alamana

#صيف_الانتصارات

"إسرائيل" غير جاهزة لمواجهة حزب الله 2019: كيف ولماذا؟

07/08/2019

"إسرائيل" غير جاهزة لمواجهة حزب الله 2019: كيف ولماذا؟

جهاد حيدر

منذ 13 عامًا توعد قادة جيش العدو بحرب حاسمة ضد حزب الله، لن يكونوا في ضوء نتائجها محتاجين إلى السؤال عمن هو المنتصر، كونها ستكون واضحة وسريعة. مرت السنوات منذ ذلك الوعيد وجيش العدو يواصل رفع مستوى جاهزيته في البر والبحر والجو. مع ذلك، لم يشن العدو الحرب التي استعد لها، رغم أن قدراته العسكرية تضاعفت عما كانت عليه خلال حرب العام 2006.

كيف يمكن الجمع بين مقولة أن "إسرائيل" تواصل بناء جاهزيتها طوال أكثر من عقد، وبين كونها لم تنجح في توفير هذه الجاهزية طوال هذه الفترة، ولماذا؟ هل ينبغي أن نصدق أن "إسرائيل" الدولة العظمى الاقليمية في قدراتها العسكرية والتدميرية، غير جاهزة لخوض مواجهة حاسمة مع قوة مقاومة. بأي معنى ولماذا؟

يؤكد امتناع "إسرائيل" طوال السنوات الماضية عن شن حرب حاسمة ضد حزب الله على أنها كانت مقتنعة بأنها غير جاهزة لتنفيذ هذه المهمة بنجاح. لكن ما ينبغي ايضاحه كيف تكون دولة عظمى استطاعت أن تحسم حروبًا مع جيوش عربية، وتحظى بدعم الدولة العظمى في العالم، الولايات المتحدة، اقتصاديًا وعسكريًا وتكنولوجيًا، فضلًا عن الدعم السياسي والدبلوماسي. وفي الوقت نفسه تعتبر هذه الدولة غير جاهزة لخوض مثل هذه الحرب مع حزب الله.

كيف تكون "إسرائيل" تملك كل هذه القدرات ولا تملك الجاهزية لشن حرب حاسمة ضد حزب الله

تاريخيًا، كان مفهوم جاهزية جيش العدو يتركز على امتلاكه القدرات الهجومية الملائمة لتحقيق الحسم العسكري. أما الآن فقد دخل عامل أساسي على هذا المفهوم تمثل بامتلاك القدرات الاعتراضية والدفاعية عن جبهتها الداخلية. ويعود ذلك إلى امتلاك الطرف المقابل، قدرات هجومية باتت تشكل تهديدًا استراتيجيًا على العمق الاستراتيجي. لم يتبلور هذا المفهوم إلا في أعقاب نتائج حرب العام 2006، التي ِشكلت صدمة ومفاجأة للمؤسستين السياسية والعسكرية. بعد ذلك انطلقت ورش غير مسبوقة لتطوير القدرات، استنادًا إلى العبر المستخلصة.

"إسرائيل" غير جاهزة لمواجهة حزب الله 2019: كيف ولماذا؟

في المقابل، وبهدف منع الالتباس، ينبغي التأكيد على حقيقة أن "إسرائيل" كانت ولا زالت تملك قدرات تامة لشن حروب واسعة وتدميرية على لبنان أو غيره. ولا حاجة في هذا المجال إلى الاستدلال على هذا التقدير بالأرقام والمعطيات.

هنا يحضر اشكال كيف تكون "إسرائيل" تملك كل هذه القدرات ولا تملك الجاهزية لشن حرب حاسمة ضد حزب الله. الجواب هو أن معيار الحكم على الجاهزية يتم بالقياس إلى تحقيق الهدف المؤمل من أي مواجهة، مع قدر من الكلفة القابلة للتحمل بمعايير معينة. وعلى ذلك، فإن الحديث عن عدم جاهزية جيش العدو ينبغي تحديده بالقياس إلى ماذا؟ بالطبع ليس المقصود أنه غير قادر على التدمير، أو على الحاق أذى كبير بقدرات حزب الله؟ أو على شن عمليات خاصة، أو عمليات خطف، أو... ما شابه كذلك.

الواقع أن عدم امتلاك "إسرائيل" الجاهزية هو لجهة عدم قدرتها على الحسم العسكري مع حزب الله والقضاء عليه وعلى قدراته. وأيضًا، عدم قدرتها على تنفيذ ذلك بكلفة معقولة وقابلة للتحمل. وأيضًا على عدم قدرتها على حماية جبهتها الداخلية من التدمير.

"إسرائيل" غير جاهزة لمواجهة حزب الله 2019: كيف ولماذا؟

بداية الاكتشاف لهذه الحقيقة من قبل قادة العدو أتى على خلفية نتائج حرب العام 2006، ولذلك هدفت من وراء خطط بناء القوة التي توالت منذ ذلك الحين، "خطة تيفن" في ظل رئاسة غابي اشكنازي لرئاسة اركان الجيش، ومن ثم "خطة غدعون"، والان مع "خطة تنوفاه/ زخم". وكلها هدفت وتهدف إلى محاولة تحقيق الجاهزية الملائمة التي تُمكّن الجيش من تحقيق الاهداف الاستراتيجية لـ"إسرائيل". لكن الذي حصل حتى الآن أنها كشفت وانكشفت بأدائها المرة تلو الأخرى أنها لم تحقق الجاهزية المطلوبة.

يعني ذلك، أنه تبلور لدى صناع القرار السياسي والأمني في "تل ابيب" قناعة راسخة أنه على بالرغم مما يمتلكه الجيش من قدرات هائلة في كافة المجالات لا يملك الجاهزية الاعتراضية لصواريخ حزب الله، وأنهم لا يثقون بقدرة الجيش على ردع حزب الله عن استهداف العمق الإسرائيلي (في أي مواجهة واسعة)، وأيضًا عدم امتلاك الجاهزية الكاملة على مستوى القدرات الهجومية لاستئصال قدراته الاستراتيجية. ولو كان العنصر الأخير متوافرًا، لاستغنت "إسرائيل" عن الحاجة إلى تطوير منظوماتها الاعتراضية ما دامت القدرات الهجومية ستزيل التهديد الصاروخي المفترض.

بطبيعة الحال، لم يتبلور هذا العجز الإسرائيلي عن تحقيق المأمول منه، لدى قادته والرأي العام الإسرائيلي، إلا نتيجة مفاجآت حزب الله في بناء وتطوير جهوزيته الدفاعية والهجومية. والأهم أن حزب الله استطاع ايصال رسائل الجهوزية وزرعها في وعيهم وحساباتهم الامر الذي حال دون تورطهم في مغامرات عسكرية واسعة.

وهكذا تبلورت حقيقة أن "إسرائيل" الـ 2019 قد تكون جاهزة لحزب الله 2006، بمعايير معينة، لكنها غير جاهزة لحزب الله 2019.

#صيف_الانتصارات

المقاومة الإسلاميةحرب تموز 2006#صيف_الانتصارات

إقرأ المزيد في: #صيف_الانتصارات

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
الرئيس بري: المقاومة لم تكن يومًا بدون الجيش والشعب والدولة
الرئيس بري: المقاومة لم تكن يومًا بدون الجيش والشعب والدولة
الوعد الصادق ومآلاته الاستراتيجية
الوعد الصادق ومآلاته الاستراتيجية
عن طائر أيلول المهاجر..
عن طائر أيلول المهاجر..
عملية أنصارية إنجاز عملياتي نوعي وانتصار مدوٍّ في حرب الأدمغة
عملية أنصارية إنجاز عملياتي نوعي وانتصار مدوٍّ في حرب الأدمغة
التحرير الثاني: الدور العسكري للامين العام.. "أصل الحكاية" / الجزء الثالث
التحرير الثاني: الدور العسكري للامين العام.. "أصل الحكاية" / الجزء الثالث
"ضد الدروع": رماة "الميركافا" يترصّدونها في الحرب المقبلة
"ضد الدروع": رماة "الميركافا" يترصّدونها في الحرب المقبلة
ممثل قائد الثورة في فيلق القدس لـ"العهد": هزيمة الصهاينة في "سيف القدس" من ثمار نصر تموز 2006
ممثل قائد الثورة في فيلق القدس لـ"العهد": هزيمة الصهاينة في "سيف القدس" من ثمار نصر تموز 2006
"صائد اليسعور" عبر "العهد": هكذا أسقطنا "آلتهم المقدسة"
"صائد اليسعور" عبر "العهد": هكذا أسقطنا "آلتهم المقدسة"
تموز 2006: خاتمة الهزائم وفاتحة زمن الانتصارات
تموز 2006: خاتمة الهزائم وفاتحة زمن الانتصارات
ذكرى الانتصارين: نهج وحياة بمواجهة الأعداء
ذكرى الانتصارين: نهج وحياة بمواجهة الأعداء
المتحدث باسم الخارجية الايرانية: انتصار تموز2006 أثبت أن الشعب بصبره ووحدته ينتصر على أي سلاح
المتحدث باسم الخارجية الايرانية: انتصار تموز2006 أثبت أن الشعب بصبره ووحدته ينتصر على أي سلاح
عملية "الوعد الصادق": الفرح الذي لا تكسره ألف حرب
عملية "الوعد الصادق": الفرح الذي لا تكسره ألف حرب
التحرير الثاني: الدور العسكري للامين العام.. وتفاصيل التنسيق التام بين المقاومة والجيش
التحرير الثاني: الدور العسكري للامين العام.. وتفاصيل التنسيق التام بين المقاومة والجيش
13 عاماً على الانتصار: العرس في بنت جبيل.. والفرحة في عيتا الشعب
13 عاماً على الانتصار: العرس في بنت جبيل.. والفرحة في عيتا الشعب
الكلمة الكاملة للسيد نصر الله  في مهرجان الانتصار الكبير "نصر وكرامة"
الكلمة الكاملة للسيد نصر الله في مهرجان الانتصار الكبير "نصر وكرامة"