مفقودو الأثر

العالم

العدو يمنع نائبتين أميركيتين من زيارة الأراضي المحتلة وردود فعل أمريكية غاضبة

16/08/2019

العدو يمنع نائبتين أميركيتين من زيارة الأراضي المحتلة وردود فعل أمريكية غاضبة

أعلن كيان العدو عن منع النائبتين في الكونغرس الأميركي رشيدة طليب وإلهان عمر من دخول الأراضي المحتلة.

واعتبرت نائب وزير الخارجية "الإسرائيلية" تسيبي حوطوفيلي أنه "قرار مبرّر للغاية"، بسبب دعم النائبتين لحركة المقاطعة المناهضة لـ"إسرائيل"، على حد قولها.

ووقالت حوطوفيلي لقناة "كان" الإسرائيلية: "لن نسمح لأولئك الذين ينفون حقنا بالوجود في هذا العالم من الدخول".

من جهته، قال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إن "منع زيارة رشيدة طليب وإلهان عمر يهدف إلى الحيلولة دون إلحاق الضرر بـ"إسرائيل""، وفق زعمه، وتابع أن برنامج زيارتهما قد أظهر نيّتهما إلحاق الضرر بـ "إسرائيل"، حسب تعبيره.

وأشار نتنياهو إلى أنه "إذا قدمت رشيدة طليب طلبًا لزيارة أسرتها في الضفة الغربية، فسننظر في طلبها شرط عدم ترويجها لمقاطعة "إسرائيل" ".

وقد أثار القرار "الإسرائيلي" اعتراض الحزب الديمقراطي الأميركي الذي تنتمي إليه النائبتان.

وعلّقت عمر على قرار العدو منعها من دخول الأراضي المحتلة، فقالت "لم يكن مفاجئًا"، وأضافت "ما يدعو للسخرية في اتخاذ "الديمقراطية الوحيدة" في الشرق الأوسط لهذا القرار هو أنَّه إهانة للقيم الديمقراطية وأيضًا رد قاس على زيارة مسؤولين حكوميين من "بلد" حليف"، حسب تعبيرها.

انتقادات أمريكية بالجملة

بدوره، أكد زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأميركي تشاك شومر أن "رفض دخول أعضاء في الكونغرس هو علامة ضعف، وليس علامة قوة، وسيضرّ فقط بالعلاقة الأميركية الإسرائيلية ودعمها في الولايات المتحدة".

من جهتها، انتقدت المشرعة والمرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2020 إليزابيت وارن القرار الإسرائيلي، واصفة إيّاه بأنه "خطوة مُخزية ومُشينة وغير مسبوقة".

من ناحيته، قال المرشح للرئاسة الاميركية عن الحزب الديمقراطي بيرني ساندرز إن "قرار "إسرائيل" بحظر زيارة عضوي الكونغرس إلهان عمر ورشيدة مؤشر عالٍ لعدم احترام قيادات منتخبة في الكونغرس الأميركي ومبادئ الديمقراطية"، وأضاف أنه "ينبغي على حكومة "إسرائيل" التراجع عن قرارها والسماح لهما بالدخول".

كما أدان رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب الأميركي جيري نادلر بشدة قرار حكومة الاحتلال "الذي يقوّض قدرة الحليفيْن على الاستمرار في نقاش صريح ومفتوح".

وأعلنت "لجنة الشؤون العامة الأميركية - الإسرائيلية" (ايباك) معارضتها قرار نتنياهو منع طليب وعمر من زيارة فلسطين المحتلة.

رئيس الحكومة الفلسطينية

من جهته، اعتبر رئيس الحكومة الفلسطيني محمد اشتية أن "منع "إسرائيل" النائبتين الأميركيتين من دخول فلسطين يعكس الخوف من فضح الاحتلال وإجراءاته الجائرة بحق شعبنا وأرضنا أمام الجمهور الأمريكي والعالمي".

وأضاف ""إسرائيل" تحارب كل من لا يقبل نهجها الاحتلالي وتحاول إسكات وتخويف الأصوات الحرة الداعية للسلام وإحقاق حقوق الشعب الفلسطيني، والقرار "الإسرائيلي" ضد "عمر وطليب" يؤكد أنَّ العنصرية والديمقراطية لا يمكن أن ينسجما معًا".

إقرأ المزيد في: العالم