تجمع العلماء استنكر مجزرة نيوزيلندا: الإرهاب صنيعة المخابرات الأميركية والصهيونية

اعتبر "تجمع العلماء المسلمين" في بيان اليوم، ان "البروباغندا الصهيو - أميركية التي عملت منذ فترة طويلة على بث الإسلاموفوبيا داخل المجتمعات الغربية أدت إلى نشوء تيارات متطرفة داخل هذه الدول مارست أعمالا إرهابية مشابهة تماما لما تفعله المنظمات التكفيرية الإرهابية.

وأضاف التجمع "يظن البعض أن المجازر التي حصلت بحق المسلمين في أكثر من دولة غربية هي رد فعل على ما قام به الإرهابيون التكفيريون الذين يدعون الإسلام، والحقيقة التي يجب أن نشير إليها أن كلا التوجهين ينبعان من منبع واحد وينتميان إلى نهج واحد ويداران من قبل أجهزة واحدة، فالإرهاب التكفيري من الجانب المسلم ظهر وبشكل واضح أنه صنيعة المخابرات الأميركية والصهيونية، وما تقوم به الولايات المتحدة الأميركية اليوم من توفير حماية لزعماء "داعش" في إخراجهم من مناطق الحصار إلى مناطق آمنة وفرضها على الدول الأوروبية إيوائهم وتأجيل الانسحاب من سوريا لأجلهم خير دليل على ذلك".

وتوجه التجمع "للجالية الإسلامية في نيوزيلندا ولعوائل الشهداء بالعزاء، داعيًا أن "يمن على الجرحى بالشفاء العاجل".
 

المصدر:بيان
109 قراءة | 15/03/2019