الرجاء الانتظار...

سعد: المحكمة الدولية اميركية الهوية صهيونية الهوى

folder_openأخبار لبنانية access_time2010/09/28 placeلبنان
starأضف إلى المفضلة

حذر رئيس التنظيم الشعبي الناصري النائب السابق أسامة سعد "رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة وفريق 14 آذار، من زج مدينة صيدا في صراع داخلي أو مع محيطها نتيجة التصريحات التي يصدرها"، وآخرها كان إصدار السنيورة حكماً على المقاومة وإدانتها قبل صدور القرار الظني بقوله: (إن المحكمة لا تتجنى على بريء)، وكأنه أراد أن يقول إن المقاومة مدانة".

كلام سعد جاء خلال استقباله وفداً من تجمع الأطباء في لبنان برئاسة الدكتور غسان جعفر، حيث رأى أن "الهجوم على المقاومة التي لها دور كبير في تحرير الأراضي اللبنانية واسترجاعها من العدو الصهيوني، وإنشاء قوة رادعة لأي عدوان وتهديد إسرائيلي، هو هجوم أميركي ـ إسرائيلي ومن أنظمة مسماة معتدلة ومن أطراف لبنانية، يستهدف تشويه صورتها تمهيداً لتوجيه ضربات إسرائيلية لها عبر ما يسمى بالقرار الظني لهذه المحكمة التي أصبحت ألعوبة بيد الدول".

واكد سعد أن "هذه المحكمة الأميركية الهوية والصهيونية الهوى والتحقيق الدولي أيضاً فقدوا مصداقيتهم عندما تم توجيه التهمة بداية إلى سوريا والضباط الأربعة، وبعدها تحول الاتهام إلى حزب الله من أجل تحقيق أهداف سياسية جديدة عبر استهداف المقاومة".

وأضاف أن " هذا الفريق لم يكن في يوم من الأيام مع خيار المقاومة، فهم قبل حزب الله وجبهة المقاومة الوطنية اللبنانية كانوا ضد خيار المقاومة". واوضح سعد "لو سمحت الظروف والأوضاع المحلية والاقليمية، وكانت لمصلحتهم، فهم سيسعون إلى اتفاق مع العدو الصهيوني أسوأ من اتفاق 17 أيار. إنهم يسعون عبر هجومهم على المقاومة إلى توتير الأجواء في لبنان".

وخاطب رئيس التنظيم الشعبي الناصري "من يسعى إلى الهجوم على المقاومة عبر المحكمة الدولية" بالقول: " كفاكم التلطي وراء التحريض والتعبئة المذهبية"، وشدد سعد على معرفة "العدالة والحقيقة في قضية رفيق الحريري"لأن الناس تريد الحقيقة والعدالة في قضاياها ومعاناتها والبؤس الذي تعيشه نتيجة السياسات التي يديرها فريق الحريري في لبنان. الناس تريد فرص العمل، وتريد ازدهارا بقطاعات الانتاج والزراعة والصناعة، وتريد المسكن اللائق للشباب والمستوى المعيشي اللائق، والخدمات والمياه والكهرباء والتعليم والصحة. المحكمة ليست كل شيء ونحن لن نأكل ولن نشرب منها".

المكتب الاعلامي للتنظيم الشعبي الناصري

التعليقات