لبنان

مناطق الشمال لبّت دعوة كمال الخير وأحيت ذكرى الانتصار الالهي في المنية

18/08/2019

مناطق الشمال لبّت دعوة كمال الخير وأحيت ذكرى الانتصار الالهي في المنية

لبّت مناطق الشمال دعوة رئيس المركز الوطني كمال الخير لإحياء الذكرى السنوية  الـ13 للانتصار الالهي الذي تحقق على العدو الاسرائيلي في تموز 2006، حيث توافدت الجماهير الى قاعة الخير في منطقة المنية أبرزها وفد قيادة حزب الله في الشمال الذي ضم عضو المكتب السياسي محمد صالح ومسؤول قطاع الشمال الشيخ رضا أحمد ومسؤولي فصائل المقاومة الفلسطينية والاحزاب اللبنانية والقوى الإسلامية ووفد من تجمع العلماء المسلمين في لبنان، وحركة التوحيد الإسلامي، وحزب 10452 برئاسة رولا مراد ووفد من تجمع ابناء المنية.

  المهرجان السياسي بدأ بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد حزب الله، ثم ألقى الحاج محمد صالح كلمة حيّا فيها تضحيات الشهداء الذين رووا بدمائهم تراب الوطن صانعين انتصارا عظيما للأمة، مشددا على ان أبناء   منطقة المنية والجوار كانوا شركاء اساسيين في الانتصار، فهم الذين قدموا أغلى ما يملكون من مال لاحتضان شعب المقاومة الذي تهجر بفعل العدوان، ففتحت لهم المنازل وهذا دليل على أن الثلاثية الذهبية الجيش والشعب والمقاومة حققت نجاحا كبيرا صنع لنا النصر الكبير على العدو الذي تكبد خسائر كبيرة وهزم على يد رجال المقاومة.

وشدد صالح على ان البوصلة الأساسية كانت وستبقى فلسطين ومن أجلها نقدم أغلى التضحيات وهذا وعد  سيد المقاومة أننا لا يمكن ان نتخلى عن فلسطين والاقصى، ونحن بذلك نحفظ وصايا الشهداء الشيخ راغب حرب والسيد عباس الموسوي ونكمل مسيرة الوفاء للاسير يحيى سكاف ابن بلدة المنية التي قدمت الشهداء دفاعا عن الوطن.

وأكد بأن المقاومة ستواصل جهادها ضد الاستكبار مهما تآمر المتآمرون، مشددا على ان صمود المقاومة هو الذي اجبر العدو ومن خلفه الإدارة الأميركية على وقف العدوان.

وفي الشأن الداخلي دعا الدولة لأن تولي اهتماما خاصا بالمناطق المرحومة، معلنا رفضه الكامل للمطامر العشوائية التي تهدد بيئة مناطقنا وسلامة اهلنا وصحتهم تماما كما رفضنا مطامر ادارة الشر الاميركي.

مناطق الشمال لبّت دعوة كمال الخير وأحيت ذكرى الانتصار الالهي في المنية

كلمة الفصائل الفلسطينية ألقاها بسام غنومة عضو قيادة  الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، لافتا الى اننا  بوحدتنا الوطنية صنعنا الانتصار على العدو وان كل المخططات التآمرية على الشعب الفلسطيني ستفشل، وجدد رفض الشعب الفلسطيني لسياسة التطبيع مع العدو، والتمسك بحق العودة ورفض التوطين، وثمن المواقف الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني خصوصا قيادة المقاومة وعلى رأسها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.

كلمة الاحزاب الوطنية اللبنانية ألقاها جلال عون، مسؤول حزب البعث العربي الاشتراكي، أكد فيها ان انتصار المقاومة في تموز افشل كل المخططات التي تستهدف تقسيم  المنطقة الى دويلات وسعت الى زرع الاحقاد بين الشعوب وزجهم في اتون الصراع المذهبي والطائفي خدمة للمشروع الاسرائيلي، مشيدا بالخطاب الاخير الذي القاه الأمين العام لحزب الله في ذكرى الانتصار فهو الضامن لحماية لبنان من الاطماع، داعيا لمحاسبة كل من تآمر على المقاومة إبان عدوان تموز ومحاكمتهم أمام القضاء.

مناطق الشمال لبّت دعوة كمال الخير وأحيت ذكرى الانتصار الالهي في المنية

مناطق الشمال لبّت دعوة كمال الخير وأحيت ذكرى الانتصار الالهي في المنية

المهرجان اختتم بكلمة رئيس المركز الوطني في الشمال، كمال الخير، وجّه فيها التحية الكبرى باسم أهالي المنية الى قيادة حزب الله وكل القوى التي دعمت المقاومة وعلى رأسها الجمهورية الإسلامية الإيرانية وسوريا بشار الأسد الداعم القوي وشريك الشعب اللبناني في الانتصار الالهي الكبير، وهاجم بشدة الجهات الدولية على رأسها إدارة الشر الأميركي والقوى المحلية التي حاولت باستمرار ضرب المقاومة وهي اليوم فشلت في مشروعها بعد انتصار تموز.

وأكد الخير أن كل مشروع يستهدف فلسطين سيسقط بفضل المجاهدين، واليوم تحاول اميركا ومن يقف خلفها محاصرة المقاومة وجمهورها ونحن مع الشرفاء في هذا البلد مدعومين بمحور الصمود سنهزم الفاسدين وكل من يحاول النيل من مقاومتنا.

محليا، دعا الخير لمعاقبة ومحاسبة الفاسدين والمفسدين والسماسرة الذين افقروا الشعب اللبناني، وطالب جمهور المقاومة الذي حارب وصمد وانتصر ان يبقى على جهوزية عالية لمواجهة المؤامرة الجديدة التي تهدف لمحاصرتنا عبر الوحدة الوطنية وتضافر الجهود وبذلك ستنتصر مجددا وسنسقط كل مؤامرة جديدة تستهدفنا.

إقرأ المزيد في: لبنان