عاشوراء 2024

لبنان| الخير: جبهة الجنوب هي الجبهة الأساسية المساندة لغزة

لبنان| الخير: جبهة الجنوب هي الجبهة الأساسية المساندة لغزة

14/06/2024 | 14:10


هنأ رئيس المركز الوطني في الشمال كمال الخير اللبنانيين و المسلمين في أنحاء العالم بحلول عيد الأضحى المبارك، آملاً من الله تعالى أن يحمل العيد كل الخير لأمتنا وخصوصًا لأهلنا في فلسطين و جنوب لبنان، حيث يخوض المقاومون أروع الملاحم من البطولة و الفداء بمواجهة جيش الإحتلال منذ ٢٥٠ يوماً.

وفي كلمة له خلال لقائد وفودًا أمت دارته في المنية، توجه الخير بأحر التعازي و التبريكات للأخوة في حزب الله و على رأسهم الأمين العام السيد حسن نصر الله باسشهاد القائق الحاج أبو طالب، الذي اغتالته يد الغدر الصهيونية، ما يؤكد أن قادة المقاومة يقفون في الصفوف الأمامية في المعركة المفتوحة بمواجهة العدو على كافة الجبهات.

وشدد على أن استشهاد القائد أبو طالب سيزيد من حدة المعركة ولن يضعفها كما يحاول أن يوحي الصهيوني باغتياله للقادة في الميدان، لأن التجارب أثبتت أن المقاومة وقادتها جميعًا مشروع شهادة في سبيل تحرير أوطاننا ومقدساتنا من رجس الإحتلال"، معتبرًا أن "ما حصل منذ اللحظات الأولى لإستشهاد أبو طالب أكد أن المقاومة جاهزة لكافة الإحتمالات حيث غطت الصواريخ معظم شمال فلسطين المحتلة ردًا على هذه العملية".

وأضاف الخير أن "جبهة لبنان هي الجبهة الأساسية المساندة لغزة منذ اللحظات الأولى لملحمة طوفان الأقصى، حيث بات العدو لم يعد قادر على استيعاب حجم العمليات اليومية النوعية التي ينفذها رجال المقاومة الإسلامية عند الحدود الشمالية لفلسطين المحتلة وصولاً الى عمق فلسطين المحتلة".

واستنكر الخير الإجتماعات التي تمت بين المطبعين في بعض الدول العربية و الإسلامية وبين مجرمين من جيش العدو الصهيوني، حيث التقوا تحت عنوان ايجاد الحلول للصواريخ التي تنطلق من اليمن لتضرب عمق الكيان الصهيوني، مما يؤكد أن هؤلاء المطبعين يعملون في سبيل خدمة المشروع الصهيوني في المنطقة في ظل المجازر الوحشية اليومية التي ترتكب بحق أهلنا في غزة و جنوب لبنان.

وأدان الخير التصريح الخطير و الفتنوي الذي صدر من أحد نواب البرلمان اللبناني الذي اعتبر انه بأستطاعته أن يواجه المقاومة في لبنان بعشرين ألف مسلح، مؤكدًا أن هذا التصريح الذي يأتي في هذا التوقيت المشبوه والذي يصب في سبيل خدمة العدو الصهيوني في ظل المعركة التي يخوضها رجال المقاومة دفاعًا عن الوطن في وجه العدوان الصهيوني الذي يتعرض له وطننا، مطالباً مجلس النواب بأخذ قرارات جريئة بحق هذا النائب و رفع عنه الحصانة النيابية، لأننا نؤمن بأن الجيش الوطني اللبناني هو المرجعية الأولى لحماية الوطن أما من يؤمنون بخيار الميلشيات فأن مصيرهم الفشل كما فشلوا بالسابق.

المصدر:العهد