alahedmemoriz

#عشرة_الفجر

الثورة الاسلامية و"جهاد بناء" الحياة الطيبة

08/02/2022

الثورة الاسلامية و"جهاد بناء" الحياة الطيبة

طهران ـ مختار حداد

كان للثورة الاسلامية المباركة في ايران آثار انعكست على المنطقة والداخل بشكل واسع وكبير. والى جانب التغيرات السياسية الايجابية، قدّمت الجمهورية الاسلامية بعد الثورة خدمات تليق بشعبها عبر مؤسسات خرجت من رحم هذه الثورة.

من أبرز هذه المؤسسات هي "جهاد البناء" التي أصبحت بعد سنوات قدوة بنشاطاتها القائمة على قدرات الشباب الايراني. منذ الأيام الأولى لانتصار الثورة الاسلامية انطلقت حركة "جهاد البناء" على يد الشباب الثوريين الايرانيين.

خدمة الشعب كانت من أولويات الثورة، وتطبيقًا لهذا الهدف تشكّلت مجموعات شبابية طلابية تضم كل واحدة منها عشرة أشخاص من مختلف الجامعات الايرانية، وتوجهت الى المناطق المحرومة على شكل مجموعات جهادية لخدمة الشعب تعمل على رفع الحرمان والإعمار ودعم الزراعة وغيرها من المشاريع الداعمة. وانضمت الى هؤلاء الطلبة مجموعات شبابية من المدارس والمساجد والمراكز الثقافية، وبذلك وصلت الثورة الاسلامية الى القرى والمناطق المحرومة من خلال "جهاد البناء" ولمس أبناء الشعب خدمات الثورة.

الثورة الاسلامية و"جهاد بناء" الحياة الطيبة

تعاونت الجامعات لاعداد مشروع يتم من خلاله تأسيس منظمة جهادية خدمية، وكان الشهيد آية الله السيد محمد بهشتي رضوان الله تعالى عليه من الداعمين لهذه الفكرة ومن بين الذين قدموا لسماحة الامام الخميني (قده) مشروع نهضة جهاد البناء.

بعد أربعة أشهر من انتصار الثورة الاسلامية فقط أصدر الامام الخميني (قده) الشريف مرسوم تشكيل مؤسسة "جهاد البناء" بالمرسوم التالي نصه:

"يجب أن نستعين على مشكلاتنا بالشعب المستعد بحمد الله للمساعدة والفداء، وقد طوينا بحمد الله بفدائه مراحل مهمّة جدّا، وارتفعت الموانع، وجلا الخائنون، وإن بقي شي‏ء، فسيزول بهمّة الشعب. لكنّ هذا الجدار الشيطاني الكبير الذي انهدم وراءهُ خراب كثير علينا أن نُرمّمه بعزم الشعب. ونحن مضطرّون أن نتّجه إلى الشعب لبناء الحياة لِنرمِّم هذا الخراب الحاصل في بلادنا طوال الحكم البهلوي الجائر. وشعبنا أعلن استعداده لبناء الحياة بحمد الله. الطلبة الجامعيون والمختصون، والمهندسون والكسبة والفلاحون وطبقات الشعب كافة أعلنوا تبرّعهم أن يبنوا إيران التي ورثناها مخرَّبة".

الثورة الاسلامية و"جهاد بناء" الحياة الطيبة

وأضاف سماحة الامام: "من هنا علينا أنْ نَسِمَ هذا الجهاد بجهاد بناء الحياة الذي يشارك فيه جميع طبقات الشعب الرجل والمرأة، والشيخ والشابّ، والجامعي والمهندس والمختص والمدني والقرويّ، ويبذلوا جهودهم، ويبنوا إيران المخرّبة هذه. وتلك الأماكن المخرّبة أكثر كالأرياف ومواضع العشائر والقرى النائية التي يأتي صنوف من أهلها يشكون حالهم يقولون: ليس لنا كهرباء ولا سكن ولا ماء ولا طريق ولا صحة، والجميع يقولون الصحيح طبعاً. على هذا كانوا ـ الشاه وأعوانه ـ يخربون إيران، والآن انهار الحاجز ـ بحمد الله ـ وعلينا في المرحلة الثانية التي هي مرحلة بناء الحياة أن نمدّ أيدينا إلى الشعب، ونطلب إليه أنْ يشارك كله في هذه النهضة، ويبسط بعضه يد الأخوة إلى بعض، ويشرعوا في بناء الحياة وجهاده، ويشاركوا موظفي الدولة أينما كانوا، وينجزوا الأعمال بإشراف المختصين ومأموري الحكومة، وعلى علماء الدين الموجودين في كل أنحاء البلاد بحمد الله أن يشاركوا في هذا الأمر ويشرفوا عليه.

وختم سماحته بالقول: "إن شاء الله يُوفّق كل هذا الشعب وكل المشاركين في هذه السبيل المؤدِّين لهذا الواجب الأخلاقي الشرعي. الجميع موفّقون أن يشاركوا في هذا الجهاد، ويبنوا هذه الخرائب، ويساعدوا إخوانهم، ولعلّه ما مِن عبادة فوق هذه العبادة، حتى إنّني أطلب إلى مَنْ يريدون‏ حجَّ مكّة المكرّمة وزيارة المدينة المنورة استحباباً قائلا لهم: يا من تريدون الذهاب إلى مكّة والمدينة والمشاعر المقدسة ابتغاء الثواب لا ثواب اليوم أعلى من مساعدتكم لإخوانكم. فابنوا هذه الحياة معاً، وعمروا إيرانكم وأنقذوا إخوانكم. يأجرهم الله جميعا، ويُعْطِكم هذا الثواب الذي تبتغونه من الزيارة في هذا الجهاد".

الثورة الاسلامية و"جهاد بناء" الحياة الطيبة

وخلال فترة الدفاع المقدس لعبت مؤسسة "جهاد البناء" بالتزامن مع استمرار تقديم الخدمات الى الشعب والمناطق المحرومة دورًا مهمًا في المجال العمراني مثل بناء الجسور والطروقات وقدمت 3100 شهيداً و8900 جريحاً خلال هذه المرحلة.

استمرت المجموعات الجهادية بنفس الوقت بتقديم الخدمات الى الشعب وكان الشباب حاضرون في القرى والمناطق المحرومة وخاصة في مساعدة المزارعين.

بعد مرحلة الدفاع المقدس استمر عمل هذه المجموعات الشبابية والمبادرات الشعبية ضمن لجنة خاصة في وزارة "جهاد البناء" التي تم دمجها في فيما بعد مع وزارة الزراعة لتكون وزارة الجهاد الزراعي.

الثورة الاسلامية و"جهاد بناء" الحياة الطيبة

وفي عام 2000 أمر الامام الخامنئي (دام ظله) بتأسيس تشكيل "تعبئة البناء" الذي ضم المجموعات الجهادية الشعبية، ومنذ ذلك العام وحتى عام 2018 أنجزت المجموعات الجهادية 147000 مشروعًا داخل البلاد.

وفي الأحداث الطبيعية والزالزل والسيول كانت "تعبئة البناء" الحاضر الأول في الساحة الى جانب المؤسسات المعينة، تقدم الخدمات للمنكوبين وحاضرة بشبابه في الساحة لازالة الحرمان عن مختلف المناطق بالإضافة إلى خلق فرص العمل وتمكين العوائل الفقيرة من الاعتماد على الذات، وكذلك حل مشاكل زواج الشباب وتهيئة أثاث البيت لهم والعديد من المشاريع الاعمارية والهندسية والطبية.

مع انتشار جائحة كورونا كانت مجموعات "تعبئة البناء" في الساحة، والى جانب استمرار خدماتها للمواطنين أقامت مشاريع عدة في مجال مكافحة الوباء من صناعة الكمامات ومعدات الوقاية من كورونا وتوزيعها على الشعب والخدمة في المستشفيات وحتى تغسيل وتكفين ودفن مرضى كورونا وإعداد الوجبات للمصابين بها والمساعدة في المشاريع  المتعلقة بمكافحة كورونا في البلاد ومنح المساعدات للعوائل الفقيرة و المتضررين من الوباء.

يقول الامام الخامنئي: "جميع خدمات هذه المجموعات الجهادية تأتي من منطق جعل هؤلاء سيرة أهل البيت عليهم السلام قدوة لهم وهي من أسس وأهداف الثورة لمساعدة المحرومين".
هي حركة شبابية ثورية انطلقت ببركة الإمام و#عشرة_الفجر ومستمرة فجهادها هو جهاد لبناء الحياة الطيبة وخدمة الشعب.

الجمهورية الاسلامية في إيرانجهاد البناءذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران

إقرأ المزيد في: #عشرة_الفجر

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
رئيس جهاز سايبر العدو: الإيرانيون وحزب الله وحماس موجودون بقوة في ساحتنا
رئيس جهاز سايبر العدو: الإيرانيون وحزب الله وحماس موجودون بقوة في ساحتنا
 عبد اللهيان خلال لقائه نظيره التركي: لتعزيز الاواصر بين البلدين وصون المصالح المشتركة
 عبد اللهيان خلال لقائه نظيره التركي: لتعزيز الاواصر بين البلدين وصون المصالح المشتركة
اللواء سلامي لوفد باكستاني عسكري كبير: الكيان الصهيوني عدو الإسلام والإنسانية
اللواء سلامي لوفد باكستاني عسكري كبير: الكيان الصهيوني عدو الإسلام والإنسانية
الإمام الخامنئي: العدو خاب أمله مرارًا في استهداف نقاط ضعفنا 
الإمام الخامنئي: العدو خاب أمله مرارًا في استهداف نقاط ضعفنا 
في قمع لحرية التنقل والحريات الدينية.. النظام البحريني يقطع الطريق على بحرينيين يتوجهون إلى إيران
في قمع لحرية التنقل والحريات الدينية.. النظام البحريني يقطع الطريق على بحرينيين يتوجهون إلى إيران
اخضر مقاوم.. في أجواء "الأربعون ربيعاً" في الجنوب
اخضر مقاوم.. في أجواء "الأربعون ربيعاً" في الجنوب
في ذكرى انطلاقتها.. جهاد البناء حاضنة الزراعة جنوباً
في ذكرى انطلاقتها.. جهاد البناء حاضنة الزراعة جنوباً
مشروع "غرس الشهداء القادة" يحط رحاله في بلدة الرويمة بالهرمل
مشروع "غرس الشهداء القادة" يحط رحاله في بلدة الرويمة بالهرمل
من جهاد البناء للبقاع الغربي دعم زراعي
من جهاد البناء للبقاع الغربي دعم زراعي
هل تربية المواشي خيار صائب؟
هل تربية المواشي خيار صائب؟
الامام الخامنئي: حركات المقاومة مرّغت أنف الأميركي في التراب
الامام الخامنئي: حركات المقاومة مرّغت أنف الأميركي في التراب
بالتزامن مع ذكرى فك الحصار عنهما: نبل والزهراء تحتفلان بانتصار الثورة الإسلامية في إيران
بالتزامن مع ذكرى فك الحصار عنهما: نبل والزهراء تحتفلان بانتصار الثورة الإسلامية في إيران
 السفير الايراني في دمشق لـ"العهد": محور المقاومة هو ثمرة انتصار الثورة  
 السفير الايراني في دمشق لـ"العهد": محور المقاومة هو ثمرة انتصار الثورة  
العراقيون يستذكرون الثورة الاسلامية الايرانية في عامها الـ44
العراقيون يستذكرون الثورة الاسلامية الايرانية في عامها الـ44
لقاء علمائي في ذكرى انتصار الثورة: نقطة تحوّل في حياة الشعوب التوّاقة إلى التحرّر
لقاء علمائي في ذكرى انتصار الثورة: نقطة تحوّل في حياة الشعوب التوّاقة إلى التحرّر