أربعينية الإمام الحسين(ع)

العالم

ظريف: الأميركيون في ورطة

18/08/2020

ظريف: الأميركيون في ورطة

اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن اقتدار أميركا في العالم وعهدها كقوة كبرى قد بلغ نهاية مطافه.

وفي حوار مع التلفزيون الايراني مساء أمس الاثنين، اشار ظريف الى محاولات اميركا لتمديد الحظر التسليحي على ايران، وقال إن اميركا واجهت الفشل في هذا المجال والسبب الاساس في ذلك يعود الى سياساتها الخاطئة التي بدأت في عهد رئيسها دونالد ترامب بالخروج من الاتفاق النووي.

ورأى ظريف أن الأميركيين اصبحوا في ورطة بعد عدم المصادقة على مشروع قرارهم في مجلس الأمن حول تمديد الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيرادات السلاح إلى إيران، وخاصة من قبل حلفائهم الأوروبيين، في حين انهم لم يفهموا أن الظروف العالمية قد تغيرت كثيرًا وهم سعوا على الدوام للتحرك خلافًا للمجتمع العالمي.

واشار ظريف الى ان اميركا لم تستطع فرض رأيها سوى على دولة واحدة واكبتها بالتصويت ايجابًا على مشروع القرار فيما رفضته اثنتان وامتنعت 11 عن التصويت، ولم تكن هنالك حاجة الى فيتو لأن المشروع لم يحصل على الاصوات التسعة اللازمة، معتبرًا هذا الفشل الذي منيت به اميركا بأنه لا سابق له في تاريخ مجلس الأمن.

واعتبر ظريف أن اقتدار أميركا في العالم وعهدها كقوة كبرى قد انتهى، وانها ارتكبت خطأ في الحسابات، مضيفًا أن الأميركيين بطبيعة الحال ارتكبوا اخطاء كثيرة في القضايا الدولية ومنها تواجدهم في العراق وافغانستان حيث ان التداعيات المعقدة لهذا الامر واضحة للجميع وأدت الى تصعيد حالة التطرف في المنطقة.

وتابع وزير الخارجية ان هذا التصويت قد اثبت ان جنازة الاتفاق النووي قد هزمت اميركا لان الدول تشعر بان اميركا تقف امام المجتمع العالمي بتقويضها للاتفاق النووي والقرار 2231 (الصادر عن مجلس الأمن).

وقد اخفقت الولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي في تمديد الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيرادات السلاح إلى إيران بعد اعتراض روسيا والصين على هذه الخطوة، وامتناع بريطانيا وفرنسا وألمانيا و8 أعضاء آخرين عن التصويت داخل مجلس الأمن.

وكانت الولايات المتحدة والدومينيكان الدولتين الوحيدتين من بين أعضاء المجلس الـ15 اللتين صوتتا لصالح مسودة القرار.

الولايات المتحدة الأميركيةمحمد جواد ظريف

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة