الخليج

من بوابة عاشوراء.. إعلام آل خليفة يُروّج لفبركات مُضلّلة

09/09/2020

من بوابة عاشوراء.. إعلام آل خليفة يُروّج لفبركات مُضلّلة

تتوسّل السلطات البحرينية وأدواتها الإعلامية شتى السبل للتضييق على السواد الأعظم من البحرينيين. وعلى عادتها كل عام تضيّق الخناق لمنع المواطنين من إحياء مراسم عاشوراء، تارةً تعتقل خطباء المنابر، وتارةً تزيل اليافطات الحسينية ومرةً تمنع إقامة المجالس بذرائع مختلفة.

ولأن هذا العام كان مختلفًا إثر التزام الإجراءات الوقائية منعا لانتشار فيروس كورونا، لم تجد صحيفة "الوطن" التابعة للديوان الملكي في البحرين، بعيدا عن المهنية والأخلاق الإعلامية والمصداقية، وسيلة سوى فبركة تقارير إخبارية مبنية على مشاهد وصور من إحياءات تعود للعام 2017 لاتهام محبّي آل البيت (ع) بالتسبّب في زيادة نسبة الإصابات بفيروس كورونا خلال إحياء موسم عاشوراء.

ونشرت الصحيفة تقريرًا مصوّرًا لمواكب العزاء في البحرين في موسم عاشوراء لهذا العام، وأخرى لإحدى المناسبات الدينيّة التي يُحييها المواطنون تعود لثلاث سنوات، ونسبت الصورَ لموسم عاشوراء لهذا العام، وزعمت أنه رصدٌ خاص بها لمخالفاتٍ ارتكبها المواطنون للاحترازاتِ الصحيّة خلال إحياء موسم عاشوراء، في ظل انتشار  "فيروس كورونا المستجد.

واستخدمت الصحيفة في تقريرٍ آخر تصريحاتٍ لعددٍ من أعضاء مجلس النوّاب يطالبون فيها بمحاسبة المتسبّبين في ارتفاع عدد الإصابات في البلاد، في إشارةٍ إلى رؤساء المآتم والحسينيّات في البلاد دون تسميتهم.

وسائل الكذب والتضليل كشفها المدوّن البحريني حسين خميس على حسابه على موقع "تويتر"، إذ فضح فبركة الصحيفة للخبر الكاذب واستخدامها صورًا قديمة تعود لمناسبة استشهاد الإمام محمّد الجواد عليه السلام في العام 2017، مؤكدا أنه كان أحد أفراد طاقم التنظيم والإدارة في "حسينيّة الحاج أحمد بن خميس" في بلدة السنابس غرب العاصمة المنامة.

وتابع خميس:"الجميع أشاد بنجاح موسم عاشوراء البحرين وعلى رأسهم الملك ووزارة الداخلية وبعض النواب، فقد أبلى المتطوعون بلاء حسنا في تنظيم وتسيير المواكب الحسينية وكانوا يعملون من 10 إلى 14 ساعة في اليوم، وفي النهاية تأتي صحيفة تقتات على الطائفية وتكذّب الجميع"، مرفقا هذه التغريدة بأخبار عن إشادة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة بالانضباط والإجراءات المرافقة لإحياء مراسم عاشوراء لهذا العام".

من بوابة عاشوراء.. إعلام آل خليفة يُروّج لفبركات مُضلّلة

والمفارقة والتناقض الكبير يكمنان في إشادة الملك البحريني من جهة بالتزام الضوابط والإجراءات الوقائية، في حين تعتمد صحيفة رسمية تابعة للديوان الملكي الكذب والتضليل للتحريض على الشعائر الدينية لتشويه صورة السواد الأعظم من البحرينيين.

بدوره، السيد عباس شبّر قال في تغريدة على حسابه على "تويتر" إن "هذا جزء بسيط من التحريض الطائفي الممنهج بأدواته الإعلامية الشبه رسمية، صحيفة الوطن تدلس  وتنشر صور تعود سنة 2017 م وتدعي أن أنها رصدت تلك المخالفات في موسم عاشوراء، يمكنكم مراجعة  رابط المناسبة المنشورة صورتها من موقع الحسينية نفسها".

من بوابة عاشوراء.. إعلام آل خليفة يُروّج لفبركات مُضلّلة

أما الناشط علي مهنا فقال في تغريدة على حسابه على "تويتر":هنا فقط حيث كورونا الطائفية، فإنه لا يؤخذ بإشادة السلطة بنجاح موسم عاشوراء مع الاحترازات، وإنما يؤخذ بخبر مفبرك من صحيفة يتبعه قرار سريع بإغلاق المكبرات"، كل يوم نزداد يقينا بأنها حرب قائمة على الحسين، ومَن يحارب الحسين فهو يحاربنا".

من بوابة عاشوراء.. إعلام آل خليفة يُروّج لفبركات مُضلّلة

ولم يصدر من السلطات أي تنبيه لاعتماد الصحيفة الكذب والتضليل والتحريض على فئة من المواطنين وشعائرها الدينية، وإنما صدر أمر عن الديوان الملكي بإزالة كل مكبرات الصوت التي تنقل خطب المجالس العاشورائية.

كما لم يصدر عن الصحيفة أي توضيح أو رد بعد هذه الفضيحة، إلا أنها اكتفت بتعطيل التعليقات على هذا الخبر المفبرك في حسابها الرسمي على موقع "انستغرام"، دون حذفه من حسابها.

البحرينعاشوراء 2020

إقرأ المزيد في: الخليج