العالم

"صوفان": واشنطن الداعم الأبرز للفكر اليميني المتطرف

18/03/2019

"صوفان": واشنطن الداعم الأبرز للفكر اليميني المتطرف

أشارت مجموعة "صوفان" للإستشارات الأمنية والإستخبارتية إلى انه "على الرغم من أن الفكر اليميني المتطرف يشكل التهديد الإرهابي الأكبر في الولايات المتحدة، إلا انه لا يتم تخصيص الكثير من الموارد لمحاربة هذا الفكر".

وأضافت المجوعة انه "في ظل تنامي التهديد الذي يشكله الفكر اليميني المتطرف في الولايات المتحدة وأوروبا، فإن الأبعاد الدولية لهذا الفكر تتضح اكثر فأكثر"، لافتة إلى ان "يمينيين متطرفين يتجولون حول العالم وينشئون شبكة عالمية من المؤيدين و الداعمين". وقالت إن "كيانات أجنبية تحاول "التسلل" إلى حركة اليمين المتطرف والتأثير عليها"، مشيرة إلى ان الحركة تعتمد اساليب مشابهة للتنظيمات التكفيرية..

وتابعت المجموعة أن الولايات المتحدة تقوم "ببناء بنية تحتية لمكافحة الإرهاب منذ عشرين عام" بهدف مشاركة المعلومات الاستخبارتية مع الحلفاء، إلّا ان التركيز كان بشكل أساس على تنظيمي "القاعدة" و"داعش"، وقالت ان "الحكومة الأميركية يمكنها أن تركز على الفكر اليميني المتطرف، إلا أن ذلك يتطلب إرادة سياسية".

وأكدت المجموعة وجود فجوة بين الأجهزة القانونية والأمنية الاميركية من جهة، والخطاب السياسي الذي يستخدمه الرئيس الأميركي دونالد ترامب من جهة حول إرهاب اليمين المتطرف"، وأشارت إلى ما قاله ترامب مؤخراً حينما وصف البيض المتطرفين بأنهم عبارة عن "مجموعة صغيرة من الناس". وشددت المجموعة على أن الأدلة الموجودة لا تدعم كلام ترامب هذا، محذرة من تنامي "الطابع الدولي" للتهديد الذي يشكله الفكر اليميني المتطرف.

إقرأ المزيد في: العالم