الرجاء الانتظار...

#حزب_البعث: تصريحات #الرئيس_عون هي التوصيف الحقيقي لموقف لبنان الرسمي

access_time17-02-2017 | 03:34

عقدت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان برئاسة عاصم قانصوه، والمنتخبة بموجب المؤتمر القطري الاستثنائي الذي عقد في 5/2/2017، في مركز الحزب في رأس النبع، اجتماعا جرى خلاله توزيع المهمات الحزبية على الشكل التالي:

- الأمين القطري النائب عاصم قانصوه.

- علي المقداد (أمين قطري مساعد).
- أكرم يونس (أمين قطري مساعد رئيس مكتب المهن الحرة).
- سهيل القصار (رئيس مكتب العلاقات العامة).
- محمد تامر (رئيس مكتب التنظيم والإعداد الحزبي).
- نزيه بيضون (رئيس مكتب الثقافة والدراسات).
- أسد سويد (رئيس المكتب النسائي).
- علي غريب (رئيس مكتب الإعلام).
- عبد الحميد سقر (رئيس مكتب العمال والفلاحين).
- حسن محسن (رئيس المكتب التربوي).
- وجيه نصر، توفيق الضيقة، نزيه عبد الخالق (أعضاء).

وأصدر المجتمعين بيانا ثمنوا فيه "عاليا المواقف الوطنية والقومية الصادقة لفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وهي حجر الأساس لإعادة بناء ما هدمته قرارات الأنظمة المرتهنة لأعداء الأمة العربية، والتي صادرت وهيمنت على دور وصلاحيات جامعة الدول العربية والمؤسسات التابعة لها، وفرصة تاريخية لإعادة تصويب المرحلة في تجاه القضية المركزية للأمة العربية بعد الإنتصارات البطولية التي حققها الجيش العربي السوري وحلفائه على امتداد الجغرافية السورية".

وإذ اعتبروا أن "تصريحات الرئيس العماد عون هي التوصيف الحقيقي لموقف لبنان الرسمي والشعبي"، دعوا "كل المعنيين ممن يتبوأون مراكز المسؤولية السياسية الى اعتماد هذا النهج والخط الوطني، وعدم تكرار التجارب الفاشلة في المراهنة على المشاريع الخارجية المهددة للسلم الأهلي والداعية إلى التطبيع، والأهم هو عدم التعرض لمكامن قوة لبنان في مواجهة العدو الصهيوني والمتمثلة بالشعب والجيش والمقاومة".

وأكدت القيادة موقف حزب البعث "بضرورة إقرار قانون إنتخابي يعتمد لبنان دائرة إنتخابية واحدة وفقا للنظام النسبي واللائحة المقفلة خارج القيد الطائفي، وخفض السن القانونية للمرشيحين إلى 21 سنة وخفض سن الإقتراع إلى 18 سنة، مما يشكل معبرا أساسيا لبداية خروج لبنان من أزماته السياسية، عبر إسقاط كل دور للعصبيات الطائفية والمذهبية، والحد من تأثير المال السياسي وتطوير الوعي السياسي عند المواطنين بحيث ينتخبون على أساس البرامج الإنتخابية وليس المنفعة الشخصية، مما يوفر المناخ الملائم للإرتقاء بالحياة السياسية والنمو وإنتشار الأحزاب الوطنية اللاطائفية".

وأشادت بما ورد في حديث الرئيس السوري بشار الأسد إلى وسائل الإعلام الفرنسية من تأكيد "لصمود سوريا وانتصارها في مواجهة الحرب الكونية المفروضة عليها، وصوابية رؤيتها لتوصيف الإرهاب وسبل مكافحته"، منوهة "بالمواقف الوطنية والقومية التي وردت في خطاب السيد حسن نصرالله والتي أكدت أن الكيان الصهيوني هو أوهن من بيت العنكبوت".

access_timeمن 3 أيام place لبنان location_searching الوكالة الوطنية