آراء وتحليلات

حلف

28/09/2021

حلف "الناتو": النهاية القريبة

شارل أبي نادر

بمعزل عن السبب الحقيقي وراء نشأة حلف شمال الاطلسي "الناتو"، والذي قام أساسًا لمواجهة الاتحاد السوفياتي في الحرب الباردة، إن كان حقيقة لحماية اوروبا من السوفييت كما يتبجح الأميركيون دائما في العلن، أم أنهم أوجدوه فعليًا بهدف زرع التوتر الاقتصادي والسياسي والأمني والعسكري في دول أوروبا، لأسباب تتعلق باستراتيجيتهم للتوسع ونشر قواعد عسكرية وجوّية، بكل الاحوال ومهما كان السبب الحقيقي من وراء نشأته، فإن الحلف المذكور يشهد اليوم نزاعًا غير بسيط بين أطرافه، وكما يبدو تتدحرج وتتوسع أسباب ومعطيات هذا النزاع لدرجة لم يعد مستبعدًا أن نشهد نهاية قريبة للحلف الذي لعب، خلال فترة طويلة من الزمن، دور الحاضنة الرئيسة لأكثر نزاعات العالم حساسية وخطورة.

المعطى الأول الذي يمكن أن يهدد تماسك الحلف ووجوده، يمكن القول إنه يتعلق بتداعيات أزمة صفقة الغواصات الفرنسية لاوستراليا، والتي بسحر ساحر تم الغاؤها بعد أن استبدلتها أوستراليا بصفقة غواصات أميركية تعمل على الوقود النووي، وتحت ستار اتفاق ثلاثي، أمني عسكري (اوكوس) بين أميركا واستراليا وبريطانيا، وبعنوان ظاهر ومخفي، مواجهة تمدد الصين الصاعد في منطقة المحيطين الهادي والهندي، تم اخراج فرنسا من أكبر صفقة عسكرية - مالية وصلت اليها في تاريخها.

حساسية الموضوع التي تتجاوز العلاقة الاوسترالية - الفرنسية، كون الدولتين هما المعنيتين عمليًا بالصفقة الملغاة، أن باريس اعتبرت الموضوع بمثابة طعنة في الظهر ومن واشنطن بالتحديد، ورأت أن أسفها ليس فقط على ما خسرته ماليًا، بل على وضعها خارج تحالف استراتيجي، كانت تعتبر أنها الأجدى والأنسب لتكون منخرطة به قبل بريطانيا واوستراليا، فهي حليفة دائمة لواشنطن، حيث جرتها الأخيرة معها في أغلب مغامراتها الدولية وأكثرها خطورة، مثل أفغانستان والعراق وسوريا، الأمر الذي زعزع ثقتها في الولايات المتحدة الأميركية، ومن الطبيعي أن تمتد هذه اللاثقة الى حلف شمال الأطلسي.

المعطى الثاني الذي لا يمكن التخفيف من تأثيراته على تماسك "الناتو"، محوره الرئيسي تركيا ومغامراتها المتشعبة في شراء وبيع الأسلحة وفي التنقيب عن الغاز والنفط وفي العلاقة فوق العادية مع موسكو متجاوزة أهداف "الناتو" وأسس نشأته.

لم تكن قد انتهت تداعيات حصول أنقرة على منظومة الدفاع الجوي الروسي المثيرة للجدل اس 400، وما نتج عنها من توتر سياسي ومن اجراءات عقابية اميركية لتركيا، لينبري الرئيس التركي اردوغان بالامس قائلًا إن بلاده لا تزال تنوي شراء دفعة ثانية من منظومة الدفاع الصاروخي الروسية "أس-400"، وفي الوقت الذي تقول فيه واشنطن إن صواريخ "أس-400" تمثل تهديدًا لطائراتها المقاتلة طراز "أف-35" ولنظم الدفاع الأشمل لحلف شمال الأطلسي، يقول اردوغان إن تركيا غير قادرة على شراء نظم دفاع جوي من أي دولة حليفة في حلف الأطلسي بشروط  تناسبها، مشيرًا وبطريقة التحدي الواضح لواشنطن: "في المستقبل لن يكون بإمكان أحد التدخل فيما يتعلق بنوع الأنظمة الدفاعية التي نحصل عليها، ومن أي دولة نحصل عليها، وعلى أي مستوى. نحن وحدنا الذين نتخذ مثل هذه القرارات".

فهل يمكن القول ان موقف تركيا بسعيها لزيادة منظوماتها من اس 400 يرتبط فقط بتحدي واشنطن، أم أنه يرتبط بالتوتر المتصاعد مع اليونان وحصول الأخيرة على قاذفات رافال الفرنسية مع ما تمتلكه (اثينا) أساسًا من القاذفات الاميركية اف 35؟ وكل ذلك على خلفية النزاع الحدودي المائي (التركي - اليوناني) وخلافهما بشأن التنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط، وحيث وقعت أثينا عقدًا بقيمة 2,5 مليار يورو لشراء 18 طائرة مقاتلة من طراز "رافال" من فرنسا في إطار تعزيز دفاعاتها وشراكتها مع باريس في مواجهة التوتر المتزايد مع أنقرة.

هذه الشراكة بين فرنسا واليونان، لم تاخذ أبدًا بعين الاعتبار أنه يجمعهما مع تركيا تحالف عسكري استراتيجي واسع هو "الناتو"، وأنه بدل أن تتم تسوية هذه النزاعات ضمن الحلف المذكور كما هو مفترض، فقد انخرطت باريس في النزاع بطريقة متقدمة، وعلى خلفية إرسال تركيا لسفينة مسح في منطقة متنازع عليها في شرق المتوسط، أظهرت فرنسا بشكل واضح دعمها لأثينا وأرسلت خلال الصيف الماضي طائرات رافال وسفنا حربية في مواجهة نشر سفن عسكرية واستكشافية تركية في المنطقة التي تطالب اليونان بالسيادة عليها. ووصف قادة الاتحاد الأوروبي حينها سلوك تركيا بأنه "غير قانوني وعدائي".

كيف نفهم هذا التناقض في المواقف التركية؟ فتركيا دولة أساسية في حلف "الناتو"، وبنفس الوقت تسعى لامتلاك منظومة الدفاع الجوي الروسية اس 400، والتي تعتبر السلاح الذي تم تصنيعه خصيصًا لمواجهة صواريخ وقاذفات "الناتو". وهل يمكن وضع الموقف التركي اليوم في تحديها لواشنطن وطلبها تعزيز منظومة اس 400 ، في خانة استغلال التوتر الحالي بين واشنطن وباريس على خلفية صفقة الغواصات ومحاولة تمرير الصفقة على أساس أن واشنطن بغنى عن مشكلة أخرى مع دولة ثانية من دول الناتو؟

أمام هذه المعطيات المتعلقة بالغضب الفرنسي من الأميركيين على خلفية "اوكوس" وصفقة الغواصات، أو المتعلقة بموقف التحدي الذي تاخذه انقرة بمواجهة واشنطن، ومع تشكيل كلّ من الدولتين (فرنسا وتركيا) طرفًا أساسيًا ومؤثرًا في حلف شمال الأطلسي، خاصة من الناحية العسكرية (تأتيان مباشرة بعد الولايات المتحدة الاميركية في ترتيب دول "الناتو" لناحية القدرات العسكرية)، هل تستطيع واشنطن ايجاد حل لهذا الشرخ الذي سببته للحلف مع فرنسا؟ وهل تستطيع ايجاد مخرج أو تسوية لموقف تركيا في الحصول على كمية اضافية من صواريخ اس 400؟ أم أن الموضوع سوف يتطور دراماتيكيًا مع الدولتين بما لا يناسب الحلف المذكور، فنشهد أول تصدع بنيوي لمنظومة تحالف غير متماسكة أساسًا من ناحية التمويل غير المتوازن، أو من ناحية عدم الاحترام المتبادل لمصالح أطرافه الاقتصادية والسياسية، وبالتالي نشهد نهاية بطيئة لهذا الحلف، لينتهي بموت سريري ويتم استبداله باحلاف أخرى بدأت واشنطن كما يبدو تؤسس لها، انطلاقًا من نقاط ارتكاز استراتيجية في الشرق، أهدافها الرئيسة أصبحت مواجهة الصين وليس مواجهة روسيا التي نشأ حلف شمال الأطلسي لأجلها؟

الولايات المتحدة الأميركيةفرنساتركياالناتو

إقرأ المزيد في: آراء وتحليلات

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
السعودية بلا صواريخ الـ"باتريوت" وتناشد الولايات المتحدة تسليحها
السعودية بلا صواريخ الـ"باتريوت" وتناشد الولايات المتحدة تسليحها
كيف يستعد خصوم المقاومة للانتخابات؟
كيف يستعد خصوم المقاومة للانتخابات؟
انقلاب ترامب الثاني بدأ بالفعل!
انقلاب ترامب الثاني بدأ بالفعل!
إفرتون يطيح بأرسنال
إفرتون يطيح بأرسنال
تجارة الأسلحة الى ازدياد عالميًا
تجارة الأسلحة الى ازدياد عالميًا
قمة ماكرون - بن سلمان: بيان مستنسخ من قناة "العربية"
قمة ماكرون - بن سلمان: بيان مستنسخ من قناة "العربية"
بيان ماكرون - بن سلمان برسم الأفعال على الأرض.. الأزمة مستمرة
بيان ماكرون - بن سلمان برسم الأفعال على الأرض.. الأزمة مستمرة
هدية مجانية لماكرون وابن سلمان يبتسم
هدية مجانية لماكرون وابن سلمان يبتسم
قرداحي استقال وفرنسا تلقفت.. بانتظار الردّ السعودي
قرداحي استقال وفرنسا تلقفت.. بانتظار الردّ السعودي
السيّد رئيسي لماكرون: على الأمريكيين والأوروبيين العودة إلى التزاماتهم
السيّد رئيسي لماكرون: على الأمريكيين والأوروبيين العودة إلى التزاماتهم
هل سيكون العامل الإقتصادي سببًا لخسارة أردوغان لإنتخابات 2023 في تركيا؟
هل سيكون العامل الإقتصادي سببًا لخسارة أردوغان لإنتخابات 2023 في تركيا؟
الاقتصاد التركي يهدد مستقبل أردوغان.. ماذا عن المعارضة؟
الاقتصاد التركي يهدد مستقبل أردوغان.. ماذا عن المعارضة؟
"الدور المشبوه".. شبكات "مظلمة" تديرها أميركا بذريعة "نشر الديمقراطية"
"الدور المشبوه".. شبكات "مظلمة" تديرها أميركا بذريعة "نشر الديمقراطية"
أزمة انهيار الليرة في تركيا تتفاقم
أزمة انهيار الليرة في تركيا تتفاقم
الاحتلال التركي يحوّل الأراضي الزراعية في ريف الرقة الى خراب
الاحتلال التركي يحوّل الأراضي الزراعية في ريف الرقة الى خراب
العلاقات الروسية الأوكرانية... صراع على صفيح ساخن
العلاقات الروسية الأوكرانية... صراع على صفيح ساخن
الأمين العام لـ"الناتو": لا خصومة أو عدواة مع الصين
الأمين العام لـ"الناتو": لا خصومة أو عدواة مع الصين
تحالف الصين وروسيا يشغل الأمريكيين
تحالف الصين وروسيا يشغل الأمريكيين
الحكومة الصهيونية الجديدة محور مناقشات رؤساء الناتو
الحكومة الصهيونية الجديدة محور مناقشات رؤساء الناتو
"الناتو" واجنداته الاميركية في العراق!
"الناتو" واجنداته الاميركية في العراق!