الخليج

البحرين: 15 معتقلًا مُضربون عن الطعام احتجاجًا على سياسية العزل الممنهج

17/08/2019

البحرين: 15 معتقلًا مُضربون عن الطعام احتجاجًا على سياسية العزل الممنهج

ينفّذ خمسة عشر سجينًا سياسيًا بحرينيًا منذ الأول من أمس إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، بعد أن بقوا يعانون لمدة عامين كاملين من العزل الممنهج في سجن جو. 

وبحسب موقع "مرآة البحرين"، العزل الممنهج ليس سجنا انفراديا، بل سجن يضمّ أكثر من سجين لا يتشاركون فيما بينهم أي لغة أو دين أو تقاليد أو ثقافة، ولا يتشابهون حتى في التهمة الموجهة إليهم والتي على أساسها هم محتجزون، إنه نموذج من العزل تتفنّن السلطات البحرينية في تطبيقه على السجناء الذين تريد الانتقام منهم بشكل خاص، وقد مارسته مع الحقوقي البحريني البارز نبيل رجب. 

إنه عزل حاقد يتعمّد الأذى النفسي، ويُتيح للسلطة وإدارة السجن أن تتملّص مما تفعله بالمعتقلين أمام المنظمات الحقوقية، بزعم أن السجناء لا يقبعون في الزنازين الانفرادية.

المعتقل حسن الغسرة استطاع التحدّث عن معاناة الشبان لمضربين عن الطعام، وفصّل في رسالة سُرّبت من داخل السجن ما يتعرضون إليه من تضييق أمني مشدد وتمييز عن باقي السجناء، ووصف الظروف القاسية التي يعيشون فيها منذ عامين، قبل أن يعلنوا بدء إضرابهم احتجاجًا على الوضع المتردي الذي يعيشونه، وحتى تعديل أوضاعهم أسوة بباقي السجناء.

البحرين: 15 معتقلًا مُضربون عن الطعام احتجاجًا على سياسية العزل الممنهج

وفيما يلي رسالة المعتقل حسن الغسرة:

"بسم الله الرحمن الرحيم  

نتيجة للظروف القاسية التي نعاني منها في السجن، وبالخصوص الحرمان من الحقوق الأساسية المكفولة وفق القوانين الدولية والمحلية، والتي تنتهك بشكل مستمر وتحديداً منذ سنتين، حيث تم وضعنا ضمن القيد الأمني المشدد في غرف خاصة دون إبداء أسباب واقعية لذلك، فنحن نعاني من التمييز الواضح في المعاملة دون بقية السجناء، حيث تم وضعنا في غرف محرومين فيها من ممارسة شعائرنا الدينية بحرية خصوصاً الشعائر الجماعية، مثل صلاة الجماعة والعزاء والدعاء. وضعنا في غرف مع مخالفين لنا في المعتقدات الدينية من غير المسلمين، أو المخالفين لنا في اللغة من غير العرب، أو المخالفين لنا في العادات والتقاليد، مما يجعلنا في عزلة حقيقية حتى لو كنا مشتركين مع آخرين في نفس الغرف، وبطريقة متعمدة من قبل إدارة السجن وهم يفصحون لنا دوماً بأنكم في غرف العزل، ولكنهم يتذرعون أمام الجهات الحقوقية بأنا لسنا في عزل، والدليل على ذلك وجودنا مع آخرين في نفس الغرف.

ومن جهة أخرى هناك عملية مراقبة مستمرة حتى على خصوصياتنا المكفولة قانونياً ووضع مخبرين يرصدون حركاتنا كما يتم إزعاجنا والتضييق علينا في الاتصال وساعات التشمس، مما يشكل تعذيب نفسي لنا..

وعليه، نطالب إدارة السجن بإعطائنا حقوقنا المكفولة قانوناً عبر إخراجنا من الوضع الحالي والظروف المحيطة بنا ودمجنا في غرف حسب تصنيفنا المعمول به في السجن أسوة ببقية السجناء، وإعطاءنا حقنا الكامل في ممارسة شعائرنا الدينية الجماعية بكل حرية في أجواء آمنة، ولذا ندعو الجهات المعنية بالاستجابة لهذا المطلب الإنساني.

وعليه، قررنا في حال عدم الاهتمام بمطالبنا اللجوء إلى القيام بإضراب مفتوح عن الطعام بتاريخ 15 أغسطس احتجاجاً على هذا الوضع المتردي، ونطالب الجهات المعنية بحقوق الإنسان القيام بواجبها الإنساني أمام مطالبنا العاجلة. 

وتحدّث الغسرة باسم  15 سجينًا في مبنى العزل هم:

 1- حسن عبد الله عيسى الغسرة

2- صادق عبد الله عيسى الغسرة

3- محمد أحمد فخراوي

4- علي أحمد فخرواي

5- محمد عبد الأمير جبار مشيمع

6- أحمد محمد صالح العرب

7- حسين علي حسين

8- أحمد محمد عبد الوصي

9- يوسف أحمد عبد الله العرادي

10-حسن موسى جعفر محمد

11- سيد بسام جعفر حسن عاشور

12- أنور عامر علي جمعة

13- صلاح سعيد صالح

14- محمد جمعة شملوه

15- عباس مال الله

إقرأ المزيد في: الخليج