مفقودو الأثر

فلسطين

الأردن يستدعي السفير الصهيوني ردًا على انتهاكات الأقصى

19/08/2019

الأردن يستدعي السفير الصهيوني ردًا على انتهاكات الأقصى

استدعت وزارة الخارجية الأردنية سفير كيان العدو الصهيوني في عمان أمير فايسبورد، وذلك لتأكيد إدانة الأردن ورفضه انتهاكات الاحتلال في المسجد الأقصى المبارك.

كما طالبت الخارجية الأردنية بالوقف الفوري للممارسات العبثية الاستفزازية في الحرم الشريف، التي تؤجج الصراع وتشكل خرقا واضحا للقانون الدولي.  

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة سفيان القضاة  إنه تم إبلاغ سفير الإحتلال رسالة حازمة لنقلها فوراً لحكومته، تتضمن المطالبة بالوقف الفوري لانتهاكات العدو وجميع محاولاته التي تستهدف تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في الحرم الشريف.     

وأكد القضاة في بيان له، أنه تم إعلام السفير خلال اللقاء بإدانة المملكة الشديدة لتصريحات وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي بخصوص الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك والسماح بصلاة اليهود فيه.

وشدد القضاة على أن المسجد الأقصى المبارك بكامل مساحته (البالغة 144 دونماً) هو مكان عبادة وصلاة للمسلمين فقط.  

وأكدت الوزارة إدانتها ورفضها إغلاق بوابات المسجد ومنع دخول المصلين إليه، أو وضع أي قيود على الدخول تحت أي ذريعة أو حجة وفي مختلف الظروف والأحوال.

وشددت على ضرورة احترام العدو التزاماته كقوة قائمة بالاحتلال، وفقا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

يذكر أن دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن هي المشرفة رسميا على المسجد الأقصى وأوقاف القدس المحتلة بموجب القانون الدولي، الذي يعتبر ان الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب كيان العدو.

كما احتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس المحتلة بموجب اتفاقية وادي عربة (التسوية الأردنية الإسرائيلية الموقعة  عام 1994).

إقرأ المزيد في: فلسطين