بيروت

#زمن_النصر

22 تموز: قنابل أميركية لضرب أهداف تحت الأرض

22/07/2020

22 تموز: قنابل أميركية لضرب أهداف تحت الأرض

حدث في مثل هذا اليوم من تموز 2006

عمدت الطائرات الحربية الإسرائيلية إلى استهداف وسائل البث والاتصال، حيث قصفت هوائيات إرسال تلفزيون المؤسسة اللبنانية للارسال وأعمدة إرسال لتلفزيون المستقبل وتلفزيون لبنان ومحطات إذاعية، فضلاً عن أعمدة بث للهواتف الخليوية في جبل تربل شمال لبنان، وذلك في محاولة لقطع أي وسيلة للتواصل يمكن استخدامها للتواصل بين اللبنانيين.

في المقابل تواصلت المواجهات البطولية التي يخوضها رجال الله في القرى الجنوبية، ودارت اشتباكات عنيفة في بلدة مارون الراس دمرت خلالها المقاومة الاسلامية ثلاث مدرعات للعدو، وقصفت بالصواريخ مدينة حيفا مرتين، وأمطرت مستعمرات مريئيل ومسكافعام حيث شب فيها حريق ضخم، وبيت هيلل، وافيفيم، ونهاريا وعالوت وشومرة وكرمائيل وطبريا ومدينة صفد.

أعلن الرئيس إميل لحود أن إقامة منطقة عازلة بين لبنان و"إسرائيل" تتواجد فيها قوات الأمم المتحدة قد يخلق انقساماً بين اللبنانيين.

اعتبر الرئيس عمر كرامي أن المعركة التي يخوضها حزب الله هي معركة فاصلة في الصراع العربي - الإسرائيلي.

رأى رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع أن "الوضع أخطر مما يتصوره البعض.. إن أميركا وأوروبا بات لديهما تصور جديد للشرق الأوسط بعد عملية 11 أيلول 2001".

وزير الخارجية الكويتي محمد صباح السالم الصباح قال إن "أهداف العدوان الإسرائيلي على لبنان خبيثة، وليس المقصود منها استرداد الجنديين، وإنما تدمير الأمة العربية كلها ولي لبنان فحسب".

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن "إدارة الرئيس بوش عجلت بإرسال صواريخ موجهة بالليزر إلى إسرائيل قادرة على اختراق أهداف عميقة تحت الأرض".

الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان حذر "إسرائيل" من اجتياح لبنان مؤكداً ضرورة إشراك سوريا وإيران في عملية البحث عن وقف للعدوان الإسرائيلي على لبنان.

نظم أهالي القطيف في المملكة العربية السعودية مسيرة تضامنية مع الشعب اللبناني حملت رايات حزب الله وصور الأمين العام سماحة السيد حسن نصر الله وهتفوا "الموت لإسرائيل". وشهدت مدن كل من أوستراليا وبريطانيا والدانمارك والولايات المتحدة وسويسرا وفرنسا وألمانيا وبولندا والهند وباكستان وإيران تظاهرات نددت بالإرهاب الإسرائيلي الذي يحظى بالغطاء الأميركي والدولي.

حرب تموز 2006عدوان تموز 2006#زمن_النصرالنصر الإلهي

إقرأ المزيد في: #زمن_النصر