ولادة الرسول وأسبوع الوحدة

#عهدنا_مقاومة

علي فياض: تاريخ "العهد" هو تاريخ حزب الله والمقاومة

18/06/2020

علي فياض: تاريخ "العهد" هو تاريخ حزب الله والمقاومة

د. علي فياض - عضو كتلة الوفاء للمقاومة

مسيرتي مع "العهد" و"الانتقاد" هي مسيرة عمر، مسيرة طويلة. بدأت الكتابة فيها مبكرًا في العام 1984 مقالات سياسية وثم تحولت الى كتابة عامود أسبوعي تحت عنوان "رشقة حجر".
ومن ثم عندما انتقلت الى تسلم مسؤولية الاعلام المركزي، عام 1990 تحولت الى مشرف على هذه الجريدة بحكم مهمة الاعلام المركزي آنذاك. وكنت أتردد كل خميس مساءً على مبنى "العهد" من أجل الاشراف على "المانشيت" ومراجعة المقال الأساسي ومراقبتها من الناحية السياسية.

ما أذكره جيدًا أني زرت مرة على رأس وفد اعلامي نقيب المحررين وقتذاك ملحم كرم وعندما أخبرته أننا نطبع 30 ألف عدد أسبوعيًا قال لي أن هذا يعني أنكم الجريدة الأكثر مبيعًا في لبنان، حيث كانت كبريات الصحف اللبنانية تبيع قرابة العشرة آلاف فيما كانت العهد تطبع قرابة الـ 30 ألفا ما بين مبيع وهدايا.

برأيي أن تاريخ "العهد" هو تاريخ حزب الله والمقاومة. أفضل توثيق وأدق توثيق لتاريخ المقاومة يمكن أن نجده في جريدة "العهد" ومن ثم "الانتقاد" في التسعينيات. وعندما كتبنا في مركز الدراسات كتاب "صفحات عز في تاريخ الأمة" ليوثق تاريخ المقاومة كانت مادتنا الأساسية في التوثيق من جريدة "العهد".

مراقبة الجريدة وعناوينها والمواقف والتصريحات والتحاليل ودراستها وفق تسلسلها الزمني تمكننا بكل بساطة وعمق في آن أن نقع على تاريخ التطور الفكري والسياسي لحزب الله، من ناحية الفكر السياسي، والدور، ومسار المقاومة.

في العيد الـ36 نحن نستحضر كل هذا التاريخ من الطباعة البدائية الى النشرة الالكترونية، لكن أعتقد أن الروحية والأهداف والتطلعات لا تزال هي ذاتها.. حققنا الكثير من الأهداف ولا يزال أمامنا أهداف نحققها و"العهد" وفريق "العهد" هم في خندق متقدم في هذه المسيرة.

علي فياضجريدة العهدموقع العهد الاخباريالانتقاد

إقرأ المزيد في: #عهدنا_مقاومة

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة