عاشوراء 2024

آراء وتحليلات

المرفأ العائم قبالة غزّة 
11/03/2024

المرفأ العائم قبالة غزّة 

جمال واكيم

تتّجه سفينة عسكرية أميركية إلى الشرق الأوسط حاملة معدات لبناء رصيف مؤقت قبالة ساحل غزّة. وقد أبحرت سفينة الدعم الجنرال فرانك إس بيسون من قاعدة عسكرية في ولاية فيرجينيا بعد أن أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أن الولايات المتحدة ستبني ميناء عائمًا قبالة قطاع غزّة بذريعة المساعدة في إيصال المساعدات إلى غزّة عن طريق البحر لمواجهة خطر المجاعة الذي يحدق بنحو مليوني فلسطيني محاصرين في القطاع. يأتي ذلك بعد إعلان الاتحاد الأوروبي عن فتح طريق بحري جديد للسماح بإبحار المساعدات مباشرة من قبرص إلى غزّة، وهو ما رحبت به الحكومة الإسرائيلية التي أعلنتها صراحة أن المساعدات سيتم تسليمها بعد إجراء فحوصات أمنية في قبرص "وفقًا للمعايير الإسرائيلية".

هذه الجملة الأخيرة تعكس جوهر ما هو مضمر لقطاع غزّة وحقيقة المبادرة الأميركية التي أخذت لبوس البعد الإنساني. فالجدير ذكره أن علاقات وثيقة تربط "إسرائيل" بكلّ من قبرص واليونان على الصعد الاقتصادية والسياسية والعسكرية. فقبل أربع سنوات تم التوقيع على اتفاقية للتعاون الاستخباراتي والأمني بين "تل أبيب" ونيقوسيا واثينا. هذا الاتفاق الذي عقد بحضور وزير الحرب الإسرائيلي آنذاك بني غانتس ووزيري دفاع قبرص واليونان هدف إلى إبقاء القوات المسلحة الإسرائيلية والقبرصية واليونانية على جاهزية دائمة لتعزيز الأمن المتبادل بينهم. 

ومن ضمن هذا الاتفاق توثيق العلاقات بين الأطراف الثلاثة لضمان استغلال حقول النفط والغاز في شرق المتوسط ومد انابيب غاز ونفط إلى أوروبا. وكان وزير الدفاع اليوناني آنذاك نيكولاوس باناجيوتوبولوس اعتبر أن الاتفاق يخول القوات المسلحة اليونانية والإسرائيلية والقبرصية العمل معًا بشكل أكثر فعالية من خلال برامج التدريب المشتركة وتبادل المعلومات الاستخباراتية والأمن السيبراني. أما وزير الدفاع القبرصي شارالامبوس بيتريدس فقد اعلن آنذاك أن الدول الثلاث تتطلع إلى توسيع شراكتها لتشمل دولًا أخرى مثل الولايات المتحدة التي قال الوزير اليوناني إن وجودها في شرق البحر الأبيض المتوسط "له أهمية خاصة" للاستقرار الإقليمي. 

إذن فإن "المبادرة الأميركية" ما هي إلا مخطّط إسرائيلي يهدف إلى إبقاء الحصار مفروضًا على غزّة عبر التحكم بكلّ المواد التي تصل إلى القطاع أكانت غذائية أم أولية، بما يضمن بالنسبة لـ"إسرائيل"  السيطرة على القطاع من دون الحاجة إلى وجود قوات احتلال فيه يمكن أن تتعرض لهجمات من المقاومة الفلسطينية. كذلك فإن من شأن هذا الخط البحري الآتي من قبرص إلى المرفأ العائم الذي ستقيمه القوات الأميركية أن يوصل الغذاء بالقطارة مما يبقي الفلسطينيين في القطاع تحت رحمة سيف التجويع الذي تفرضه "إسرائيل" على رقابهم. كذلك فإن من شأن ذلك أن يضمن لـ"تل أبيب" عدم وصول مواد مدنية يمكن أن يكون لها استخدامات عسكرية، أي أن يقوم المقاومون الفلسطينيون باستخدامها لتصنيع السلاح. 

هذا يفسر إصرار الكيان الصهيوني على الهجوم على مدينة رفح، فـ"إسرائيل" تبغي من ذلك ليس فقط تهجير قسم من الفلسطينيين باتّجاه سيناء، بل تنوي أيضًا اغلاق المعبر وضمان عدم وصول أي مواد غذائية أو غيرها عبر الانفاق من سيناء إلى غزّة بما يحرم الغزيين من مصدر التموين الغذائي الأول بالنسبة لهم كما يمنعهم من التواصل مع مصر وإمكانية الحصول على مواد يمكن أن يستخدموها في تصنيع السلاح. أما الهدف الأخير لـ"إسرائيل"  فهو عزل مصر نهائيًّا عن الصراع العربي الإسرائيلي بما يؤذن ببدء العصر الإسرائيلي الخالص في منطقة المشرق العربي وليس فقط في فلسطين التاريخية.

الشرق الأوسط

إقرأ المزيد في: آراء وتحليلات

التغطية الإخبارية
السيد نصر الله: لمن يحاول ترهيبنا بالموت من أميركا و"إسرائيل" والغرب وبعض الداخل نحن قوم لا نخاف الحرب ولا نخشاها لأن أقصى ما يمكن أن تأتي به الحرب هو الموت أي الشهادة
السيد نصر الله: نجدد بيعتنا للحسين (ع) ولحفيده صاحب العصر والزمان ولنائبه بالحق للإمام الخامنئي ولعلمائنا وقادتنا الشهداء ونحن نمضي في طريق صنع الانتصارات ولكن لا نخاف الموت ولا نهابه
السيد نصر الله: هذه الأجيال الحاضرة في غزة وجبهات الاسناد إن شاء الله سيكون زوال "إسرائيل" على أيديها ولو قُدّر للشعوب العربية ولو فُتحت الحدود أمامهم لرأيناهم يقومون بواجب إسناد غزة
السيد نصر الله: علماء كيان العدو يُقدّرون بأنَّ زوال الكيان سيكون بعد 70 و 80 عامًا على إقامته والمعطيات الطبيعية والتاريخية والاجتماعية لديهم تشير إلى أنَّ الكيان وصل إلى مرحلة حساسة
السيد نصر الله: الله سيبعث العقاب على كيان الاحتلال على أيدي البشر الذين يؤمنون بأن "إسرائيل" غُدّة سرطانية يجب استئصالها
مقالات مرتبطة

خبر عاجل