العالم

صحف مصر والمغرب العربي: السيسي يتمسّك بالتعاون العسكري مع الولايات المتحدة

183 قراءة | 11:25

ذكرت صحيفة "الأهرام" المصرية أن الرئيس عبدالفتاح السيسي شدّد على أهمية العلاقات الإستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة، خاصة التعاون العسكري القائم بين البلدين، والذي يعد جوهريا لمواجهة التحديات والأزمات الراهنة التي تهدد استقرار الشرق الأوسط والعالم..

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس أمس، الفريق أول كينيث ماكينزي قائد القيادة المركزية الأمريكية، بحضور الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والقائم بأعمال السفير الأمريكي بالقاهرة.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة، بأن الرئيس السيسي استعرض جهود مصر لمكافحة الإرهاب علي جميع الاتجاهات الإستراتيجية، وتطرق اللقاء إلي آخر التطورات علي الصعيد الإقليمي، في ضوء الأزمات القائمة بعدد من دول المنطقة، وناقش اللقاء نتائج اجتماع لجنة التعاون العسكري بين البلدين، في مارس الماضي بواشنطن، وهى المنتدي الأبرز للعلاقات العسكرية الثنائية، وأوضح راضي أنه تم التشاور، خلال المنتدي، حول مجموعة من الشئون الإستراتيجية، كمكافحة الإرهاب والأمن الحدودي والبحري والتعاون الأمني، بما يعكس الالتزام المتبادل بالتعاون بين الجانبين.

وأضاف راضي أن ماكينزي أشاد بمتانة العلاقات العسكرية بين البلدين، مؤكدا حرص بلاده علي تعزيز الشراكة مع مصر في كل المجالات، وثمن جهود مصر في مكافحة الإرهاب، منوها بالتعويل علي دورها المحوري بالمنطقة، في صون السلم والأمن الإقليميين.

تعاون مصري ـ قبرصي لتطوير الصناعات الدفاعية

بدورها، أشارت صحيفة " الأخبار" المصرية الى تأكيد الفريق عبدالمنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، علي أهمية التعاون والاستفادة من الخبرات القبرصية المتميزة في العديد من مجالات التصنيع، وأشار إلي توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي للهيئة للمشاركة في تطوير الصناعات الدفاعية بالشراكة مع الخبرات العالمية.

جاء ذلك خلال استقباله لوفد رفيع المستوي من هيئة التسليح القبرصية، في إطار خلق فرص حقيقية للاستثمار والشراكة وخطوة مهمة علي طريق التصنيع ونقل وتوطين التكنولوجيا.
وشهد اللقاء بحث تعزيز التعاون الثنائي في مجالات الصناعة المختلفة، بما في ذلك التدريب وتبادل الخبرات والزيارات وإمكانية نقل وتوطين التكنولوجيا والتصنيع المشترك بالاستفادة من القاعدة الصناعية المتطورة بالهيئة العربية للتصنيع، خاصة في مجال الصناعات الدفاعية والمدنية والعربات المُدرعة وصيانة المعدات والذكاء الاصطناعي والاتصال والإلكترونيات، كما تم بحث أحدث النظم الذكية التي تُوظفها الهيئة في صناعاتها الدفاعية وفقا لأحدث الأساليب والتقنيات العالمية المعمول بها في هذه الصناعة..

إبراهيم عيسى يهاجم الشيخ الشعراوي: «يخدم التطرف»

من جهتها، لفتت صحيفة "المصري اليوم" الى أن الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى اعتبر أن الشيخ محمد متولي الشعراوي «يمثل مجموعة من الأفكار الرجعية المناهضة للعلم والتقدم»، وأنه «يستخدم كل المنح الربانية التي أنعم بها عليه فيما يخدم التطرف»، على حد قوله..

ونشر «عيسى» عبر «تويتر» غلاف كتابه «أفكار مهددة بالقتل» الصادر عام 1994، معقبَا: «هذا بعض مما كتبته ونشرته عن الشيخ الشعراوي عام 1994 على عينه وفي عز شهرته ونجوميته وسلطته الجماهيرية».

جاء في غلاف الكتاب: «سألوني، هل بينك وبين الشيخ الشعراوي شيء؟ قلت أبدًا، إنه شيخ جماهيري، واسع النفوذ والتأثير، ومن ثم فإن أيًا من آرائه أو فتاويه أو سلوكياته تصبح ذات أهمية كبيرة لأنها ذات تأثير أكبر».

يكمل «عيسى» في كتابه: «إنكم تصدقونه، فحين أراه مخطئًا، أو حين أراني مختلفًا معه، أسارع وأعترض وأفنّد وأناقش وأحيانًا أهاجم. بل والحق يقال إن الرجل بكل ما يقوله ويزعمه أحيانًا يدفعني دفعًا إلى الخلاف معه».

واشنطن تحث السعودية على تحقيق تقدم في قضية خاشقجي قبل حلول ذكرى مقتله

صحيفة " الشروق" المصرية ركّزت على تصريح مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية الذي قال فيه إن الأخيرة تستحثّ السعودية على تحقيق ”تقدم ملموس“ في محاسبة المسؤولين عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وإنها تريد حدوث هذا قبل حلول الذكرى الأولى للواقعة.

وردا على من يتهمون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتغاضي عن الأمر مع السعوديين قال المسؤول هذا الأسبوع إن الرسالة الموجهة للمملكة هي أن القضية لا تزال ”ساخنة جدا“ و“أن عليهم أن يأخذوا الأمر بجدية“.

وكثف أعضاء جمهوريون وديمقراطيون بالكونجرس، يستشهدون بقرائن تشير إلى وجود دور لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في واقعة القتل ويتملكهم الغضب من سقوط ضحايا مدنيين في الحملة الجوية السعودية باليمن، من جهودهم لمنع ترامب من إتمام صفقات أسلحة مع المملكة.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إن السعوديين ينبغي أن يستكملوا التحقيق ويتخذوا إجراء قبل حلول ذكرى مقتل خاشقجي، لكنه لم يحدد العواقب التي يمكن أن تحدث ما لم يفعلوا ذلك. ولم تتخذ إدارة ترامب حتى الآن إلا خطوات محدودة للغاية.


"الوطد" و"حركة تونس" إلى الأمام معًا

بالانتقال الى صحف المغرب العربي، لفتت صحيفة "الشروق" التونسية إلى عدم استبعاد مصادر سياسيّة يساريّة إمكانية حدوث تقارب بين الوطد الموحّد وحركة تونس إلى الأمام.

وأعادت هذه المصادر ذلك إلى معطى ايديولوجي لكون الحزبين ينتميان الى نفس العائلة اليسارية (الوطنيين الديمقراطيين) وتاريخي لكون عبيد البريكي رئيس حركة تونس الى الأمام هو أحد مؤسسي هذا التيار الفكري والسياسي اليساري. ويُذكر أنّ عبد المجيد بلعيد شقيق الشهيد شكري بلعيد وأرملته بسمة بلعيد قد التحقا بتونس إلى الأمام منذ مؤتمره الأخير.

نقيب الصحفيين التونسيين:كل العالم يدعمنا

وأفادت صحيفة " أنباء تونس" عن دعوة نقيب الصحفيين التونسيين ناجي البغوري يوم الثلاثاء 11 جوان 2019 في الجلسة الافتتاحية لاشغال المؤتمر الثلاثين للاتحاد الدولي للصحفيين الى التماسك بين الصحفيين العرب، موجها رسالة إلى اصحاب القرار و الأحزاب السياسية التي ستخوض الانتخابات الرئاسية و التشريعية بعد أشهر قائلا » أننا مدعومون من قبل العالم و لا تراجع على حرية الإعلام.

الجزائر: ناشطون يرحبون بدعوة الجيش إلى الحوار

ولفتت صحيفة "الشروق" الجزائرية الى ترحيب أساتذة وناشطون سياسوين منضوون تحت تسمية “الحركة الوطنية للبيان والتجديد”، بدعوة الجيش إلى الحوار، وكذا بالإجراءات الأخيرة المتخذة في إطار مكافحة الفساد واسترجاع المناصب السيادية المختطفة، معلنين رفضهم لشعارات الجهوية والفئوية المرفوعة في الحراك الشعبي.

وأعلنت المجموعة في بيان لها، عن تثمينها للمكاسب التي تم تحقيقها خلال الفترة السابقة خاصة تلك المتعلقة بمكافحة الفساد واسترجاع المناصب السيادية التي اختطفتها العصاب، مشيدين بالمرافقة المستمرة للمؤسسة العسكرية وحرصها على أمن المواطن وسلامته وقال البيان “نجدد مساندتنا للمطالب المشروعة والعقلانية للحراك الشعبي وفي نفس الوقت نعلن رفضنا لكل الشعارات الفئوية والجهوية والشعبوية التي ترفعها وتروجها أطراف مشبوهة تريد أن تدفع بالوضع في مسارات لا منفذ لها ولا مخرج على حساب المصلحة الوطنية”.

وأكد البيان الذي وقعه، البروفيسور رشاق السعيد، والعقيد المتقاعد حملات رمضان، الدكتورة لعمارة عبد الحميد، وخلفون بوبكر، رفض الحلول غير الدستورية، وأكد أنه من الضروري الالتزام بالدستور ونصوصه باعتباره المخرج الآمن للأزمة الحالية والضامن الأساسي أمام انحرافات داخلية وتدخلات خارجية غير محمودة العواقب، داعيا داعين العقلاء إلى الوقوف في صف هذا الخيار والالتفاف حوله.

الجزائر: أويحيى وزعلان أمام المحكمة العليا اليوم في قضايا فساد

بدورها صحيفة " النهار " الجزائرية أشارت إلى مثول، اليوم، أمام المحكمة العليا الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، ووزير النقل والأشغال العمومية الأسبق عبد الغني زعلان كمتّهمين في عدّة قضايا فساد.

قرّر قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة، وضع 19 شخصا رهن الحبس المؤقت في قضية رجل الأعمال محي الدين طحكوت المتورط فيها 45 شخصا.

وحسب بيان لوكيل الجمهورية لذات المحكمة نشر، أمس، فإن قاضي التحقيق المخطر بملف القضية لدى هذه المحكمة.

وبعد سماع لأقوال المتهمين عند الحضور الأول قرّر وضع 19 متهما رهن الحبس المؤقت و7 متهمين تحت نظام الرقابة القضائية وترك 19 متهما في الإفراج.

في حين تم توجيه الاتهام لـ6 أشخاص معنويين تتمثل في شركات ذات صلة بنشاط المشتبه فيه الرئيسي.

وأشار نفس المصدر إلى أن الأشخاص الذين تمت متابعتهم جزائيا هم طحكوت محي الدين، وابنه وأخوين له.

إلى جانب 38 موظفا لدى مختلف الإدارات العمومية والمصالح الوزارية، وكذا 3 عمال تابعين لمؤسسات طحكوت.

وأضاف البيان أيضا أن الأشخاص الباقين ونظرا لوظائفهم بتاريخ الوقائع تم إرسال الشق من الملف الخاص بهم إلى النائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر لاتخاذ ما يراه مناسبا في شأنهم.

ويتعلق الأمر بوزير أول سابق ووزيرين سابقين ووزير حالي و5 ولاة سابقين وواليين حاليين.

وتتمثل التهم الموجهة للمتهمين في تبييض الأموال وتحويل الممتلكات الناتجة عن عائدات إجرامية لجرائم الفساد بغرض إخفاء وتمويه مصدرها غير المشروع .

الجزائر: بدوي يطلع بن صالح على أوضاع البلاد.

صحيفة " الخبر " الجزائرية لفتت الى استقبال رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، الثلاثاء بالجزائر العاصمة، الوزير الأول، نور الدين بدوي، الذي قدم له عرضا حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية بالبلاد، حسب ما أورده بيان لرئاسة الجمهورية.

وبهذه المناسبة، "تم تقييم الوضع السياسي غداة صدور رأي المجلس الدستوري وعقب خطاب رئيس الجولة الذي دعا من خلاله إلى إطلاق حوار شامل حول كافة الانشغالات المتعلقة بالانتخابات الرئاسية القادمة، كما تم تقييم الآفاق المتاحة أمام الدعوة للحوار، والإجراءات الرئيسية التي ينبغي اتخاذها قصد مباشرة وتسهيل التشاور المزمع، والرامي إلى إيجاد خارطة الطريق التي من شأنها أن تؤدي إلى تنظيم الاقتراع الرئاسي القادم في جو من الوفاق والسكينة".