alamana

لبنان: مجلس فاتحة وتقبل للعزاء بمناسبة رحيل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في سحمر 

لبنان: مجلس فاتحة وتقبل للعزاء بمناسبة رحيل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في سحمر 

15/09/2021 | 12:12

أُُقيم في قاعة الوحدة الوطنية في حسينية بلدة سحمر مجلس فاتحة وتقبل للعزاء لمناسبة رحيل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبدالأمير قبلان رحمه الله، بحضور نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الشيخ علي الخطيب ولفيف من العلماء. 

وقدم التعازي فاعليات نيابية واجتماعية وبلدية واختيارية وتربوية وحشد من الأهالي. 

القاضي الشيخ أسد الله الحرشي قال: "هذه المناسبة نقيمها في البقاع الغربي تلبية للواجب الذي نشعر به جميعا اتجاه هذا الرجل الكبير الذي له التضحيات الجليلة والمباركة ليس اتجاه الطائفة الشيعية فحسب بل اتجاه كل الوطن، وكنا نشعر بوطنيته وبحسه الشامل لجميع الفئات والطوائف، هو رجل كبير ونشعر بفقده فقدان الساحة إلى كبارنا الذين قضوا على هذا الطريق".

لبنان: مجلس فاتحة وتقبل للعزاء بمناسبة رحيل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في سحمر 

من جانبه، عضو كتلة التنمية والتحرير النائب محمد نصرالله قال: "هي مناسبة عزيزة علينا جميعا غياب رجل كسماحة الشيخ عبد الأمير قبلان الذي يشكل رمزًا من رموز الوطن الكبرى الرمز الذي قدم الكثير من أجل وحدة لبنان وحماية عيشه المشترك، هذا الرجل الذي ذاب في حب فلسطين والقضية العربية والقضايا اللبنانية والقضايا الإسلامية عامة يشكل بالنسبة إلينا خسارة كبيرة، نتمنى في هذه الأيام أن يكون أمثاله من الذين لا يضيعون البوصلة في إدارة الشأن العام وإدارة المسؤوليات الوطنية الملقاة على عاتقهم".

بدوره، قال مسؤول حزب الله في البقاع الغربي الشيخ محمد حمادي: "في هذه المناسبة الأليمة بفقدنا لسماحة رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان وصاحب المواقف الوطنية أحببنا في هذه المنطقة البقاع الغربي التي تجسد مواقف الراحل بالتعايش والسلم الأهلي والوحدة الوطنية والإسلامية أن نقيم هذا المجلس عن روحه تكريمًا لروحه ولمواقفه، ومحبة لنائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الشيخ علي الخطيب الذي ينتمي إلى هذه المنطقة".

من جهته، رئيس اتحاد بلديات البحيرة المهندس يحيى ضاهر: "برحيله فقدنا إماما عظيما من أئمة الإسلام في عالمنا الإسلامي، الإمام المعتدل الذي ساوى بين المسلمين والمسيحيين إلى حد سواء وسعى إلى التأليف بينهما طيلة حياته".
 

المصدر:العهد