منوعات

فيروس "كورونا" جديد ينتقل من الكلاب للبشر

22/05/2021

فيروس "كورونا" جديد ينتقل من الكلاب للبشر

رصدت دراسة حديثة فيروس "كورونا" جديد يصيب الكلاب، وذلك في عيّنة جرى أخذها من طفل ماليزي، كان قد شُخّص بإصابته بالتهاب رئوي في العام 2018.

وفيما لو تمّ التأكيد على أن الفيروس يُسبّب مرضًا للبشر، فسيصبح ثامن فيروس في عائلة فيروسات "كورونا" التاجية، والأول القادم من الكلاب.

الدراسة التي نشرت يوم الخميس الماضي في مجلة الأمراض السريرية المعدية، لم تثبت إن كان فيروس "كورونا" الموجود في الكلاب قد تسبب بالالتهاب الرئوي لدى الطفل، أم أنه كان قد حصل على العدوى بطريقة أخرى.

ووفقا للقائمين على الدراسة، فإنه حتى لو كان الطفل قد أصيب بالمرض بسبب فيروس الكلاب قبل ثلاث سنوات، إلا أن قدرته على الانتشار بين الناس لا تزال مجهولة.

وبحسب المشرف على الدراسة البروفيسور غريغوري غراي، فإن "مدى شيوع الفيروس، وما لو كان ينتقل بكفاءة من الكلاب إلى البشر أو بين البشر، لا يزال أمرا "لا يعرف أحد" عنه شيئا".

وأكد الباحثون أن النتائج التي توصلوا إليها من خلال دراستهم الأخيرة تؤكد التهديد الذي تشكله فيروسات "كورونا" الحيوانية على البشر.

وأضاف غراي أنه "من المحتمل أن تنتقل هذه الفيروسات من "كورونا" إلى البشر من الحيوانات بشكل متكرر أكثر مما نعرف".

وكانت إذاعة "NPR" الأميركية قد نقلت في وقت سابق أن العلماء في ماليزيا طوروا اختبارا واستخدموه لفحص 301 عينة، جرى جمعها في 2017 و2018، من مرضى التهاب رئوي، وتبين أن 8 عينات من أصل 301 ثبتت إصابة أصحابها بـ"كورونا" الجديد القادم من الكلاب.

ووفقا للإذاعة، فقد أعاد العلماء الاختبار باستخدام طريقة مختلفة أعطت ذات النتيجة، وقد أطلق العلماء اسم "CCoV-HuPn-2018" على فيروس كورونا الجديد المرتبط بالكلاب.

الصحةفيروس كورونا

إقرأ المزيد في: منوعات