مقايلة سماحة السيد هاشم صفي الدين

العالم

بعد إحباط الانقلاب المسلّح في فنزويلا.. مادورو يبرز منتصرًا

06/05/2020

بعد إحباط الانقلاب المسلّح في فنزويلا.. مادورو يبرز منتصرًا

توقّفت الكاتبة باربرا بولاند في مقالة نشرتها مجلة "ذا أميركان كونسيرفاتيف" عند إعلان الحكومة الفنزويلية إحباط عملية إنقلاب مسلح قادها جندي سابق في قوات العمليات الخاصة في الجيش الأميركي يوم الأحد الماضي، معتبرة أن "ما جرى يطرح تساؤلات حول كفاءة وزارة الخارجية وأجهزة الإستخبارات الأميركية".

وتساءلت الكاتبة عما إذا كان هناك أي تمويل أميركي من قبل الحكومة لهذه العملية، وقالت: " لماذا لم يتم إتخاذ أي إجراء من قبل الحكومة الأميركية لمنع تنفيذ خطة تغيير النظام في فنزويلا ؟".

وأشارت الكاتبة إلى أن "المعلومات المتوفرة تفيد أن الجندي الأميركي السابق في قوات العمليات الخاصة جوردن جودرو والجنرال المتقاعد بالجيش الفنزويلي خافيير نييتو وضعا شريط فيديو من مكان مجهول وقالا فيه إنه تم شن هجوم بهدف إحداث تمرد يؤدي إلى اعتقال الرئيس نيكولاس مادورو وتعيين خوان غوايدو مكانه.

وأضافت أن "العملية إنطلقت من على مسافة حوالي 20 ميلا من العاصمة الفنزويلية كراكاس"، لافتة إلى أن "وكالة "اسوشيتد برس" قالت إن جودرو ونييتو والجنرال الفنزويلي المتقاعد كليفر ألكالا كانوا يعملون لمدة عام على تدريب عشرات الجنود الفنزوليين المنشقين في معسكرات سرية في كولومبيا"، وذكرت أنه جرى اعتقال ألكالا  في شهر آذار/مارس الماضي من قبل السلطات الأميركية، بتهمة تهريب المخدرات".

الكاتبة نقلت عن مصادر قولها إن "عددًا كبيرًا من المصادر العسكرية التي كانت تعمل مع جودرو سرب المعلومات بشكل مسبق حول العملية إلى الحكومة الفنزويلية".

وخلصت الكاتبة الى أن "ما حصل يُعد إنتصارًا على صعيد العلاقات العامة لصالح مادورو، ويؤكد كلامه أن الولايات المتحدة تسعى إلى تغيير النظام في فنزويلا عبر استخدام القوة العسكرية".

الولايات المتحدة الأميركيةفنزويلا

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة