العالم

روبرت فورد يدعو ترامب للتعاون مع روسيا في سوريا

28/12/2018

روبرت فورد يدعو ترامب للتعاون مع روسيا في سوريا

أكد السفير الأميركي السابق لدى روسيا روبرت فورد، في مقالة نشرتها صحيفة "واشنطن بوست"، ان على "الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاستفادة من قراره الانسحاب من سوريا"، داعيا واشنطن إلى التواضع حيال قدراتها خاصة أمام أعدائها في المنطقة.

وسخر الكاتب مما قاله مراقبون ان "الانسحاب من سوريا يهدي النصر في سوريا لكل من روسيا وإيران والحكومة السورية"، مشيرا إلى ان "الحكومة السورية تسيطر على نحو ثلثي البلاد بما في ذلك جميع المدن الكبرى، فيما تسيطر الولايات المتحدة إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية - قسد" على مناطق اغلبها صحراوية أو جافة، معتبرا ان السيطرة على شمال شرق سوريا، كان سيمكّن واشنطن من إجبار دمشق أو طهران أو موسكو على تقديم التنازلات".

وأضاف الكاتب ان "المصلحة الحيوية الاميركية في شمال شرق سوريا على الامد الطويل تقتضي الاستقرار وليس منطقة حكم ذاتي كردية"، لافتا إلى ان "تركيا يمكن ان تقبل بعودة القوات السورية إلى المنطقة كما تريد كل من روسيا و ايران، لتجنب احتمال نشوء منطقة حكم ذاتي كردية على حدودها".

الكاتب تابع ان "السوريين الأكراد لم يغلقوا أبواب التواصل مع الحكومة السورية، ويفضلون نشر وحدات من الجش السوري على الحدود مع تركيا من أجل ردع أنقرة، وقال إن "الدبلوماسية الروسية يمكن ان تنجح بتأمين صفقة لنشر القوات السورية في المناطق نفسها التي تحتلها القوات الاميركية".

وعلق فورد حول إمكانية ان يؤدي الإنسحاب الأميركي من سوريا إلى عودة تنظيم "داعش" الإرهابي، قائلا : "القوات الاميركية لا يمكنها ان تقضي على فكر هذا التنظيم"، مؤكدا ضرورة ان تتواضع اميركا حيال قدراتها خاصة أمام أعدائها في المنطقة.

ودعا فورد إدارة ترامب إلى الاستفادة من الأسابيع القادمة لدعم مساعي "قوات سوريا الديمقراطية - قسد" للامساك بما تبقى من القرى الواقعة شرق سوريا، والتي لا تزال تسيطر عليها "داعش"، وشدد على ضرورة ان توجه إدارة ترامب ثلاث رسائل الى موسكو، تتمثل الاولى بان تعرض على روسيا التعاون من اجل التمهيد لاتفاق بين "قسد" و دمشق يسمح للجيش السوري بان تنتشر في شرق سوريا بشكل "يستجيب للمخاوف الامنية التركية ولا يعطي اي مجال جديد لداعش".

اما الرسالة الثانية تتثمل بان تقدم واشنطن عرضا على روسيا بمشاركة المعلومات الاستخباراتية حول "داعش" في شرق سوريا وانشاء خط ساخن في حال قررت الولايات المتحدة ضرب اهداف لـ"داعش" في سوريا. وبالنسبة للرسالة الثالثة، قال "فورد" ان على ادارة ترامب ان تنقل رسالة الى الكرملين مفادها ان الولايات المتحدة ستدعم الخطوات الاسرائيلية الهادفة إلى التصدي "لافعال ايران في سوريا و التي تهدد امن "إسرائيل"".

الكاتب شدد على ضرورة ان يأخذ ترامب بالحسبان كيف ان فريقه للامن القومي تخطاه في سوريا، و قال إن ترامب بحاجة الى مجلس امن قومي منسجم اكثر مع سياسته.

إقرأ المزيد في: العالم