لبنان: محافظ بعلبك الهرمل يبحث مع قيادة "حزب الله" في دعم المؤسسات الرسمية ومواجهة مجازر قطع الأشجار

لبنان: محافظ بعلبك الهرمل يبحث مع قيادة

28/09/2022 | 17:06

عقد محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر اجتماع عمل مشترك مع مسؤول منطقة البقاع في حزب الله الدكتور حسين النمر واعضاء قيادة المنطقة في مركز قيادة حزب الله في بعلبك.

وتدارس المجتمعون بقضايا انمائية وحياتية ملحّة لا سيما وضع المياه والكهرباء والاعتداءات على الثروة الحرجية.

وعقب اللقاء، أكد النمر أنّ "الاجتماع الذي عقد مع محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، كانت له طبيعة خاصة، درسنا خلاله عدد من الموضوعات الخاصة الاجتماعية والاقتصادية، وتداولنا بمجموعة من القضايا من أجل ابقاء الدورة الدموية داخل المؤسسات الرسمية، ووضعنا أنفسنا بالخدمة من أجل الناس".

وتابع: "كما كنا سابقًا سنكون اليوم وفي المستقبل، ونطلب من مدراء المؤسسات العامة من أجل خدمة الناس، وكما وعدنا سابقًا سنكون الى جانب المحافظ والمؤسسات الرسمية، ونطلب من مدراء المؤسسات الرسمية بالتواجد يومين او ثلاثة من أجل خدمة اهلنا".

أما فيما يتعلق بالمجازر البيئية، قال النمر: "المطلوب وضع حد لها، ومن يقوم بهذه العمليات هم تجار الحطب، المطلوب وضع حد لما يجري بالتعاون مع وزير الداخلية والمحافظ وكتلة الوفاء للمقاومة بالإشراف على هذا الموضوع والعمل على معالجته".

كذلك فيما يتعلق بمؤسسة مياه البقاع، أكد النمر أنها "حالة ملحة وضرورية لكل الناس، وهناك عدد كبير من آبار المنطقة ندعمها ونعمل على تشغيلها، بعد تأمين رواتب الموظفين الذين لم يتقاضوا رواتبهم منذ ١٦ شهرًا بالمتابعة مع نواب تكتل بعلبك الهرمل.

لبنان: محافظ بعلبك الهرمل يبحث مع قيادة "حزب الله" في دعم المؤسسات الرسمية ومواجهة مجازر قطع الأشجار

من جهته، شكر خضر قيادة منطقة البقاع في حزب الله على ما توفره من مساعدات وتقديمات من أجل تسيير أمور وقضايا الناس.
 
وأضاف: "كانت مناسبة لنتوجه فيها بالشكر لقيادة الحزب على ما تم تقديمه لمؤسسة مياه البقاع من أجل تشغيل عشرات الآبار الارتوازية ولولا هذه المساعدات لكان الوضع حالياً أسوأ مما هو عليه على هذا المستوى".
 
وتابع "وبالمناسبة نجدّد شكرنا على وقوفهم الى جانبنا وجانب المؤسسات الرسمية، ونحن موعودون للدعم من أجل أن تمرّ هذه الغمامة السوداء، فحزب الله يقف الى جانب اهله وناسه وحزب الله والمحافظة وجِدا من أجل خدمة الناس واهلهم في بعلبك الهرمل".
 
وتطرق الى المجازر البيئية والاعتداء على الثروة الحرجية التي تحصل بحق أشجار اللزاب المعمرة مشيرًا الى أن من يقوم بذلك ليس الفقير، إنما التجار الذين يملأون شاحناتهم بالحطب.

وأردف خضر "نتفهم وضع الشتاء، لكن ما يحصل أن هناك مافيات تعتدي على البيئة، على الاشجار المعمّرة التي يتم حرقها لبيعها بالسوق، وهؤلاء اتخذنا بحقهم إجراءات قاسية وعملنا على تحويل أسمائهم الى المدعي العام البيئي، ونحن على تواصل مع وزارة الزراعة والبيئة والفعاليات من أجل وقف هذه المجزرة المبكية بحق أشجار اللزاب المعمرة التي تتغنى بها منطقتنا".

وختم مجدداً شكره لقيادة منطقة البقاع على أمل أن "ينعم لبنان بوضع افضل لا سيما منطقة بعلبك الهرمل".

المصدر:مراسل العهد
التغطية الإخبارية