انتصار ايار

خاص العهد

مرتزقة تركيا في ليبيا: عداد القتلى إلى ارتفاع

27/03/2020

مرتزقة تركيا في ليبيا: عداد القتلى إلى ارتفاع

محمد عيد

لم يعد مجديًا بالنسبة لأنقرة إخفاء تورطها الرسمي في إرسال الآلاف من المرتزقة السوريين للقتال في ليبيا إلى جانب حكومة فايز السراج أو الزعم بأن المقاتلين السوريين المتواجدين هناك وصلوا بشكل فردي بعيداً عن التنسيق مع سلطاتها العسكرية. فالحقائق المتعلقة بهذا الملف ودور أنقرة المشبوه فيه كشفها المرتزقة أنفسهم عبر تباهيهم بتوثيق ورودهم على ليبيا ساحة "الجهاد" الجديدة وفق ما يزعمون، أو من خلال مشاهد الخنوع والاستسلام التي وثقتها كاميرات أسراهم من قوات المشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي.
 
وبين هذه وتلك تبرز صعوبة إخفاء أعداد القتلى السوريين من هؤلاء المرتزقة الذين أرداهم الليبيون على جبهات القتال لتؤكد المؤكد في هذا الشأن.

وقد تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة تظهر وقوع أحد عناصر ما يسمى "المعارضة السورية" المدعومة تركياً أسيراً بيد جنود تابعين للمشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي عقب إرساله من قبل السلطات التركية للقتال هناك إلى جانب قوات الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج.

وتظهر في المقطع اعترافات العنصر ابراهيم محمد درويش 23عاما سوري الجنسية لأفراد من عناصر الكتيبة 128مشاة والتي قامت بأسره بقدومه إلى ليبيا عبر طائرة عسكرية نقلته مع عدد كبير من أفراد "المعارضة" السورية من مطار غازي عينتاب باتجاه أحد مطارات اسطنبول ومنه إلى مطار معتيقة ومعهم أسلحتهم.

وأفاد درويش بأنه ألقي القبض عليه في معسكر النقلية جنوب العاصمة طرابلس داعيا السوريين إلى عدم تصديق الرئيس التركي أردوغان الذي يتاجر بهم ويخدعهم .

كما تداول ناشطون مقطعاً صوتيا لأحد السوريين من عناصر ميليشيا "الجيش الوطني" المدعومة تركيًا يقر فيها بمقتل 35 عنصرا لفصيل السلطان مراد في قطاع صلاح الدين جنوب العاصمة طرابلس عقب استهدافهم بعشر قذائف هاون طالت المبنى الذين كانوا متحصنين فيه.

وفي تصريح خاص بموقع "العهد" الإخباري، أوضح الخبير العسكري العميد علي مقصود أن أغلب المرتزقة السوريين الذين تقوم تركيا بشحنهم للقتال في ليبيا ينتمون لميليشيا "الجيش الوطني" المدعوم تركيًا والذي يقوم بإرسال عناصره إلى هناك وفق عقود مرتزقة.

ولفت مقصود إلى الخسائر البشرية الكبيرة التي تتكبدها ميليشيا الجيش الوطني في ليبيا وفق ما تذكره التنسيقيات المعارضة نفسها. ففضلا عن رقم الخمسمائة قتيل الذي أورده الدرويش في الفيديو المصور، أحصى معارضون أسماء خمسين عنصراً من مقاتليه قتلوا خلال هذا الأسبوع في ليبيا وينتمون بمجملهم إلى فصائل فيلق المجد ولواء المعتصم وفرقة الحمزة والسلطان مراد.

وذكرت التنسيقيات أن ما يسمى بالجيش الوطني استطاع إعادة عدد من جثث قتلاه في ليبيا إلى مناطق تواجده في ريف حلب الشمالي وتسليمها إلى ذويها في حين لم يتمكن من فعل ذلك مع عدد كبير من جثث مقاتليه التي بقيت متناثرة في ساحات الميدان الليبي.

العميد مقصود شدد على أن سقوط هذا العدد الكبير من المرتزقة السوريين في ليبيا يسقط ورقة التوت الأخيرة عن "ثورة الرعاع" هذه ويكشف في الوقت نفسه عن زيف ادعاءات الرئيس التركي أردوغان في دعم حرية الشعب السوري فما يريده هذا الأخير وفق قول مقصود هو تسخير طاقات السوريين لخدمة مآربه الجيو سياسية في سوريا وليبيا وغيرهما.

سورياتركياليبيا

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة