جواد نصرالله

فلسطين

الخارجية الفلسطينية: حكومة الاحتلال تتحمل مسؤولية معاناة شعبنا في غزة

20/08/2019

الخارجية الفلسطينية: حكومة الاحتلال تتحمل مسؤولية معاناة شعبنا في غزة

أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أن حكومة العدو الصهيوني برئاسة بنيامين نتنياهو تتحمل المسؤولية الكاملة والمباشرة عن معاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، جراء الحصار الظالم والعدوان المتواصل والجرائم البشعة التي ترتكبها يوميا ضد النساء والأطفال والشيوخ والمسعفين والمقعدين والمنشآت، واستهداف مقومات حياة الغزيين والتضييق عليهم لدفعهم الى الهجرة، في أوسع وأبشع عمليات تهجير قسري ممنهجة.

وقالت الوزارة في بيان صحفي إنها "تنظر بخطورة بالغة لما تناقله الإعلام المعادي من تصريحات لـ"مصدر اسرائيلي كبير" أن الكيان الصهيوني عمل على تشجيع الهجرة للفلسطينيين من قطاع غزة إلى دول اخرى، وأن المجلس الوزاري المصغر قام بدراسة هذه المسألة وهناك مخطط لإقامة مطار في النقب لنقل الفلسطينيين عبره إلى دول توافق على استقبالهم، وذلك تزامنا مع تهديدات بحملة عسكرية واسعة وتفاخر إسرائيلي علني بـ تدفيع أبناء شعبنا في قطاع غزة ثمنا باهظا".

وشددت على أن "انتهاكات الاحتلال ترتقي لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، وأن ما يقوم به الاحتلال هو تكرار خطير لنكبة عام 1948، وهو ما يستدعي صحوة دولية لرفض تلك الدعوات وعدم الاستجابة لها وادانتها، وسرعة التحرك الدولي لرفع الحصار عن قطاع غزة وإنهاء الظلم الواقع عليه"، داعية الجنائية الدولية لـ"تسريع فتح تحقيق رسمي في جرائم الاحتلال".

وكان مسؤول في حكومة الإحتلال قال إن تل أبيب "عملت منذ العام الماضي على تشجيع هجرة الفلسطينيين إلى دول أخرى".

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية عن المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه، قوله إن "إسرائيل عملت منذ العام الماضي على تشجيع الهجرة للفلسطينيين من قطاع غزة إلى دول مختلفة"، موضحا أن هذ الأمر تمت دراسته في مجلس الوزراء المصغر (الكابينت) منذ عام".

وأشار إلى أنه "كان يتم التخطيط لإنشاء مطار في مدينة النقب (جنوبي إسرائيل)، لسفر الراغبين بالهجرة من غزة بمساعدة إسرائيل"، وقال إن "إسرائيل توجهت إلى عدة دول في الشرق الأوسط وخارجه لاستيعاب المهاجرين، لكنها لم تتلقى إجابة حتى الآن"، على حد تعبيره.

إقرأ المزيد في: فلسطين