الأمل الموعود

موكب الأحزان

مليونية كربلاء المقدسة: زيارة الأربعين نموذج من وحدة الشعبين الايراني والعراقي

19/10/2019

مليونية كربلاء المقدسة: زيارة الأربعين نموذج من وحدة الشعبين الايراني والعراقي

كربلاء المقدسة ـ مختار حداد

كربلاء المقدسة أرض الفداء والتضحية تشهد ملحمة مليونية بشرية من مختلف دول العالم لاحياء أربعينية استشهاد سيد الشهداء والأحرار الامام الحسين عليه السلام وأهل بيته وأصحابه الكرام.

الأربعينية هي رمز للثورة ومواجهة الطغيان والسيدة زينب عليها السلام وقافلة أسرى واقعة الطف هم رافعوا راية هذه النهضة واليوم المسلمون وحتى غير المسلمين يجتمعون من مختلف الدول للمضي على هذا النهج.

مليونية كربلاء المقدسة: زيارة الأربعين نموذج من وحدة الشعبين الايراني والعراقي

عندما تشاهد الانظمة الاستكبارية هذه المشاركة الكبيرة والتلاحم والتضامن بين الشعبين الايراني والعراقي يسعون للتأثير على هذا الحدث من خلال بث الفرقة لكن محاولاتهم خلال السنوات الاخيرة وجميع مساعي اعداء الشعبين باءت بالفشل فما نراه في هذه المسيرة المليونية هو التضامن والمودة والاخوة بين الايرانيين والعراقيين.

وبحسب الاحصائيات شارك نحو 4 ملايين من أبناء الجمهورية الاسلامية الايرانية في زيارة أربعينية هذا العام.

ولتسليط الضوء على هذه الصورة الناصعة لوحدة واخوة الشعبين الايراني والعراقي الذي ترجم عملياً شعار#الحسين_يجمعنا التقي موقع "العهد" الاخباري المستشار الثقافي الايراني في العراق الشيخ غلام رضا اباذري الذي اعتبر ان زيارة الاربعين هي موسم الفرص و"للمثال ترون القيم الاسلامية خلال زيارة الاربعين، القيم الانسانية والاخلاقية واحترام البعض هي موجودة في هذه الزيارة".

وأصاف الشيخ أباذري : "لا يوجد هناك مكان في العالم غير زيارة الاربعين وفي العراق يقوم فيها المضيف بغسل قدمي ضيفه ومن ثم يقبلها، ان الشعب العراقي اليوم يعتز بهذه الخدمة".

مليونية كربلاء المقدسة: زيارة الأربعين نموذج من وحدة الشعبين الايراني والعراقي

و تابع المستشار الثقافي: "نحن نسعى دوما للحفاظ على وحدة الشعبين الايراني والعراقي والبلدين، صحيح بان الاعداء متبرصين دائماً للتاثير سلباً على هذه الوحدة ولكنهم فشلوا في هذه المساعي وأن الشعب العراقي ومواكبهم و بيوتهم يرحبون بالزوار الايرانيين ويقدمون خدمات لا يمكن وصفها".

واكد أباذري أنه لا يمكن وصف صدق المودة والمحبة والوحدة بين الشعبين الايراني والعراقي ولا يمكن لأحد ان يؤثر على وحدة الشعبين.

و ختم حديثه لموقعنا بالقول: "يجب ان نسعى لتحقيق وصف الامام الخامنئي للاربعين الذي اصبح حدثا عالمياً ويجب ان نجعله اكثر عالمية فبذلك نروج قيم الاربعين بين شعوب العالم فهذا الحدث اصبح الان اوسع من المذاهب والاديان والاعراق بل بات يخص جميع الانسانية و يبرز القيم الانسانية والاسلامية".

بدوره قال الشیخ حمید احمدي مساعد رئيس لجنة الاربعين لـ"العهد": "أساس زيارة الاربعين وما يبرز هذه الحدث الهام في العالم هذه الوحدة والتضامن بين الشعوب وبالرغم من مساعي الاعداء لبث الخلافات بين المسلمين ولكن نرى ان زيارة الاربعين تاتي وهي اوسع وفوق جميع هذه الخلافات".

مليونية كربلاء المقدسة: زيارة الأربعين نموذج من وحدة الشعبين الايراني والعراقي

وأضاف احمدي: "مشاركة الشعوب في هذه الزيارة هي أكبر صورة للتضامن والوحدة ونرى ان حتى اتباع الديانات السماوية الاخرى يأتون ويشاركون في هذه المراسم لتكريم نهضة ابي الاحرار الامام الحسين عليه السلام".

واعتبر الشيخ أحمدي ان "الاعلام يلعب الدور الاساس في افشال مساعي الاعداء لبث الفرقة".

وأكد مساعد رئيس لجنة الاربعين: "رأينا هذه العام كما في الأعوام الماضية ترحيب كبير من جانب الشعب العراقي تجاه الزوار من الجمهورية الاسلامية وبرز ذلك جلياً في المواكب الحسينية حيث كان العراقيون يقولون هذه العام جاء للعراق 3 مليون زائر ايراني ولكن اذا جاء 30 مليون زائر ايراني وكل ابناء الجمهورية الاسلامية نحن نرحب بهم و نستقبلهم بقلوبنا".

وختم أحمدي حديثه لموقعنا بالقول: "الشعب العراقي يصر على خدمة الزوار سيما الشعب الايراني الذي يكن كل الحب والاحترام  للشعب العراقي".

العراق

إقرأ المزيد في: موكب الأحزان