بيروت

لبنان

إجتماع لحزب الله وحركة أمل في البقاع يناقش الوضعين الأمني والإقتصادي

14/06/2020

إجتماع لحزب الله وحركة أمل في البقاع يناقش الوضعين الأمني والإقتصادي

عقدت قيادتا حركة امل وحزب الله اجتماعًا في مركز قيادة الحركة في إقليم البقاع ناقش خلاله المجتمعون العلاقات الثنائية بين القيادتين، وموضوع البناء والأبار الارتوازية، والعفو العام، وملف الطرقات الرئيسية الموضوع على جدول اعمال الحكومة واموال البلديات من الصندوق البلدي المستقل، بالإضافة الى الوضعين الأمني والصحي اللذين أخذا حيزًا واسعًا من اللقاء.

الإجتماع ضمّ وزير الصحة حمد حسن، وزير الزراعة عباس مرتضى والنواب، حسين الحاج حسن ، غازي زعيتر، إيهاب حمادة، علي المقداد، الوليد سكرية، أنور جمعة، مسؤول قيادة حركة امل في البقاع اسعد جعفر، مسؤول منطقة البقاع في حزب الله الدكتور حسين النمر، عضو الهيئة التنفيذية في حركة امل الحاج بسام طليس،مدير العمل البلدي في حزب الله الشيخ مهدي مصطفى، مسؤول الشؤون البلدية في حركة امل صبحي العريبي، المسؤول الاعلامي في حزب الله في البقاع الحاج أحمد ريا المسؤول الاعلامي في حركة امل في البقاع حمزة شرف، اعضاء من المكتب السياسي في حركة امل وقيادات من حزب الله

وأصدر المجتمعون بيانًا تلاه رئيس تكتل بعلبك الهرمل حسين الحاج حسن، الذي شّدد على التعاطي بمسؤولية في المسائل الأمنية ومعالجتها بعد تردي الوضعين الأمني والإقتصادي في الفترة الأخيرة، رغم كل النداءات السياسية والحزبية والشعبية والاعلامية.

وقرّر المجتمعون تكثيف التحركات السياسية والشعبية والحزبية والاعلامية من أجل الضغط والمعالجة الجدية والفعالة للوضع الأمني، واضعين الملف في الدرجة الأولى بيد الدولة والجهات الأمنية.

بدوره، زعيتر ركّز على معالجة الوضع الأمني أيضًا والافران وأموال البلديات "التي لم تصل حتى تاريخه الى صناديق البلديات رغم سماعنا عن توقيعات"،
وقال إن "أموال البلديات هي ملك للبلديات وخاصة في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة"، واكد ان قانون العفو العام موضوع على جدول اعمال مجلس النواب.

حزب اللهحركة امل

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة