الخليج والعالم

لارتكابها إبادة جماعية في غزّة.. مقررة أممية تطالب بفرض عقوبات على "إسرائيل" 
26/03/2024

لارتكابها إبادة جماعية في غزّة.. مقررة أممية تطالب بفرض عقوبات على "إسرائيل" 

طالبت مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية فرانشيسكا ألبانيز دول العالم بفرض عقوبات على "إسرائيل" وحظر تصدير السلاح لها على الفور، لوجود أدلّة تفيد بارتكابها جرائم إبادة جماعية في قطاع غزّة.

وقالت في تقريرها الذي ستقدمه مساء اليوم الثلاثاء 26 آذار/مارس 2024 لمجلس حقوق الإنسان، إن طبيعة وحجم الهجوم الإسرائيلي على غزّة، وظروف الحياة التي خلفها، تكشف نيّة مبيّتة لتدمير حياة الفلسطينيين.

وخلال ندوة في الأمم المتحدة بجنيف على هامش أعمال مجلس حقوق الإنسان، شدّدت ألبانيز على أن "إسرائيل" ترتكب العديد من الجرائم والانتهاكات المتواصلة منذ عقود بحق الفلسطينيين، ومن بينها جريمة الفصل العنصري.

وطالبت المقررة الأممية باتّخاذ كل الإجراءات اللّازمة للدفاع عن حق الفلسطينيين في الحياة، وإنهاء الجرائم بحقهم، مؤكدة وجود الكثير من العناصر المنطقية التي تفيد بارتكاب "إسرائيل" عدة أعمال إبادة في قطاع غزّة.

وأشارت المقررة الأممية في تقريرها إلى 3 أنواع من أعمال الإبادة وهي "قتل أفراد في المجموعة، وإلحاق ضرر خطير بالسلامة الجسدية أو العقلية لأفراد المجموعة، وإخضاع المجموعة في شكل متعمد إلى ظروف معيشية من شأنها أن تؤدي إلى تدمير جسدي كامل أو جزئي".

من جهتها، اعتبرت حركة حماس أن تصريحات المقرّرة الأممية بشأن الإبادة الجماعية، إقرار إضافي من مسؤولة أممية رفيعة.

وقالت الحركة في بيان، إن ذلك يضع المجتمع الدولي والأمم المتحدة أمام اختبار حقيقي لحماية الإنسانية، والوقوف أمام مسؤولياتهم بمنع أعمال الإبادة التي تجاوزتها الإنسانية منذ عقود مضت.

وطالبت الحركة محكمة الجنايات الدولية "بتجاوز مربع الصمت، والتحرك العاجل لمحاسبة قادة الاحتلال على ما يرتكبونه من عمليات إبادة وتطهير عرقي ضدّ شعبنا الفلسطيني في قطاع غزّة على مرأى ومسمع من العالم".

في المقابل، رفض كيان العدوّ النتائج التي توصلت إليها المقررة الخاصة، وقالت البعثة الإسرائيلية في جنيف "بدلًا من البحث عن الحقيقة، تحاول هذه المقررة الخاصة التوفيق بين حجج ضعيفة وتزييفها الواضح للحقائق".

هذا، ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول أميركي - ردًا على تقرير المقررة الأممية - أنّه ليست لدى الولايات المتحدة أي أسباب للاعتقاد بأن "إسرائيل" ارتكبت أعمال إبادة في غزّة.

ويشنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي حربًا مدمرة على قطاع غزّة منذ أكثر من 5 أشهر مخلفًا أكثر من 32 ألف شهيد ونحو 75 ألف جريح، ومعظم هؤلاء من الأطفال والنساء، وسط تحذيرات منظمات دولية من المجاعة، لا سيما في شمال القطاع، جرّاء تقييد الاحتلال دخول المساعدات.

الامم المتحدةجيش العدو الاسرائيلي

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة

خبر عاجل