westillwithhossein

الخليج والعالم

 الإمام الخامنئي لعبد المهدي: قوموا بما يجعل أميركا تخرج من العراق سريعاً

06/04/2019

 الإمام الخامنئي لعبد المهدي: قوموا بما يجعل أميركا تخرج من العراق سريعاً

أكد اية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي اليوم السبت خلال لقائه رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي والوفد المرافق، أنه ينبغي على العراقيين أن يقوموا بما يدفع الأمريكيين بسحب جنودهم من العراق في أسرع وقت ممكن لأنّهم أينما مكثوا عسكريّاً لفترة طويلة في بلد ما كانت عمليّة إخراجهم محفوفة بالمصاعب.

وخلال اللقاء، أشار سماحته إلى الامتزاج العقائدي والثقافي والتاريخي الموجود بين الشعبين العراقي والإيراني، مشدداً على "أن علاقات البلدين تتخطّى كونها علاقات بلدين جارين وإنّ الحكومة والشعب الإيراني ينظرون إلى أن تقدم وسعادة العراق يصبان في صالحهم".

وأضاف "الأمريكيون وخلافاً لتصريحاتهم اللفظية ينظرون إلى الديموقراطية وجماعة الناشطين السياسيين الحاليين في العراق كضرر يهدّد مصالحهم، وبناء على هذا الأمر ينبغي على حكومة العراق الإقدام على خطوة تدفع الجنود الأمريكيّين للانسحاب من العراق في أسرع وقت ممكن".

وفي السياق لفت الإمام الخامنئي إلى "أن الطاقات الإنسانيّة والمصادر الجوفية الغنية المتوفرة لدى العراق ستجعله أكثر البلدان تأثيراً في العالم العربي".

وأكد "أن تصريحات الأمريكيين والسعوديين اللفظية تختلف عن نواياهم الخفيّة"، وأضاف "هم في مرحلة معينة عندما كانت "داعش" تحتل الموصل كانوا يرسلون الأموال والسلاح والإمكانات لها والآن عندما هزم العراق "داعش" يبادرون إلى إظهار الود والمحبة".

واعتبر سماحته أن هدف أمريكا من التواجد في العراق يتخطى كونه مجرد تواجد عسكري، قائلاً "هم يسعون لتواجد ومصالح بعيدة الأمد وتأسيس حكومة شبيهة بالحكومات العسكرية التي كانت موجودة في الفترة الأولى لاحتلال العراق".

وشدد الإمام الخامنئي على أهمية تأثير التقدم العلمي على ازدهار وإعمار البلاد، وقال "كأصحاب تجربة نقول أنّ التقدّم العلمي في العراق يمهّد لوقاية مستمرّة في مختلف المجالات".

عبد المهدي: لن نلتزم أبداً بالعقوبات المفروضة على إيران

بدروه، أعرب رئيس وزراء العراق السيد عادل عبدالمهدي عن بالغ سروره للقائه الإمام الخامنئي قائلاً "لطالما كان نظام الجمهورية الإسلامية والشعب الإيراني إلى جانب الحكومة والشعب العراقي في أحلك الظروف وآخرها كان تغلّب العراق على "داعش" بفضل دعم الجمهورية الإسلامية في إيران".

كما أشار إلى الزيارة الأخيرة (للرئيس الايراني) الشيخ (حسن) روحاني إلى بغداد، وقال "لقد أفضت المحادثات إلى اتفاقيات جيدة في مجالات صناعة سكك الحديد، وتأسيس مدن صناعية، وتطوير العلاقات التجارية، والمواصلات وجرف نهر أروند".

وختم عبدالمهدي بالقول "علاقات العراق بالجمهورية الإسلامية مميّزة وقد أعلنا أننا لن نلتزم أبداً بالعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران".
 

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم