التطبيع خيانة

"تجمع العلماء" لنتنياهو: المقاومة تمتلك صواريخ دقيقة تعرف أين تخزنها وهي لحماية المدنيين الأبرياء لا لإيذائهم أيها المجرم

"تجمع العلماء" لنتنياهو: المقاومة تمتلك صواريخ دقيقة تعرف أين تخزنها وهي لحماية المدنيين الأبرياء لا لإيذائهم أيها المجرم

30/09/2020 | 19:29

رأى "تجمع العلماء المسلمين" في بيان، أن "رئيس وزراء العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو يصر على الاستمرار في كذبه وادعاءاته التي يحاول من خلالها الإساءة إلى المقاومة الإسلامية في لبنان ضمن محاولاته اليائسة لتشويه صورتها وإيقاع الفتنة مع أهلها، وكذبته الأخيرة كانت من خلال خطابه الموجه للأمم المتحدة الذي قال فيه ان المقاومة تخزن صواريخ في مناطق سكنية وبالقرب من مستودعات غاز ما يعرض السكان الآمنين لأخطار مشابهة لما حصل في مرفأ بيروت".

ولفت الى أن "المستمع لخطاب هذا الكاذب والفاسد صاحب الشخصية الوضيعة التي تصل إلى حد أن يأخذ ثيابه المتسخة في رحلاته الرسمية ليغسلها على حساب مضيفيه، يظن أنه حريص على حياة المدنيين اللبنانيين، فهل يعتقد أن الشعب اللبناني قد نسي مجازره التي ارتكبها بحقه سواء في حولا أو قانا أو صبرا وشاتيلا وغيرها...؟ ومع ذلك فقد كان رد المقاومة من خلال سيدها حاسما، إذ استدعت وسائل الإعلام اللبنانية والأجنبية وأخذتهم إلى المكان المزعوم ليرى العالم بالبث المباشر وبعد ساعتين من كلمته وكذبته إن هذا المكان ليس سوى مصنع يمتلكه أحد المواطنين اللبنانيين ولا علاقة للمقاومة به".

وأشار التجمع الى أنه "توضيحا للرأي العام للموقف من الأكاذيب التي يطلقها الكاذب نتنياهو ومن يدور في فلكه والذي يتناغم مع حملة الافتراءات الأميركية، نعلن ما يلي:

أولا: إن حملات العدو الصهيوني على المقاومة الهادفة لتشويه صورتها لن تزيدها سوى تمسك بحقها في تحرير أرضها وحماية لبنان من الأطماع الصهيونية، وليعلم هذا الكاذب ومن يدور في فلكه أن المقاومة تمتلك صواريخ دقيقة وهي أعلنت ذلك على لسان سيدها في أكثر من مناسبة، وهي تعرف أين تخزنها لحماية المدنيين الأبرياء لا لإيذائهم.

ثانيا: نؤكد على ما قاله سماحة سيد المقاومة من أن هذه الجولة التي نظمت إنما كانت لأسباب موضوعية مرتبطة بتفجير المرفأ وكونها خطابا أمام العالم ولن تكون المقاومة في كل مرة تتهم فيها هكذا إتهام مضطرة لترتيب هكذا جولات، بل هي حريصة كل الحرص على سرية أعمالها وتتعاطى مع هكذا موضوع بحكمة وحنكة تراعي مصالح المقاومة والشعب اللبناني.

ثالثا: ما أعلنه الكاذب نتنياهو يتناغم مع ما كشفه وكيل وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل في شهادته أمام مجلس الشيوخ الأميركي من أن واشنطن أنفقت عشرة مليارات دولار في لبنان دعما للقوى الأمنية ومنظمات المجتمع المدني، وما كان قد أعلنه سابقا جيفري فيلتمان أمام مجلس الشيوخ الأميركي من أن واشنطن أنفقت نصف مليار دولار لتشويه صورة حزب الله، وبالتالي فإننا نحذر من تسول له نفسه السير في المخطط الأميركي لإيقاع الفتنة بين المقاومة وشعبها، إن أعمالكم مكشوفة وستفضح أمام الرأي العام.

رابعا: نؤكد على ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة وطنية قادرة على مواجهة المرحلة المقبلة خاصة مع ازدياد الضغط الأميركي الصهيوني العربي المطبع على لبنان، وهذا لا يمكن أن يكون إلا من خلال تقديم مصلحة الوطن والتضامن الوطني على المصالح الحزبية الضيقة والحساسيات الطائفية والمذهبية".

 

المصدر:بيان