جواد نصرالله

فلسطين

جمعة الشباب الفلسطيني: 33 إصابة برصاص الاحتلال الصهيوني شرق قطاع غزة

16/08/2019

جمعة الشباب الفلسطيني: 33 إصابة برصاص الاحتلال الصهيوني شرق قطاع غزة

غزة- العهد

أصيب 33 فلسطينياً اليوم الجمعة جرّاء قمع الاحتلال الصهيوني جمعة "الشباب الفلسطيني" ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.


وأوضحت وزارة الصحة في غزة أن 20 متظاهراً أصيبوا بالرصاص الحي جرّاء إعتداء قوات الاحتلال "الاسرائيلي" على المتظاهرين السلميين شرق القطاع، بينما باقي الحالات اصيبت اختناقاً بالغاز وبالقنابل.
بدوره، قال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" خليل الحية إنّ "تخصيص هذه الجمعة باسم الشباب الفلسطيني عرفاناً بدورهم واعتزازاً بهم، الذين لم يبخلوا يوماً بدمهم على شعبهم وثورتهم".
وشدد الحية خلال مشاركته في مسيرات العودة على أن محاولات الاحتلال تدنيس المسجد الأقصى أو تقسيمه زمانيًا أو مكانيًا لن تمر ما دام هناك فلسطيني واحد.
وحول العمليات التي نفذت في غزة أو الضفة الغربية أو القدس، قال الحية "إنّ هذه الحالة الوطنية التي انتفض فيها شعبنا تأتي رداً طبيعيًا على كل محاولات تصفية القضية الفلسطينية سواء عبر صفقة القرن أو غيرها".
وأضاف عضو المكتب السياسي لحركة حماس أن "المقاومة والمواجهة أصبحت حالة شعبية عامة وليست منحصرة بالفصائل الفلسطينية".
من جهتها، باركت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة عملية الدهس التي جرت اليوم قرب مستوطنة "غوش عتصيون" التي نفذها الفدائي علاء خضر الهريمي من بيت لحم.
وجددت الهيئة الوطنية في ختام جمعة "الشباب الفلسطيني" تأكيدها على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة المحاصر، وعلى ضرورة توسيعها في كافة ساحات الفعل الفلسطيني.
وحذرت الهيئة الاحتلال "الاسرائيلي" من مغبّة استمرار حصاره وعدوانه على القطاع، وقالت "استمرار معاناة أبناء القطاع سيرتدّ على الاحتلال بالمزيد من المقاومة وردود فعل للشباب الفلسطيني الثائر".
وأضافت أن "ما يجري في مدينة القدس من هجمة صهيونية شاملة ومخططات تهدف الي التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى كما هدد مجرم الحرب جلعاد أردان قبل عدة أيام، فلا يمكن القبول بما تتعرض له مدينة القدس والمسجد الأقصى من عدوان صهيوني غاشم".
ودعت الهيئة قيادة السلطة الفلسطينية واللجنة التنفيذية إلى اتخاذ خطوات على الارض  للتصدي للعدوان "الاسرائيلي" الشامل على الحقوق والمقدسات.‎
وأشادت الهيئة بالمواقف المتقدمة للنائبتين في الكونجرس الأمريكي إلهان عمر ورشيدة طليب.‎

واعتبرت القرار العنصري الأمريكي "الاسرائيلي" المشترك ضد النائبتين بمنعهما من دخول الأراضي المحتلة محاولة غبية من الاحتلال والأحمق ترامب لعرقلة مواقفهما المتقدمة ضد الاحتلال.
ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار  النائبتين للاستمرار في هذه المواقف وكشف جرائم الاحتلال والتصدي لسياسات الإدارة الامريكية، ودعت النائبتين إلى زيارة قطاع غزّة للإطلاع على حقيقة الجرائم "الاسرائيلية" بحق سكان القطاع.

 

إقرأ المزيد في: فلسطين

خبر عاجل