بلديات صيدا: الاقفال كان له الاثر الكبير في خفض عدد مصابي كورونا

بلديات صيدا: الاقفال كان له الاثر الكبير في خفض عدد مصابي كورونا

22/11/2020 | 19:24

أجمع رؤساء البلديات في منطقة قضاء صيدا وشرقها ان القرار الذي اتخذته وزارة الداخلية الاقفال لمدة اسبوعين والذي بدا يوم السبت الماضي في الرابع عشر من هذا الشهر ولغاية 30 منه للحد من تقشي وباء كورونا كان له الاثر الكبير في تحسن الاوضاع وخفض العدد اليومي للإصابات بحيث وصلت في بعض القرى الى لا حالة او حالة او حالتين على ابعد تقدير   بعدما كان يصل قبل الاغلاق الى ما بين الخمسة الى العشرة والعشرين حالة مقارنة مع الأسابيع التي سبقته وان قضاء صيدا كان في السابق رابع قضاء في لبنان من حيث عدد الاصابات فأصبح الثامن"...

رئيس بلدية البرامية جورج سعد يشير الى ان دورهم  الى لا يقتصر على تنفيذ القرارات وانما متابعة الحالات المصابة حتى شفائها و ومواكبة المخالطين عبر الفحوصات اليومية الpcr.

وقال سعد في حديث خاص لموقع العهد الإخباري عندما صدر الاقفال العام احسسنا في البلديات وبلدية البرامية بشكل خاص براحة نفسية وممكن كتير يعطي النتيجة المطلوبة وقمنا بالالتزام وطلبنا من شرطة البلدية ان يكونوا دائما على اتم الجهوزية لتطبيق هذا القرار بحذافيره سواء في المؤسسات او في دائرة الميكانيك مع ان القانون يسمح بنسبة معينة من العمل وانما كان الاقفال والالتزام افضل بكثير من الايام السابقة لانه اصبح هناك قناعة ان هكذا حل مناسب افضل بكثير من الحل الجزئي لهذا السبب كنا مقتنعين وكنا ننفذ القانون مثلما صدر من وزارة الداخلية.

بدوره، رئيس بلدية المية وميه رفعت بوسابا اكد في حديث لـ"العهد" ان انخفاض عدد الاصابات يعود الى دور بلدياتهم في تطبيق قرار الداخلية كاملا ومواكبة ومتابعة الاجراءات وصولا الى معاقبة المخلين بالاقفال.

واوضح بوسابا ان البلديات تقوم بتسيير دوريات بصورة متواصلة طيلة النهار وخلال فترة منع التجول، مشيرًا الى أن الالتزام تفاوت بين الكمامة والاقفال والتجول وان الاقفال كان للمرة الاولى في المنطقة  ممتازا وبدرجة عالية جدا والمحلات التي يجب ان تقفل اقفلت ورئيس البلدية كان يقوم بصورة متواصلة بجولة على المنطقة واذا كان هناك من احد لم يلتزم كان يوجه له انذار وفي المرة الثانية كان لا يعيدها.

 

المصدر:العهد