آراء وتحليلات

ثلاث سنوات على تحرير الموصل من

13/07/2020

ثلاث سنوات على تحرير الموصل من "داعش"

بغداد ـ عادل الجبوري

يستذكر العراقيون في العاشر من شهر تموز/ يوليو الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة الموصل من عصابات "داعش" الاجرامية، بعد معارك طاحنة استمرت ثلاثة اعوام، اشتركت فيها مختلف صنوف الاجهزة العسكرية والامنية العراقية، كقطعات الجيش والشرطة والاتحادية ومكافحة الارهاب والحشد الشعبي والبيشمركة.

رئيس الجمهورية برهم صالح، قال في بيان له بهذه المناسبة، "كانت تضحياتنا عظيمة، وكان نصرنا وكرامتنا وهيبة بلدنا تستحق منّا مثل هذه التضحية، وكانت لحظة "داعش" انتكاساً لقيم الإنسانية والتمدّن والحضارة، وكان نصرنا على المجرمين إعلاء لهذه القيم وكرامةً للإنسان وتسامياً للحياة".

واشادَ الرئيس صالح بدور المرجعية الدينية بتحقيق الانتصارات على عصابات "داعش"، قائلا "أُحيي بتقدير واعتزاز الدور المسؤول للمرجعية الدينية في هذه المواجهة، وهو دور أساس في تحقيق النصر، كما أحيي عزم وشجاعة العراقيات والعراقيين بمختلف مدنهم وقراهم ممن انتخوا لنداء التحرير ولم يصبروا على ضيم".

من جانبه، ثمّن رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي المواقف الشجاعة والمشرّفة لمختلف صنوف القوات المسلحة وعموم ابناء الشعب العراقي وللمرجعية الدينية في مواجهة عصابات "داعش" والتصدي لها ودحرها، اذ اكّد في بيانه بهذا الشأن، أنّه "كانت وقفة قواتنا المسلحة، وقفة مسؤولة وتحمل كل معاني الحميّة والشجاعة التي أثمرت هزيمة ناجزة للتنظيم الإرهابي على يد أبطال الجيش العراقي والشرطة ومكافحة الإرهاب، والحشد الشعبي والبيشمركة وباقي صنوف قواتنا، وكل من نذر دمه من أجل أن يبقى بلده مُصاناً وكرامة أبنائه في عز ورفعة، مثلما كان لموقف المرجعية الدينية الرشيدة كلمتها الحاسمة المبدئية المنطلقة من شرف الاعتزاز بكرامة هذا الوطن، ومثلما كانت عبر كل العصور سندا للخير، وقوة للمحبة والتآلف والعيش السلمي".

وشدّد الكاظمي على اهمية استذكار الشهداء، الذين وصفهم بـ"المثابات الشامخة التي رفعت اسم العراق عاليا وحفظت له الكرامة وأمدّته بأسباب بقائه، مثلما بقي عبر عصور طويلة، منارا للعالم وقبلة للناظرين، وموطنا للحضارة الأولى"، في ذات الوقت الذي عبّر عن الفخر والإعتزاز والسمو لعوائلهم وأهلهم ومحبيهم.

اما رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، فقد انتهز ذكرى تحرير الموصل ليؤكد على "أهمية إسراع الحكومة في إعادة النازحين والبدء ببرامج الإعمار الضرورية، وتعويض المتضررين من أبناء نينوى وجميع المدن المحررة، وكشف مصير المغيبين من أبنائها، ولزوم منح عوائل الشهداء والجرحى من أبناء العراق حقوقهم القانونية الكاملة، وضمان العيش الكريم لهم، عرفانا بجميل التضحية التي قدمها هؤلاء الأبطال".

الى ذلك اكّد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، "انّ ماتحقق من نصر تاريخي أذهل العالم لم يكن ليتحقق لولا ذلك النداء الإلهي الذي لبّاه أبناء الحشد الغيارى، أبناء الفتوى العظيمة لسماحة المرجع الأب السيد السيستاني دام ظله، الذين ارخصوا الأرواح دونه غير آبهين للموت، بل ومستأنسين به يحذون بذلك حذو أصحاب الحسين عليه السلام".

واشار رئيس هيئة الحشد الشعبي الى انّه "لم يكن لهذا النصر ان يتحقق لولا تضحيات جيشنا الباسل بكل صنوفه وشرطتنا الاتحادية البطلة والأسود من قوات مكافحة الإرهاب والرد السريع والنخبة الخيرة من أبناء العشائر الاصلاء، حيث التنسيق العالي والتلاحم الكبير بين المقاتلين بمختلف تشكيلاتهم الذي عجّل بالنصر ووحّد الهدف والمصير ودحر الدواعش واذاقهم الهوان والهزيمة".

واستذكر الفياض بهذه المناسبة قادة النصر الشهداء وفي مقدمتهم نائب رئيس هيئة الحشد الشهيد ابو مهدي المهندس، "الذي لا تذكر معركة من معارك التحرير الا ويكون اسمه عنوانا لها وذاكرة حية على بطولات الذين اتخذوه ابا وقائدا ميدانياً وصانعاً للنصر كما توّجَته المرجعية بذلك".

وفي معرض تهنئته بهذه المناسبة، ثمّن وزير الدفاع جمعة عناد سعدون الادوار والمواقف التاريخية المشرّفة للمرجعية الدينية ولشتّى صنوف القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وأبناء الشعب العراقي، وأشاد في ذات الوقت بالجهود المبذولة لإعادة إعمار هذه المدينة العريقة وإعادتها الى ألقِها وزهوها، كمدينة علم وحضارة وتاريخ.

رئيس أركان الجيش الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله، فضلا عن إشادته بكل افراد القوات المسلحة والمؤسسات والاجهزة الامنية التي ساهمت بصنع النصر الكبير على عصابات "داعش"، شدّد على استذكار دور الشهداء الابرار والجرحى الابطال، وقدّم الشكر والتقدير "لفرسان الاعلام الابطال الذين كانوا ـ بحسب قوله ـ المرآة التي عكست صورة الانتصارات والكلمة الصادقة التي نقلت للعالم اجمع بشائر التحرير".

في حين عدّ نائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الامير الشمري، ملحمة تحرير الموصل بأنها "كانت بوابة النصر العسكري الكامل على  خرافة "داعش" الإرهابية، واصفاً اياها بالملحمة العراقية الخالصة بفضل دماء وتضحيات العراقيين، وداعياً الى جعل هذه الملحمة محطة ذاكرة نوعية  للأجيال القادمة لتكون على قدر المسؤولية في حماية العراق والدفاع عنه".

وكانت عصابات "داعش" الارهابية قد اجتاحت في العاشر من شهر حزيران/ يونيو من عام 2014 مدينة الموصل ومدن عراقية اخرى، وبعد أربعة اعوام تم تحرير المدينة  بالكامل بعد معارك متواصلة استمرت بضعة شهور، في اطار عمليات التحرير التي انطلقت في السادس عشر من شهر تشرين الاول/ اكتوبر من عام 2016 تحت عنوان (قادمون يا نينوى)، التي تمّ الشروع بها من الجانب الايسر للمدينة لتمتد وتنطلق في التاسع عشر من شهر شباط/ فبراير 2017 الى الجانب الايمن، علماً انّ الانتصار الشامل على فلول "داعش" قد تحقق في اواخر عام 2017 بعد تطهير كامل الاراضي العراقية من "داعش".

داعشالحشد الشعبيالمرجعية الدينية في العراقالموصل

إقرأ المزيد في: آراء وتحليلات

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
العراق: الحشد الشعبي يتصدى لـ"داعش" في عملية "الإرادة الصلبة"
العراق: الحشد الشعبي يتصدى لـ"داعش" في عملية "الإرادة الصلبة"
العراق: انطلاق عملية "الإرادة الصلبة الثامنة" في الموصل
العراق: انطلاق عملية "الإرادة الصلبة الثامنة" في الموصل
جلسة "خامسة" لانتخاب رئيس اليوم.. ولا حلول جديّة لأزمة الكهرباء
جلسة "خامسة" لانتخاب رئيس اليوم.. ولا حلول جديّة لأزمة الكهرباء
عمليات أمنية استباقية.. تفكيك 8 خلايا إرهابية لتنظيم "داعش" 
عمليات أمنية استباقية.. تفكيك 8 خلايا إرهابية لتنظيم "داعش" 
بالصور: عملية أمنية واسعة للحشد الشعبي والقوات الأمنية في نينوى
بالصور: عملية أمنية واسعة للحشد الشعبي والقوات الأمنية في نينوى
الحشد الشعبي العراقي: معركتنا مستمرة ضد الإرهاب 
الحشد الشعبي العراقي: معركتنا مستمرة ضد الإرهاب 
عملية الإرادة الصلبة الثامنة مستمرة لتأمين أطراف نينوى
عملية الإرادة الصلبة الثامنة مستمرة لتأمين أطراف نينوى
العراق: قوّة سنجار في الحشد على جهوزية لضمان أمن المنطقة
العراق: قوّة سنجار في الحشد على جهوزية لضمان أمن المنطقة
العراق.. حينما تغلق المرجعية ابواب التطبيع مع "تل ابيب"
العراق.. حينما تغلق المرجعية ابواب التطبيع مع "تل ابيب"
الانتخابات العراقية وخارطة طريق المرجعية
الانتخابات العراقية وخارطة طريق المرجعية
المرجع السيد محمد سعيد الحكيم.. شخصية متعددة الجوانب والابعاد
المرجع السيد محمد سعيد الحكيم.. شخصية متعددة الجوانب والابعاد
العراق ينعى السيد الحكيم.. منارة في العلم والجهاد
العراق ينعى السيد الحكيم.. منارة في العلم والجهاد
فتوى الجهاد الكفائي.. نقطة التحول الكبرى في العراق
فتوى الجهاد الكفائي.. نقطة التحول الكبرى في العراق
بفضل الحشد الشعبي العراقي.. أوضاع أمنية مستقرة في بعشيقة
بفضل الحشد الشعبي العراقي.. أوضاع أمنية مستقرة في بعشيقة
الزيتون.. مورد أول للمزارعين في الموصل
الزيتون.. مورد أول للمزارعين في الموصل
العراق: استياء شعبي من قرار إغلاق آخر مخيّم للنازحين في الموصل
العراق: استياء شعبي من قرار إغلاق آخر مخيّم للنازحين في الموصل
بالفيديو: إعمار مرقدين في الموصل دمرتها "داعش"
بالفيديو: إعمار مرقدين في الموصل دمرتها "داعش"

خبر عاجل