عشرة الفجر - 2023

نقاط على الحروف

 الكيان المؤقت وذبح البقرة المقدسة

06/12/2022

 الكيان المؤقت وذبح البقرة المقدسة

ايهاب زكي

بقرة "إسرائيل" المقدسة، جيشها الذي نبَتَت له "دولة"، يعيش حالةً غير مسبوقة من التآكل، ويعاني الكثير من المشاكل والمعضلات، التي ستجعله عاجزاً عن القيام بمهامه، وهي المشاكل والمعضلات التي لا تزال تؤرق أصحاب القرار في الكيان المؤقت، وتجعل مراكز البحث والدراسات في حالة تيهٍ وابتعاد عن إيجاد الحلول الشافية.

تناول الإعلام العبري في الآونة الأخيرة بعض الأزمات التي يعانيها هذا الجيش، وهي أزماتٌ على كل المستويات تقريباً، السياسية والنفسية والعملياتية والجهوزية، لكنه رغم إضاءاته مع المسؤولين والباحثين لم يطرح حلولاً ناجعة لكل تلك المعضلات.

وقد أتى نجاح نتنياهو ليضيف أزمة جديدة للأزمات المعقدة للجيش، حيث إنّ حكومته المنويّ تشكيلها، بخلاف تأثيرها السياسي على الجيش ومحاولة إقحامه في مربع الخلافات والصراعات السياسية، فإنّها حسب قوانين الجيش وأعرافه، لا يتمتع أفرادها بالمناقبية المناسبة حتى يذهب الجيش لتنفيذ أوامرها طائعاً، وليست بشخصياتٍ تتمتع بالأخلاقية اللازمة -حسب الأدبيات الصهيونية- لتكون محط ثقة الجيش جنوداً وقادة.

في صحيفة "هآرتس" العبرية مثلاً، يقول الكاتب أمير أرون إن "نتنياهو يمكن أن يدمر دعم (الإسرائيليين) للجيش، مثلما فعل صديقه ترامب بدعم الجيش الأمريكي، ممكن أن يطير الطيارون لمهاجمة إيران -وهذا أيضاً غير مضمون- ومرهونٌ باقتناعهم أنّ الطلعة مبررة، ولا تهدف فقط إلى إنقاذ نتنياهو من السجن، ولكن الكثير من احتياط البر سيتململون ويتملصون"، ويضيف "أنّ خطة بن غفير بتوجيه سرايا حرس الحدود إلى النقب، ستنزع من القيادة الوسطى وحدات محترفة، وستضطرها لتجنيد كتائب أقل نجاعة وأقل حماسة (...) وستؤجج رفض الخدمة، الجنود سيرفضون أن يكونوا "روبوتات" و"غوييم"، فالوحيدون الذين سيواصلون هزّ أذيالهم دون اعتراض هم كلاب وحدة "عوكتس"".

كذلك هناك المعضلة العملياتية ومشكلة الجاهزية، فيقول الكاتب ومحلل الشؤون العسكرية رون بن يشاي لـ"يديعوت أحرونوت"، إنّ"جزءًا كبيراً من الجيش البري النظامي، يُستثمر حالياً في عمليات أمنية بالضفة الغربية، وذلك يأتي على حساب التدريبات التي لم ينفذها، وهذا يلحق ضرراً مباشراً بجاهزية الجيش للحرب، سواءٌ في لبنان أو في ساحاتٍ أخرى، ففي حال حصول تصعيد وتدهور إلى حربٍ على عدة جبهات، لن يكون الجيش جاهزاً للتعامل مع هكذا تصعيد"، وأضاف إنّ "التصعيد الحاصل في الضفة الغربية، سيمنع الجيش من استكمال تدربياته، ولن يتدرب في المستقبل، على وقع التصعيد المستمر في الضفة".

وهناك المشكلة النفسية التي يعاني منها المجندون، الذين يسارعون للتهرب من التجنيد نساءً ورجالاً، ويلجأ هؤلاء إلى سبيلين رئيسيين لممارسة التهرب من التجنيد، الأول هو ادعاء التديّن، حيث إنّ المتدينين معفون من الخدمة العسكرية، رغم أنّهم علمانيون، أمّا الثاني فهو ادعاء عدم اللياقة النفسية، ويضطر الجيش للتعامل بحذر مع هذه الحالة وبتجاوبٍ كبيرٍ أحياناً، وذلك نظراً لارتفاع حالات الانتحار في أوساط المجندين.

ويحاول أغنياء "المجتمع الإسرائيلي" ضمان تجنيدٍ مريحٍ لأبنائهم بعيداً عن العمل الميداني، ويقتصر على العمل المكتبي أو التكنولوجي، كذلك فإنّ تصاعد أعمال المقاومة يضغط نفسياً على الشباب في سن التجنيد، حيث يخافون الموت ولا يريدون فقدان الحياة، وهذا جزءٌ من التكوين اليهودي أولاً، كما أنّه شاهدٌ على فقدان الحافزية.

تُعتبر البقرة المقدسة -الجيش- في كيان العدو هي الجدار الأخير للحماية، وهي آخر ما لديهم من المؤسسات الجامعة، ويرضخ حالياً هذا الجيش لضغوطٍ هائلة لتوريطه في أجندات سياسية كما قال رئيس الأركان أفيف كوخافي، حيث قال محذراً "لن نسمح لأيّ رجلٍ سياسي، لا من اليمين ولا من اليسار، بالتدخل في قرارات قيادية، واستغلال الجيش لأجندات سياسية".

إنّ "الجيش" الذي صنَّعوا له "دولة"، أصبح عاجزاً عن حمايتها عسكرياً، كما يتجه ليصبح عاجزاً عن صهرها اجتماعياً، وتبدو المعادلة أكثر وضوحاً مع الوقت، كلما تصاعدت أعمال المقاومة، كلما نضب مخزون المجندين خشية الموت، وكلما ازداد الخلاف السياسي، كلما تعمّق الشرخ في الجيش ذاته، وبين الجيش والساسة، ويبدو أنّ كيان العدو يذبح بقرته المقدسة ببطء، لكن مع صراخٍ متسارع.

جيش الاحتلال الاسرائيليالكيان المؤقت

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة