة.. والتطبيع عبر العواصم العربية الثانوية
بالرغم من العدوان على غزّة.. السعودية ماضية في محادثات التطبيع
بالرغم من العدوان على غزّة.. السعودية ماضية في محادثات التطبيع
قلق سعودي.. لهذا يطلب ابن سلمان معاهدة دفاعية من واشنطن
قلق سعودي.. لهذا يطلب ابن سلمان معاهدة دفاعية من واشنطن
أخرق من لا يتعظ من تجارب الآخرين
أخرق من لا يتعظ من تجارب الآخرين
الاجتماع الخماسي في نيويورك خيَّب الآمال.. والمبادرة الفرنسية حول لبنان تترنّح
الاجتماع الخماسي في نيويورك خيَّب الآمال.. والمبادرة الفرنسية حول لبنان تترنّح
ابن سلمان: السعودية تقترب كل يوم أكثر من التطبيع مع "إسرائيل"
ابن سلمان: السعودية تقترب كل يوم أكثر من التطبيع مع "إسرائيل"
شهيد للمقاومة يحيي ثقافة وهب الأعضاء
شهيد للمقاومة يحيي ثقافة وهب الأعضاء
90 % من اللبنانيين: أميركا تتحمّل مسؤولية العدوان | 60%: المقاومة تردع العدو
90 % من اللبنانيين: أميركا تتحمّل مسؤولية العدوان | 60%: المقاومة تردع العدو
الشيخ قاسم: لسنا معنيّين حاليًّا بأيّ نقاش حول مطالب "إسرائيل"
الشيخ قاسم: لسنا معنيّين حاليًّا بأيّ نقاش حول مطالب "إسرائيل"
أفكار هوكشتين لـ«اليوم التالي لبنانياً»: معالجة الحدود البرية وتفعيل التسوية الرئاسية وعودة «توتال» للحفر في البلوكات 8 و9 و10
أفكار هوكشتين لـ«اليوم التالي لبنانياً»: معالجة الحدود البرية وتفعيل التسوية الرئاسية وعودة «توتال» للحفر في البلوكات 8 و9 و10