التجمّع الأكاديمي في لبنان : وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني

التجمّع الأكاديمي في لبنان : وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني

12/05/2021 | 22:11

عقد التجمع الاكاديمي لدعم فلسطين وقفة تضامنية رقمية عبر منصة زوم حملت عنوان: "كلنا فداء للقدس" نصرة لانتفاضة المسجد الأقصى شارك فيها دكاترة واساتذة من لبنان والعالم العربي ومنهم: جمال ابو غليون وليلى شمس الدين ونورالدين ناصر وحسن الحسن وشكري بوسيتي ورولا الزين وابراهيم رمال ومليكة غبور واحمد جبران وعبدالرحمن بدور وموسى شمالي واحمد نزال وغادي قاسم وعبد الرحيم جاموس ومنير مهنا ومحمد ما شاء الله وسحر مصطفى وبسام صالح وعباس رفعت وحيدر ادهم.
حيث اعلن المشاركون تضامنهم مع الشعب الفلسطين في وجه الغطرسة الصهيونية، وكان الأمينة العامة للتجمع الاكاديمي في لبنان لدعم فلسطين د.لور ابي خليل كلمة جاء فيها :
"نحن نشارك اليوم من اجل التعبير عن تضامن التجمع الاكاديمي في لبنان مع فلسطين والقدس ومع الشباب الفلسطيني الصامد والمقاوم والذي يتحمل نظام يمارس الاحتلال من جهة والابارتهايد من جهة اخرى ضمن صمت المجتمع الدولي تجاه الفظائع التي تمارس على شعبنا.
يدين التجمّع الأكاديمي  ما تقوم به قوات الاحتلال الصهيوني في الأراضي الفلسطينية المحتّلة من انتهاكات واعتداءات تُمثّل جريمة حرب هدفها التغيير الديموغرافي في القدس الشرقية، وتغيير الوضع التاريخي والقانوني للقدس، بأدوات إرهابية طالت الأبرياء في المناطق الفلسطينية كافّة.
يعتبر التجمّع الجرائم التي يمارسها العدو الاسرائيلي في القدس وفي غزّة تعدٍ فاضح للشرعية الدولية وللقانون الدولي الإنساني واعتداءً على حقوق الانسان، وتدخل في إطار الممارسات الإرهابية التي تصنّف دوليا كممارسات للتطرّف العنيف.
إنّنا كأكاديميين نستنكر بشدّة هذه الممارسات، ونطالب وندعو المجتمع الدولي ومناصرو الحق في هذا العالم إلاّ يقفوا متفرّجين أمام هذه الجرائم التي تنتهك حقوق كما حياة الشعب العربي الفلسطيني.ونحن كأديميون مستمرون بالتضامن مع الشباب الصامد والمقاوم في ساحات القدس.
كما وإنّنا كتجمّع أكاديمي لبناني البلد الذي إختبر غطرسة العدو الصهيوني وإجرامه  نعتبر ان المقاومةلدعم فلسطين  نعتبر المقاومة حق مشروع بكافة اشكالها نشيد بصمود المقدسيين، وأصحاب الأرض أهالي حي الشيخ جرّاح، كما المقاومين الأبطال في غزّة الذين يُثبتون أنّ قوّة العزيمة والحق أبطلت مفعول الهيمنة العسكرية الوهمية، وأنّ ما أخذ بالقوّة لا يسترد إلاّ بالقوّة. وعليه "نطالب الشعوب العربية بالاستعداد لأي تحرّك يتطلّبه الدفاع عن الأقصى وفلسطين". ففلسطين هي نبض الامة العربية وهي في قلب كل عربي شريف. تحيا فلسطين حرة ابية يحيا الشباب الفلسطيني وكافة فصائل المقاومة تحيا المقاومة الفلسطينية الباسلة تحيا القدس عاصمة ابدية لفلسطين".

المصدر:رصد مباشر
التغطية الإخبارية

 

خبر عاجل