الخارجية السورية: أمريكا وبعض الدول الغربية تدعم محاولات فبركة مسرحية استخدام أسلحة كيميائية في إدلب

الخارجية السورية: أمريكا وبعض الدول الغربية تدعم محاولات فبركة مسرحية استخدام أسلحة كيميائية في إدلب

22/06/2021 | 18:34

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أنَّ ما تقوم به المجموعات الإرهابية من محاولات فبركة مسرحية استخدام أسلحة كيميائية في محافظة إدلب لاتهام الجيش العربي السوري بها يتم بتوجيه ودعم من الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الغربية وأجهزة المخابرات التركية.

وقالت الخارجية السورية أنَّ "التنظيمات الإرهابية وإرهابيي جماعة الخوذ البيضاء ومن يدعمها في الميدان وفي بعض المنصات الدولية لم تتوقف عن التحضير لأعمال إرهابية من خلال الإعداد لمسرحيات استخدام أسلحة كيميائية في بعض مناطق محافظتي إدلب وحماة لاتهام الجيش العربي السوري بها".

وأضافت "إنه في هذا السياق قام إرهابيو ما تسمى هيئة تحرير الشام جبهة النصرة الإرهابية سابقاً بإدخال صهاريج محملة بالكلور الخام عبر معبر باب الهوى على الحدود مع تركيا ورافق تلك الصهاريج إرهابيون من تنظيم هيئة تحرير الشام حيث سلكت مسار باب الهوى-سرمدا-تل عقربات-أطمة ووفقاً للمعلومات يوجد في بلدة أطمة مصنع للصناعات الكيميائية وفيه مخبر متخصص بتصنيع غاز الكلور وستقوم هيئة تحرير الشام بالتنسيق مع تنظيم الخوذ البيضاء الإرهابي بتعبئة قذائف بمادة الكلور واستخدامها ضد المدنيين في ريف إدلب لاتهام الجيش العربي السوري وحلفائه".

وأوضحت  أنَّ ما تقوم به المجموعات الإرهابية بمختلف مسمياتها في هذا المجال يتم بتوجيه ودعم من الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الغربية وأجهزة المخابرات التركية وكما أصبح معروفاً فإن تلك المجموعات الإرهابية وجرائمها البشعة تحظى بتغطية سياسية وإعلامية من تلك الدول.

وأشارت الخارجية السورية إلى أن سورية تدعو الدول الداعمة لهؤلاء الإرهابيين إلى التوقف عن هذه الألاعيب التي لم يكن ضحاياها سوى المدنيين السوريين الأبرياء وعدم الإقدام على تنفيذ هذه الجريمة الدموية الجديدة وستحمل الجمهورية العربية السورية الدول الداعمة لهؤلاء الإرهابيين وخاصة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وهولندا وتركيا مسؤولية استخدام هذه المواد السامة وقتل المدنيين.

المصدر:وكالة سانا