الشيخ حبلي: الإتفاق الإماراتي الإسرائيلي فصل جديد من فصول التآمر على فلسطين

الشيخ حبلي: الإتفاق الإماراتي الإسرائيلي فصل جديد من فصول التآمر على فلسطين

14/08/2020 | 14:16

رأى الشيخ صهيب حبلي أن "الإهتمام الدولي والعربي المفاجىء بلبنان لا سيما حركة الموفد الأميركي والتي تأتي بعد تفجير المرفأ،  يدفعنا الى التساؤل عن المستفيد من هذا العمل الإجرامي في مرفأ بيروت، وهل جاء من أجل تمرير مشروع او خطة، خدمة للأجندة السياسية الأميركية – الإسرائيلية في المنطقة؟".

وأضاف الشيخ حبلي في خطبة الجمعة أننا "نشهد فصلا جديدا من فصول التآمر العربي على فلسطين وقضيتها من خلال الإتفاق الإماراتي – "الإسرائيلي" الذي بات علنياً بعد ان كانت علاقات التطبيع تم من تحت الطاولة، ما يشكل طعنة واضحة وصريحة في خاصرة فلسطين وشعبها، تؤكد مجددا أن عرب التخاذل والتطبيع هم أشد خطراً على فلسطين من العدو الصهيوني""، مؤكدا أن "فلسطين ليست للبيع أو المقايضة فشعبها الأبي قدم ولا يزال قوافل الشهداء، والمقاومة حاضرة من أجل إسقاط كافة المؤامرات التي تستهدف فلسطين وقضيتها التي ستبقى حية في ضمير ووجدان كل الشرفاء والأحرار في العالم".

ولفت إلى أن "لبنان يحيي أجواء العيد الرابع عشر لإنتصار تموز من العام 2006، الذي شكل حجر الزاوية في التأسيس لزمن الإنتصارات في لبنان وفلسطين وصولا الى العراق وسوريا"، مشددا على أن "كل المؤامرات التي تستهدف المقاومة لن تنجح في إستدراجها الى ما يريده الأعداء في الخارج والخصوم في الداخل، وما عجز هؤلاء عن تحقيقه من خلال العدوان العسكري المباشر لن يتمكنوا من تحقيقه عبر الضغوط السياسية التي يحاولون ممارستها".

المصدر:مراسل العهد في صيدا