آل شلهوب

العالم

مفاوضات الدوحة تتوصّل الى اتفاق تسوية بين "طالبان" وواشنطن

29/01/2019

مفاوضات الدوحة تتوصّل الى اتفاق تسوية بين "طالبان" وواشنطن

ذكرت محطة "بي بي سي" أن المفاوضين الأميركيين اتفقوا مع نظرائهم من حركة "طالبان" في أفغانستان على اقتراح يقضي بتطبيق اتفاق "سلام" بعد حرب دامية بين الجانبين استمرّت نحو 17 عامًا.

بالموازاة، دعا الرئيس الأفغاني أشرف غني حركة "طالبان" في خطاب تلفزيوني أمس الاثنين إلى "بدء محادثات جدية مع كابول وإظهار إرادتهم وقبول مطلب الأفغان للسلام"، وذلك بعد خوض الحركة المتمردة مفاوضات غير مسبوقة مع الولايات المتحدة الأميركية استمرت 6 أيام في الدوحة، أثمرت عن توقيع اتفاق هدفه "إحلال السلام" في أفغانستان.

وبحسب المعلومات المتوافرة، ناقشت المحادثات مسائل مثل وقف إطلاق نار وجدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية إضافة إلى تبادل معتقلين وضمان عدم السماح بملاجئ  للمتطرفين في أفغانستان.

وألقت رغبة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في إنهاء أطول نزاع شاركت فيه الولايات المتحدة، بثقلها على المحادثات، إلا أن السلطات الأفغانية عبرت في السابق عن استيائها جرّاء استبعادها عن محادثات قطر وحذرت من أن أي اتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان يتطلب موافقة كابول.

وكان مسؤول سابق في حركة طالبان قد أعلن أن الإدارة الأمريكية ستبدأ عما قريب سحب قواتها من أفغانستان، وذلك تنفيذا للتوافقات الحاصلة بين الطرفين خلال المحادثات الماراثونية الأخيرة في العاصمة القطرية الدوحة.

ونقلت وكالة "جمهور" للأنباء عن سيد أكبر آغا المسؤول السابق في الحركة قوله إنه "خلال اجتماع قطر تقرر إقامة الجولة المقبلة بين المبعوث الأميركي إلى أفغانستان خليل زاد، وممثلي طالبان أواخر شهر شباط/فبراير، مؤكدًا أنه "في سبيل طمأنة "طالبان" ستبدأ الحكومة الأميركية سحب قواتها من أفغانستان في بداية الشهر، أو قبل أيام من انعقاد الجولة المقبلة من المباحثات".

وشدد أكبر آغا على أن البدء في سحب الجنود الأميركيين من أفغانستان هي بمثابة مبادرة تشجيعية لتقوية الدورة القادمة من المباحثات بين الطرفين، المخصّصة لبحث آلية وقف إطلاق النار والخطوات اللاحقة في إطار عملية السلام".

إقرأ المزيد في: العالم