فرنسيتان هربتا من مناطق داعش تؤكدان وجود أجانب عالقين في شرق#سوريا

أكدت سيدتان فرنسيتان خرجتا من الكيلومترات الأخيرة الواقعة تحت سيطرة داعش في مناطق عمليات "قسد" بريف دير الزور الجنوبي الشرقي لوكالة "فرانس برس"، أن العديد من الأجانب ما زالوا محتجزين هناك، بينما يمنعهم المسلحون العراقيون من المغادرة.

وأوضحت السيدتان أنهما دفعتا المال لمهربين لقاء تأمين خروجهن من المنطقة المتبقية تحت سيطرة التنظيم في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، إلى مواقع "قسد" التي تشن هجوماً ضد التنظيم.

وتحدثت السيدتان بالفرنسية عن وقوع "مجازر" في بلدة الباغوز التي ما زال التنظيم يسيطر على أجزاء منها، بينما لا يجد العالقون بين المعارك "شيئاً يأكلونه".

وقالت إحداهن إنه "لا يزال هناك العديد من الفرنسيين، والعديد من المهاجرين، وآخرون يحاولون الخروج لكن التنظيم لا يسمح بذلك"، وأضافت أنهم "يسمحون لجميع العراقيين والسوريين بالخروج ولكن يعرقلون خروجنا".

المصدر:وكالة فرانس برس
64 قراءة | 12/02/2019

خبر عاجل