لبنان

غضب شعبي من عودة "الفاخوري" .. وقرار بإحالته الى العسكرية

12/09/2019

غضب شعبي من عودة "الفاخوري" .. وقرار بإحالته الى العسكرية

"العميل لا مكان له في البلاد" ..  تحت هذا العنوان تفاعلت مسألة عودة العميل في "ميليشيا جيش لحد" عامر إلياس فاخوري إلى بيروت، وأثارت موجة استنكار وغضب، حيث نُفِذت وقفة احتجاجية أمام قصر العدل اليوم الخميس، وطالب المشاركون والناشطون والاسرى السابقون بمحاكمته حيث إنه كان مسؤولاً عسكرياً عن معتقل الخيام وعن تعذيب الأسرى فيه.

في غضون ذلك، أصدر القضاء العسكري مذكرة توقيف بحق العميل فاخوري وسيحال صباح الجمعة 13 أيلو/ سبتمبر2019  الى المحكمة العسكرية.

وكانت صحيفة "الاخبار" اللبنانية كشفت أنه قبل أيام، عاد العميل الفاخوري، عبر مطار بيروت الدولي. وأضافت الصحيفة انه "عند وصول الفاخوري الى المطار لاحظ عنصر الأمن العام المكلَّف التدقيق في جوازات سفر الواصلين إلى بيروت أن حامل جواز السفر الأميركي، عامر الياس الفاخوري، مطلوب للتوقيف. لكن التدقيق في ما بين يديه أظهر أن قرار التوقيف بحقه "مسحوب". لذا سُمحَ للفاخوري بدخول البلاد، بعد حجز جواز سفره.

وسألت الصحيفة من الذي سوّى وضع الفاخوري ومن القوة الخفية التي سمحت بسحب المذكرات الصادرة بحقه؟‎

غضب شعبي من عودة "الفاخوري" .. وقرار بإحالته الى العسكرية

غضب شعبي من عودة "الفاخوري" .. وقرار بإحالته الى العسكرية

غضب شعبي من عودة "الفاخوري" .. وقرار بإحالته الى العسكرية

غضب شعبي من عودة "الفاخوري" .. وقرار بإحالته الى العسكرية

غضب شعبي من عودة "الفاخوري" .. وقرار بإحالته الى العسكرية

تصوير: موسى الحسيني

العملاءعامر الفاخوريمعتقل الخيام

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة