ولادة الرسول وأسبوع الوحدة

خاص العهد

جرحى المقاومة يجددون العهد من مقام السيدة زينب(ع)

13/10/2020

جرحى المقاومة يجددون العهد من مقام السيدة زينب(ع)

محمد عيد

أدى مجموعة من الشهداء الأحياء من رجال المقاومة الإسلامية في لبنان الذين أصيبوا في معارك الدفاع عن المقام الطاهر للسيدة زينب (عليها السلام) قسم الوفاء، في أجواء أربعين الإمام الحسين (عليه السلام) لتجديد العهد وتثبيت الإيمان.
 
قسم الولاء والوفاء

على كراسيهم المتحركة توجهوا إلى مقام العقيلة زينب(ع) تحملهم ريح الشوق، معتذرين لها عن انقطاعهم القصير سابقا بسبب جائحة أبعدتهم عنها وهم الذين لم ينقطعوا عن زيارتها حين كانت أرواحهم على أكفهم يبسطونها في ميدان الدفاع المقدس.

جرحى المقاومة يجددون العهد من مقام السيدة زينب(ع)

وفي هذه المناسبة، يقول مدير عام مؤسسة الجرحى محمد سعيد دكروب في حديثه لموقع "العهد" الاخباري "في هذه الأيام الحزينة، أيام أربعين الإمام الحسين (ع)، عادة ما يعج مقام السيدة زينب(ع) بالزوار، ولكن بسبب جائحة كورونا والاجراءات الوقائية من الفيروس، فإن عدد الزوار محدود لهذا العام".

جرحى المقاومة يجددون العهد من مقام السيدة زينب(ع)

ويلفت دكروب الى "أننا في هذه السنة أردنا أن نحيي هذه الذكرى بطريقة مختلفة، من خلال حضور الشهداء الأحياء - الجرحى الى المقام الطاهر، وهم الذين دافعوا عن هذا المقام بدمائهم وأرواحهم، وأردنا أن يكون في هذه المناسبة قسم للسيدة زينب(ع) بأننا سنكمل المسيرة إلى نهايتها، وما النصر إلا من عند الله والحمد لله رب العالمين".
 
حديث اليقين

أحد جرحى المقاومة الإسلامية الذين أمّوا المقام الطاهر يوضح لموقع "العهد" الإخباري أن "الدافع لبذل الأرواح وتحمل بتر الأوصال في سبيل الله منذ البداية هي السيدة زينب(ع) واسمها، وما يعنيه للإسلام، وهو له قداسة معينة، والحمد لله الذي وفقنا لأن نجاهد تحت عباءة السيدة زينب(ع) وأن نصاب ونجرح دفاعًا عنها وفي خطها ونهجها".

جرحى المقاومة يجددون العهد من مقام السيدة زينب(ع)

ويتابع "لهذه الزيارة رمزية، وهي تجديد العهد وقسم الشهداء، والشهيد أبو تراب الرويس، ونقول لهم إننا نحن من نحمل هذه الأمانة وسنكمل المسيرة".

المقاومة الإسلاميةسورياعاشوراء 2020مؤسسة الجرحى

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة