العالم

كالامار: عملية اغتيال سليماني لم يحدث مثيل لها في إطار النزاعات المسلحة

09/07/2020

كالامار: عملية اغتيال سليماني لم يحدث مثيل لها في إطار النزاعات المسلحة

أوضحت المحققة الأممية أنييس كالامار في مؤتمر صحفي اليوم الخميس أن أميركا تذرّعت بالدفاع عن نفسها لاغتيال مسؤول رسمي "وهذا تطور خطير"، وقالت إن أميركا استخدمت في الثالث من كانون الثاني / يناير طائرة مسلّحة لاغتيال أحد كبار الجنرالات الإيرانيين، في إشارة الى اغتيال قائد فيلق "القدس" اللواء قاسم سليماني.

المقررة الخاصة المعنيّة بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء أنييس كالامار أشارت إلى أن مجلس الأمن الدولي غائب عن الساحة، وخلال 40 عاماً تحدث فقط عن عُشر حالات الاغتيال، ودعت إلى اتخاذ تدابير صارمة رداً على انتشار الطائرات المسيرة وفرض معايير صارمة لاستخدامها. وأشارت إلى أنه لا بد من التوقف عن سلوك الاغتيال بالطائرات المسيرة بعد اغتيال الجنرال سليماني.

وأكدت أنه لا بد من التحقيق بحصيلة استخدام الطائرات المسيرة ولا بد من التعويض للضحايا. وأشارت إلى أنها تحدّثت في تقريرها عن عشر بلدان استخدمت الطائرات المسيرة لأهداف الاغتيال، وفي الحالات التي تناولها التقرير لا يوجد توجه للدفاع عن النفس.

وتابعت المحققة الأممية "لو كنت مكان الولايات المتحدة سأتوخى الحذر الشديد حتى لو كنت قد صنفت شخصية رسمية كإرهابي، مؤكدة أن الولايات المتحدة لم ترد على تقريرها خلال 5 أسابيع من إرساله".

وكانت قدّمت أنييس كالامار تقريرها بشأن اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف، وقالت إنه "جرى استهداف مسؤول حكومي كبير في دولة ذات سيادة"، مؤكّدة أن عملية اغتيال سليماني لم يحدث مثيل لها في إطار النزاعات المسلّحة.

وعن الطائرات المسيّرة، قالت كالامار في جلسة أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف، اليوم الخميس، إن هناك نقصاً في التحقيقات حيال العمليات التي تقوم بها الطائرات المسيّرة، معتبرة أن الانتشار الجامح وغير المنظم للطائرات من دون طيار يشكّل خطراً، ولا سيما بعد وصولها إلى "الإرهابيين" في العراق، مؤكّدة أن انتشار الطائرات المسيّرة أمر خطير بالنسبة إلى الأمن الدولي.

وأشارت إلى أن دولاً وقوى غير حكومية تستخدم الطائرات من دون طيار حول العالم، ولا وجود لمعايير تحكم انتشارها، معتبرة أن الحدود الجغرافية والزمنية تؤطر عمليات استخدام الطائرات من دون طيار، وأنَّ عدداً قليلاً من الدول سعى إلى إعادة تعريف الدفاع عن الذات، معتبرة أن هذا الأمر لا يستخدم إلا في حالة درء الخطر الفتّاك.

ونبّهت كالامار من أنه "إذا لم نضبط عملية انتشار الطائرات من دون طيار، فسنصبح جميعاً ضحاياها"، مؤكّدة أنَّ على مجلس الأمن السعي إلى تطوير المعايير بشأن استخدام بعض الأسلحة، وعلى الدول تشكيل فريق خبراء يعمل على وضع المعايير لمراجعة الدول الأعضاء من أجل اعتمادها.

مندوب إيران في مجلس حقوق الإنسان أعلن من جهته أن اغتيال سليماني يهدد الأمن والاستقرار الدوليين، وهو انتهاك للقانون الدولي، داعياً الأمم المتحدة إلى أن تدق ناقوس الخطر حيال انتهاك مماثل لاغتيال الفريق سليماني. وأكّد أن "الفريق قاسم سليماني سيبقى نهجاً.. واغتياله لن يوقف هذا النهج".

وإذ أكّدت المندوبة الفلسطينية في مجلس حقوق الإنسان أن الاحتلال يرتكب جرائم الحرب بحق الفلسطينيين، قال المندوب السوري إن اغتيال سليماني من قبل الولايات المتحدة هو جريمة إرهاب دولة. أما المندوب العراقي في المجلس، فقال إن "اغتيال سليماني والمهندس على أرضنا اعتداء صارخ وانتهاك لسيادتنا".

من جهتها، اعتبرت المندوبة البريطانية أن عمليات الاغتيال خارج القانون تشكّل انتهاكاً للقانون الدولي. أما المندوب الفرنسي، فقد اعتبر أن عمليات الاغتيال الانتقائية عبر الطائرات من دون طيار يجب أن تحترم القانون.

وكانت أنييس كالامار، وصفت اغتيال الفريق سليماني بـ"جريمة قتل تعسفي تتحمّل الولايات المتحدة مسؤوليتها"، وأكّدت أنّ أميركا لم تقدم أيّ دليل على أن سليماني "كان يخطط لشنّ هجوم وشيك ضد المصالح الأميركيّة".

واستشهد الفريق قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس بقصف صاروخي أميركي قرب مطار بغداد الدولي في 3 كانون الثاني/يناير . وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن الشهيد سليماني قُتل بتوجيهات منه.

الامم المتحدة

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة

خبر عاجل