آل شلهوب

نقاط على الحروف

توازن الردع الثانية: تحالف العدوان على اليمن نحو الاستسلام

15/09/2019

توازن الردع الثانية: تحالف العدوان على اليمن نحو الاستسلام

شارل ابي نادر
كانت منتظرة وبقوة، ولم تكن مفاجاة ابدا، عملية "توازن الردع الثانية" التي نفذتها وحدات الجيش واللجان الشعبية اليمنية، وعبر سلاحها الجوي المسيّر، استهدفت بسرب من عشر طائرات مصفاتي بقيق وخريص شرقي السعودية، وعلى مسافة تجاوزت الف وخمسماية كلم.

عملية توازن الردع الثانية هذه والتي نُفذت صباح الرابع عشر من أيلول/ سبتمبر الحالي في العمق السعودي، يمكن القول انها كانت لافتة ومنتظرة وضرورية ومناسبة، وذلك للأسباب التالية:

لافتة: لأنها من اكبر العمليات الجوية التي تستهدف مواقع تبعد مسافة تتجاوز الف وخمسماية كلم، بسرب من عشر طائرات مسيرة، وصلت جميعها الى أهدافها رزمة واحدة، وتوزعت بشكل متواز في الأبعاد والمسافات الفاصلة، محققة قدرة تأثير صادمة من خلال الحرائق والدمار الذي خلفته في منطقة صناعية، تصنف "درجة أولى" في العالم، لناحية ضخامة المنشآت ومعدات انتاج وتصدير النفط الخام والغاز المسيل.

اللافت أيضاً بـ "عملية توازن الردع الثانية" انها جاءت بعد عملية استخبارية دقيقة ورصد مسبق وتعاون، كما انها استهدفت المنطقة الأكثر احتضانا للوحدات الغربية بما يعنيه ذلك من انتشار مفترض لأحدث منظومات الدفاع الجوي، فتجاوزتها بكل نجاح وفعالية.

منتظرة: لأنها تأتي ضمن مسار ثابت ومتواصل من العمليات النوعية، والتي كان حذر منها مرارا وتكرارا قادة الجيش واللجان الشعبية، وكانت هذه التحذيرات تصدق دائما، بالحدث لناحية حصول الاستهداف، وتصدق ايضا بالمستوى لناحية تصاعد عناصر العملية، في المدى وفي عدد الطائرات المسيرة، وفي نوعية واهمية وخصوصية المواقع المستهدفة.

كل عملية استهداف  نوعية ينفذها الجيش واللجان ضد العدوان، ستكون اكبر  وأخطر واكثر ايلاما وتأثيرا من التي سبقتها.
كانت منتظرة ايضاً، لان المسار الناجح الذي طبع منظومة عمل الجيش واللجان الشعبية اليمنية  مؤخرا، في التصنيع وفي إدارة المعركة الاستراتيجية، كان يؤشر ان كل عملية استهداف  نوعية ينفذونها ضد العدوان، ستكون اكبر  وأخطر واكثر ايلاما وتأثيرا من التي سبقتها.  

ضرورية: لأنه لم يعد ينفع مع العدوان اي تحذير او تنبيه، فهو ماضٍ في عدوانه واجرامه ضد اليمن وابنائه دون توقف، ولا يرتدع عن ارتكاباته بالرغم من أن حربه اصبحت فارغة دون معنى:
ـ اولا: لا معنى سياسي لهذه الحرب حيث ذريعة اعادة الشرعية انتفت وتبخرت بعد أن ضُربت هذه الشرعية من حلفائها ومن داعميها، وحيث من جهة أخرى تفتت وتشرذم تحالف العدوان عمليا ، وانتهى دون الإعلان عن ذلك.
ـ ثانياً: لا معنى عسكري لها حيث اُقفِل الميدان بوجهها بالكامل، وهي الآن بالكاد تستطيع حماية أراضي المملكة الجنوبية.

ضرورية ايضا لانها أصبحت حاجةً وملاذاً للجيش واللجان الشعبية في الدفاع ،  وخرطوشتهم الاخيرة في محاولة وقف العدوان، من خلال الضغط اكبر قدر ممكن على دوله  ومصالحه الإستراتيجية.  

مناسبة: لأنها أصابت مقتلا من السعودية كراعية اساسية للعدوان على اليمن، فالمناطق المستهدفة في العمق السعودي شمالا، تعتبر الاكثر حيوية ونشاطا على الصعيد الصناعي وعلى صعيد قطاع النفط والغاز، وتعتبر ايضا من المناطق الأنشط لناحية الارتباط والتواصل التجاري مع الخارج، بحرا وجوا.

مناسبة ايضاً لان منطقتي وحقلي بقيق وخريص تشكل مصدرا اساسيا من مصادر التمويل للمملكة، مما سوف يؤثر سلبا على قدرة الاخيرة في تغطية تكاليف العدوان، والتي فاقت بأضعاف وإضعاف ما كان متوقعا لها، الأمر الذي قد يشكل مدخلا لانهاء العدوان لأسباب مالية واقتصادية .

واخيرً، ربما يكون مناسبا ان ننهي ما تطرقنا إليه حول أهمية وحساسية العملية، بما قاله متحدث القوات المسلحة اليمنية (واثقا وصادقا ومصيبا كالعادة): " نعد النظام السعودي بأن عملياتنا القادمة ستتسع وستكون أشد إيلاما طالما استمر عدوانه وحصاره".

السعوديةالنفطالجيش اليمنياللجان الشعبية في اليمن

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة
"أرامكو" تخشى حربًا أو هجومًا على منشآتها
"أرامكو" تخشى حربًا أو هجومًا على منشآتها
السعودية تبني مدينة رياضية لا تخضع للأحكام الإسلامية
السعودية تبني مدينة رياضية لا تخضع للأحكام الإسلامية
أحكام إعدام تعسفية بحق 5 معتقلين من القطيف
أحكام إعدام تعسفية بحق 5 معتقلين من القطيف
الأجهزة الأمنية اليمنية تكشف مخططا تخريبيا تقف خلفه المخابرات السعودية
الأجهزة الأمنية اليمنية تكشف مخططا تخريبيا تقف خلفه المخابرات السعودية
مسؤول صهيوني: نحتاج لتطبيع العلاقات مع كل دولة عربية
مسؤول صهيوني: نحتاج لتطبيع العلاقات مع كل دولة عربية
فض عروض البنزين للأسبوع المقبل.. والحريري إلى الشارع مجدداً
فض عروض البنزين للأسبوع المقبل.. والحريري إلى الشارع مجدداً
هل هي حرب نفط وغاز جديدة في المنطقة ولبنان؟
هل هي حرب نفط وغاز جديدة في المنطقة ولبنان؟
مئات الجنود الأميركيين عادوا إلى شرق سوريا لحماية حقول النفط
مئات الجنود الأميركيين عادوا إلى شرق سوريا لحماية حقول النفط
نقابة أصحاب محطات المحروقات: الازمة اخذت طريقها الى الحل لما فيه مصلحة المواطن
نقابة أصحاب محطات المحروقات: الازمة اخذت طريقها الى الحل لما فيه مصلحة المواطن
روحاني يعلن اكتشاف حقل نفطي يختزن 53 مليار برميل
روحاني يعلن اكتشاف حقل نفطي يختزن 53 مليار برميل
بالصور والمعلومات: الطائرة "Wing Loong" التي أسقطتها الدفاعات الجوية اليمنية
بالصور والمعلومات: الطائرة "Wing Loong" التي أسقطتها الدفاعات الجوية اليمنية
فيديو.. هكذا أسقط الدفاع الجوي اليمني الاباتشي السعودية
فيديو.. هكذا أسقط الدفاع الجوي اليمني الاباتشي السعودية
عملية "المخا".. هجوم لا بد منه
عملية "المخا".. هجوم لا بد منه
بالأرقام.. "الجيش السوداني" أكبر الخاسرين في اليمن"
بالأرقام.. "الجيش السوداني" أكبر الخاسرين في اليمن"
مشاهد جديدة من عملية "نصر من الله"
مشاهد جديدة من عملية "نصر من الله"
"الدمام" الأبعد والأهم في دائرة الاستهداف.. والامارت إلى أين !!
"الدمام" الأبعد والأهم في دائرة الاستهداف.. والامارت إلى أين !!
من عدن الى الدمام.. عمليات تاريخية ولحظات فارقة
من عدن الى الدمام.. عمليات تاريخية ولحظات فارقة